بالصور| كيف استضافت عائلة إماراتية مقيمين على مائدة إفطار رمضان

بالصور| كيف استضافت عائلة إماراتية مقيمين على مائدة إفطار رمضان

تلبية لدعوة رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات” الشيخة فاطمة بنت مبارك، لمبادرة “إفطار القيم الإماراتية” في شهر رمضان الكريم، استضافت المواطنة المهندسة مها عبد العزيز الشحي ثلاثة نساء أمريكيتان وكندية على مائدة الإفطار في منزلها بإمارة عجمان. وفي تصريح خاص قالت المهندسة مها عبد العزيز…





تلبية لدعوة رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات” الشيخة فاطمة بنت مبارك، لمبادرة “إفطار القيم الإماراتية” في شهر رمضان الكريم، استضافت المواطنة المهندسة مها عبد العزيز الشحي ثلاثة نساء أمريكيتان وكندية على مائدة الإفطار في منزلها بإمارة عجمان.

وفي تصريح خاص قالت المهندسة مها عبد العزيز الشحي، الموظفة في هيئه مياه وكهرباء دبي: “نحن شباب الإمارات استمدينا قيم التسامح والتعايش من روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وفور سماعي بمبادرة إفطار القيم الإماراتية، سارعت للتسجيل عبر المنصة الإلكترونية للمبادرة وطلبت استضافة سيدات، إيماناً مني بضرورة تعريف المقيمين بالقيم الإماراتية الأصيلة المبنية على التسامح والتعايش والإنفتاح وقبول الآخر، بالإضافة لمد جسور التواصل مع مختلف الثقافات والحضارات”.

حب الوطن
ونوهت الشحي أن السبب الرئيس لتلبية هذه الدعوة هو حب الوطن، ولنقل صورة جميلة عن الإمارات وعن المرأة الإماراتية، وأضافت: “أحب المشاركة بالأعمال التطوعية، وبحكم دراستي في الجامعة الأمريكية تعودت أن استضيف طلاب من جميع أنحاء العالم لخلق حوارات ثقافية بناءة، ولتعريفهم بالعادات والتقاليد الإماراتية والقيم الإسلامية النبيلة، وكل من زارنا مازالوا على تواصل معنا وأصبحوا بمثابة سفراء نقلوا صورة جميلة عن الإمارات وشعبها المضياف”.

حلمي تحقق
وقالت المقيمة الأمريكية كارمن أوزويلد، التي تعمل مدرسة في عجمان: “أعمل في الإمارات منذ أربع سنوات، وأغلب الطلبة هم من المواطنين، كان لدي فضول لأتعرف عليهم أكثر وفي حياتي لم أدخل إلى بيت مواطن إماراتي، للتعرف عليهم عن قرب، وعلى طريقة عيشهم في منازلهم، وعندما سمعت عن موقع (إفطار القيم الإماراتية) سارعت للتسجيل لخوض هذه التجربة، واليوم شعرت أن حلمي تحقق”.

وأضافت: “أعجبتني هذه التجربة خاصة اجتماع العائلة حول مائده الإفطار، تشعرك بالدفء والمودة، كما أن الطعام كان لذيذاً، ولمست عن قرب مدى كرم وتسامح الشعب الإماراتي، شكراً للإمارات قيادةً وشعباً”.

وقالت الطالبة الأمريكية كاثرين كاتشمان: “هذه الدعوة أتاحت لي فرصة التعرف على القيم الإماراتية من أهلها وعلى العادات الإسلامية في هذا الشهر الفضيل، من خلال الجلوس على مائدة الإفطار وتذوق الأكلات الإماراتية الشعبية كالهريس والمجبوس والثريد، سعيدة لتكوين صداقة مع مواطنات إماراتيات، وسأحمل هذه الذكرى الجميلة لبلدي وأشجع الجميع لزيارة الإمارات بلد التسامح”.

ونوهت صوفيا سلماني طالبة كندية أنها “خاضت تجربة جديدة بالتواجد في منزل عائلة إماراتية على مائدة إفطار رمضان تشاركهم طعامهم وتتعرف على عاداتهم عن قرب، ولمست مدى تسامح ومحبة هذا الشعب الطيب”.

الإمارات وطن الجميع
من جهتها قالت والدة مها آمنة حمد الشامسسي إن “مبادرة (أم الإمارات) هي ترجمة فعلية لقول الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه: (الإمارات وطن للجميع)، ونحن لازلنا نطبق هذه المقولة حيث أنه لايوجد فرق بين زائر أو مقيم أو مواطن كلنا عائلة واحدة نخدم هذه الدولة ونعمل على تنميتها كل بطريقته، لأن تنمية واستقرار هذه الدولة يعود بالنفع علينا جميعاً”.

وأضافت الشامسي: “الإمارات بلد التسامح والتعايش السلمي وحرية الأديان، وكل هذه القيم تربينا عليها وكما ربتني أمي على هذه القيم أنا ربيت ابنتي، وكانت والدتي تقول لي باستمرار: لا تعاملي أحد على حسب دينه أو جنسيته بل عامليه على أساس أنه أنسان وأخوك بالخلق”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً