الإمارات ترحّب بتوسيع التحقيقات حول استهداف السفن

الإمارات ترحّب بتوسيع التحقيقات حول استهداف السفن

رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بانضمام عدد من الدول الصديقة والشقيقة إلى التحقيقات الجارية حول العمليات التخريبية، التي استهدفت أربع ناقلات تحمل أعلام الإمارات والمملكة العربية السعودية ومملكة النرويج بالقرب من المياه الإقليمية للدولة بخليج عمان الأسبوع الماضي، فيما قال السناتور الجمهوري لينزي غراهام: إن كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية يؤكدون أن الهجمات التي استهدفت ناقلات…

رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بانضمام عدد من الدول الصديقة والشقيقة إلى التحقيقات الجارية حول العمليات التخريبية، التي استهدفت أربع ناقلات تحمل أعلام الإمارات والمملكة العربية السعودية ومملكة النرويج بالقرب من المياه الإقليمية للدولة بخليج عمان الأسبوع الماضي، فيما قال السناتور الجمهوري لينزي غراهام: إن كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية يؤكدون أن الهجمات التي استهدفت ناقلات النفط وخط الأنابيب نفّذت بتعليمات من الحكومة الإيرانية.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان: «إن حرص شركائنا الدوليين على المشاركة في التحقيقات وتضافر الجهود يدعم الحيادية والشفافية في الوصول إلى النتائج المطلوبة وهو ما تتطلع إليه دولة الإمارات العربية المتحدة من وراء هذا التحقيق».

وأضافت الوزارة: «إن التحقيقات المشتركة تأتي لتؤكد حرص المجتمع الدولي على حماية أمن الملاحة البحرية وحركة التجارة الدولية وسلامة إمدادات الطاقة»، وأكدت أنه مع انضمام الدول المشاركة سيأخذ التحقيق مجراه ويستغرق ما يلزم من الوقت.

هجمات منسّقة

وفي واشنطن، قال السناتور الجمهوري لينزي غراهام: إن كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية أبلغوا الثلاثاء، أعضاء مجلس الشيوخ في إفادة بأن الهجمات الأخيرة، التي استهدفت عدداً من ناقلات النفط وخط أنابيب في الشرق الأوسط كانت بتعليمات من الحكومة الإيرانية.

وقال غراهام للصحافيين «شرحوا لنا كيف أن التهديد الإيراني ‭ ‬‬بات مختلفاً عما كان في الماضي وأن الهجوم على السفن وخط الأنابيب جرى بتنسيق وتوجيه من الحكومة الإيرانية».

وذكر مشرعون أن مسؤولين أمريكيين سعوا خلال تقديمهم إفادة للكونغرس بشأن إيران إلى إقناع النواب بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب تريد منع طهران من العدوان وليس مهاجمة إيران. وقال إليوت إنجيل رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب للصحافيين بعد إفادة سرية للمجلس «آمل أن يخففوا حدة (الخطاب). حاولوا إعطاء ذلك الانطباع».

إفادات

وقدم وزير الخارجية مايك بومبيو ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد والقائم بأعمال وزير الدفاع باتريك شاناهان الإفادة للنواب، ومن بينهم رفاق ترامب الجمهوريون، وكذلك ديمقراطيون، الذين يطالبون منذ أسابيع بمزيد من المعلومات بشأن تصاعد التوتر مع إيران.

وقال عضو مجلس النواب مايك مكول، الجمهوري البارز في لجنة العلاقات الخارجية، «لا نية لخوض حرب في المنطقة. هذه عملية رادعة لوقف التصعيد والعدوان الإيراني». وقدم مسؤولو الإدارة إفادة مماثلة، وسرية بالمثل، أمام مجلس الشيوخ بكامل هيئته.

وعقب الإفادة قال شاناهان: إن الإدارة لا تريد أن يتصاعد الوضع. وأضاف «الأمر يتعلق بالردع وليس بالحرب. لسنا ذاهبين لحرب».

موقف العراق

في بغداد، صرح نائب عراقي بأن لجنة النفط والطاقة البرلمانية ستستضيف نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان للبحث في موقف العراق إزاء العقوبات الأمريكية على إيران والبدائل المتوفرة للعراق لمواجهة آثار العقوبات، وخاصة في ما يتعلق باستيراد الغاز الإيراني لتشغيل محطات إنتاج الطاقة الكهربائية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً