صندوق الفرج ينجح في الإفراج عن 12 ألف نزيل منذ تأسيسه

صندوق الفرج ينجح في الإفراج عن 12 ألف نزيل منذ تأسيسه

أطلق صندوق الفرج مبادرة «الإفراج عن 100 نزيل» من نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية المُعسرين من مختلف الجنسيات على مستوى الدولة، وذلك ضمن مبادراته الاستراتيجية في «عام التسامح» الذي أطلقه صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، واحتفاء بشهر رمضان المبارك، وانطلاقاً من القيم السامية المستمدة من الشريعة الإسلامية والموروث الثقافي والاجتماعي …

emaratyah

أطلق صندوق الفرج مبادرة «الإفراج عن 100 نزيل» من نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية المُعسرين من مختلف الجنسيات على مستوى الدولة، وذلك ضمن مبادراته الاستراتيجية في «عام التسامح» الذي أطلقه صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، واحتفاء بشهر رمضان المبارك، وانطلاقاً من القيم السامية المستمدة من الشريعة الإسلامية والموروث الثقافي والاجتماعي الأصيل لمجتمع دولة الإمارات.
وأوضح الدكتور ناصر سالم لخريباني النعيمي، رئيس مجلس إدارة الصندوق، أن تعاون جمعية بيت الخير والشركاء الاستراتيجيين لصندوق الفرج، والمتبرعين من أهل الخير والعطاء من المواطنين وأبناء الجاليات المقيمة على أرض الدولة في مساعدة هؤلاء النزلاء وأسرهم في مجتمع الإمارات، كان له الأثر الكبير في نجاح المبادرة وتحقيق العدد المستهدف، والتمكّن من لمّ شمل 100 شخص مع أسرهم قبل انتهاء الشهر الفضيل.
وأضاف: «أتقدم بالشكر والتقدير والعرفان إلى صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وإلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، وإلى كل القيادات في وزارة الداخلية وشرطة أبوظبي على دعمهم المتواصل ومساندتهم المستمرة لصندوق الفرج، والتي مكنته من تحقيق استراتيجيته الإنسانية والمساهمة في إطلاق 12 ألف نزيل من المعسرين في المنشآت العقابية والإصلاحية منذ إطلاق الصندوق في عام 2009 وحتى الوقت الحاضر، مع مساعدة 2000 أسرة من عائلات النزلاء في الاستقرار وسط حياة كريمة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً