خبير : مستقبل نتانياهو السياسي على المحك

خبير : مستقبل نتانياهو السياسي على المحك

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، مساء الإثنين، رفض الدعوة إلى إجراء انتخابات جديدة عقب فشل جهود تشكييل الحكومة الجديدة، بعد تعثير المباحثات مع الأحزاب اليمينية في إسرائيل. وقال نتانياهو، إنه “فشل في إقناع ليبرمان بتجنب الانتخابات، لكنه سيقاتل على كل ساعة متبقية لتشكيل الحكومة، وإنه من الممكن إقامة حكومة يمينية قوية وتحقيق الاستقرار”.وبقي أقل…




رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو  (أرشيف)


أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، مساء الإثنين، رفض الدعوة إلى إجراء انتخابات جديدة عقب فشل جهود تشكييل الحكومة الجديدة، بعد تعثير المباحثات مع الأحزاب اليمينية في إسرائيل.

وقال نتانياهو، إنه “فشل في إقناع ليبرمان بتجنب الانتخابات، لكنه سيقاتل على كل ساعة متبقية لتشكيل الحكومة، وإنه من الممكن إقامة حكومة يمينية قوية وتحقيق الاستقرار”.

وبقي أقل من يومين على مهلة تشكيل الحكومة الإسرائيلية الممنوحة لنتانياهو، حيث يواصل مشاوراته مع القوى، فيما قد يلجأ لاجتماع أخير مع نتنياهو لتجنب الذهاب لانتخابات لإسرائيلية.

وصوت الكنيست الإسرائيلي بالقراءة الأولى على قرار حل نفسه، الإثنين، بعد انسداد أفق تشكيل الحكومة الإسرائيلية، في وقت رأى مراقبون في الخطوة ضغوطاً إضافية على ليبرمان من أجل الموافقة على الدخول في الائتلاف الحكومي.

وانتقدت المعارضة الإسرائيلية، ربط مستقبل الحكومة والحياة السياسية في إسرائيل، بنجاح أو فشل نتانياهو في تشكيل الحكومة، داعية لتشكيل حكومة وحدة، يرأسها أحد أعضائها بدلاً من الحكومة اليمينية التي فشل نتنياهو في تشكيلها، فيما يهدد هذا الفشل بإعادة فتح ملفات الفساد التي تلاحق نتنياهو والتي قد تؤدي لإنهاء حياته السياسية.

ويرى المحلل السياسي المختص في الشأن الإسرائيلي، حسن عبده، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لن يتمكن من تجاوز عقبة تشكيل الحكومة إلا بالرضوخ لشروط زعيم حزب “إسرائيل بيتنا” أفيغدور ليبرمان.

وقال عبده، ، إن “المشهد الإسرائيلي الحالي يؤكد فشل نتانياهو في تشكيل الحكومة الجديدة ويرجح بشكل قوي الذهاب إلى انتخابات مبكرة بعدة عدة أشهر”، لافتاً إلى أن قانون التجنيد للمتدينين اليهود شكل عقبة كبيرة لنتانياهو على مدار حكوماته السابقة.

وأضاف عبده، أن “الانتخابات المبكرة للكنيست الإسرائيلي باتت شبه محسومة خاصة بعد أن ناقش الكنيست حل نفسه وصادق على ذلك بالقراءة التمهيدية”، مشدداً على أن الانتخابات المبكرة تشكل مصدر قلق لنتانياهو.

وأشار عبده، إلى أن ذهاب نتانياهو لانتخابات مبكرة تعني تهديداً لمستقبله السياسي وعودة للتلويح بملفات الفساد التي تلاحقه قبل الانتخابات السابقة، مبيناً أن سماح نتانياهو لوزراء الليكود بمهاجمة ليبرمان يؤكد أن الخيار الوحيد أمام إسرائيل يتمثل بالذهاب لانتخابات مبكرة.

ولفت عبده، إلى أنها ليست المرة الأولى التي يفشل بها زعيم سياسي إسرائيلي بتشكيل الحكومة، الأمر الذي حدث مسبقاً مع زعيم المعارضة الإسرائيلية السابقة تسيفي ليفني.

وأوضح، أنه لا يمكن لنتانياهو تجاوز المأزق الحالي إلا بعقد صفقة سياسية مع ليبرمان، مرجحاً أن تحمل الصفقة نقطتين أساسيتين هما قانون التجنيد للحريديم وتفاهمات غزة.

وتابع: “نتانياهو مضطر لتقديم بعض التنازلات فيما يتعلق بقانون تجنيد الحريديم وقد يتفق مع ليبرمان على تأجيل مباحثات القانون لفترة محددة، كما أنه سيضطر لقبول شروط ليبرمان فيما يتعلق بالتعامل مع قطاع غزة وتفاهمات التهدئة مع حركة حماس”.

وشدد عبده، على أن الساعات المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لنتانياهو، وقد يؤدي حل الكنيست الحالي وإجراء انتخابات مبكرة إلى انتهاء مستقبله السياسي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً