«العسكري الانتقالي» يلمّح لـ«خيارات» عدة لتجاوز جمود التفاوض

«العسكري الانتقالي» يلمّح لـ«خيارات» عدة لتجاوز جمود التفاوض

حذر نائب رئيس المجلس العسكري السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو من أن هناك جهات ومنظمات تتربص بأمن وسلامة البلاد، لافتاً إلى أن هناك منظمات تعمل الآن في تجهيز معسكرات النزوح للشعب السوداني، مؤكداً عدم رغبتهم في السلطة ولكن وجودهم يشكل صمام أمان السودان في وقت قال رئيس اللجنة السياسية الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري،…

حذر نائب رئيس المجلس العسكري السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو من أن هناك جهات ومنظمات تتربص بأمن وسلامة البلاد، لافتاً إلى أن هناك منظمات تعمل الآن في تجهيز معسكرات النزوح للشعب السوداني، مؤكداً عدم رغبتهم في السلطة ولكن وجودهم يشكل صمام أمان السودان في وقت قال رئيس اللجنة السياسية الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري، الفريق الركن شمس الدين كباشي، إن التفاوض مع إعلان الحرية والتغيير يسير بوتيرة ضعيفة، وإن استمر الحال هكذا ربما يفضي للكثير من الخيارات التي ترعى مصلحة المواطن السوداني وتحفظ السودان.

وكشف دقلو، عن رصد منظمات تعمل على تجهيز معسكرات لجوء ونزوح للشعب السوداني، وتوعدها قائلا: نحن لها بالمرصاد ومشيراً إلى وجود منظمات لم يسمها تتربص بأمن بالبلاد وشعبها، وقال:«والله لا نريد السلطة لكن نحن الضامن لأمن الشعب».

وأضاف: «هناك منظمات بدأت الآن في تجهيز معسكرات لجوء ونزوح للشعب السوداني، وهذا يعني أن هناك عملاً يحاك ضد الشعب، وهي ذات المنظمات التي خططت لخراب دارفور والآن تريد تخريب الخرطوم، لكن نحن لها بالمرصاد وبنقول ليهم خاب فالكم، ولن نجامل في هيبة الدولة».

وتابع: «نشكر كل الأشاوس من القوات المسلحة والدعم السريع وكل المرابطين في الكباري والطرقات في درجة حرارة عالية حفظاً لأمن البلاد وردعاً للمرجفين».

وطالب دقلو الشعب السوداني بتفويت الفرصة على المتربصين، وقال: «عدم الانسياق وراء رغبات هؤلاء حتى لا يحيق بالبلاد ما لا يحمد عقباه» وفي السياق قدم رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي الفريق الركن شمس الدين كباشي، محاضرة لضباط وضباط صف وجنود منطقة أم درمان العسكرية، وكان لدى استقباله بسلاح المهندسين مدير إدارة العمليات الحربية برية، وقائد منطقة أم درمان العسكرية، وعدد من قادة الوحدات بمنطقة أم درمان العسكرية.

واستعرض كباشي دور القوات المسلحة في ثورة أبريل وانحيازها للشعب وفق منهج هدف لإزالة النظام الذي أسس للظلم وعدم المساواة.

وأضاف كباشي أنه عقب نجاح الثورة عملنا مع قوى إعلان الحرية والتغيير كشريك أصيل في عمليات تفاوض شهدت مواقف متعددة، مؤكدين تماسك المجلس ووقفته من أجل أمن وسلامة السودان، دون الرغبة في الحكم، ولكن نظراً لدقة المرحلة التي تمر بها البلاد، وبعض المهددات فإن المجلس العسكري يمثل القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى، وهو بوصفه الضامن الرئيس لاستقرار البلاد.

وأكد كباشي أن المجلس ظل بلجانه المختلفة يؤدي ما عليه في مجال الخدمات، الأمر الذي أدى إلى استقرار كافة ما يحتاجه المواطن من خدمات أساسية وضرورية بالبلاد.

إلى ذلك أكد عضو اللجنة الأمنية بالمجلس العسكري الانتقالي، الفريق الركن ياسر العطا، ضرورة التسامي والنهوض بالبلاد ونبذ الخلافات والبعد عن سياسة الإقصاء حفاظاً على الديمقراطية وعدم الانحياز لحزب معين، تجنباً لردود الأفعال في الفترة الانتقالية حتى تحديد موعد لانتخابات حرة ونزيهة.

وثمن الفريق الركن ياسر العطا دور القوات المسلحة في حفظ الأمن والاستقرار وحقن الدماء، وخاطب الفريق الركن العطا صباح الأحد، ضباط وضباط صف وجنود منطقة بحري العسكرية.

وأكد على أهمية بناء قوات مسلحة متميزة حتى تتمكن من القيام بواجباتها في حفظ الأمن والدفاع عن الوطن، وقال إن هنالك جهات تسعى لخلق الفتنة بين مكونات المنظومة الأمنية، ودعا لتفويت الفرصة على المتربصين بالوطن.

علاقات

ذكرت رئاسة جنوب السودان أن رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني عبدالفتاح البرهان وصل أمس إلى جوبا، حيث التقى بالرئيس سلفاكير ميارديت.

وهذه أول زيارة يقوم بها البرهان إلى جنوب السودان منذ توليه رئاسة المجلس العسكري في الشهر الماضي بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير، بحسب إذاعة «تمازج».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً