الشعبي لـ «البيان»: قعطبة بوابة تطهير اليمن من الحوثي

الشعبي لـ «البيان»: قعطبة بوابة تطهير اليمن من الحوثي

أكد الناطق باسم القوات المشتركة في محور الضالع ماجد الشعيبي أن قعطبة ستتحول إلى قاعدة عسكرية تنطلق منها عمليات تطهير بقية المناطق التي ماتزال تحت سيطرة ميليشيات الحوثي بالتزامن ووصول تعزيزات عسكرية من قوات الحزام الأمني إلى الجبهة. في وقت أحرزت قوات الجيش الوطني مسنودة بمروحيات التحالف العربي اليوم تقدماً جديداً بمديرية الحشوة بمحافظة صعدة.

أكد الناطق باسم القوات المشتركة في محور الضالع ماجد الشعيبي أن قعطبة ستتحول إلى قاعدة عسكرية تنطلق منها عمليات تطهير بقية المناطق التي ماتزال تحت سيطرة ميليشيات الحوثي بالتزامن ووصول تعزيزات عسكرية من قوات الحزام الأمني إلى الجبهة. في وقت أحرزت قوات الجيش الوطني مسنودة بمروحيات التحالف العربي اليوم تقدماً جديداً بمديرية الحشوة بمحافظة صعدة.

وقال الشعبي في تصريح خص به «البيان» انطلقت القوات المشتركة بعد تحرير قعطبة إلى تمشيط المرتفعات الجبلية المحيطة بمركز المديرية..وصولاً إلى أطراف منطقة الفاخر.وبمجرد استكمال ذلك ستتحول بشكل تدريجي إلى قاعدة عسكرية للقوات المشتركة تنطلق من خلالها العمليات العسكرية لتحرير باقي المناطق التي ما تزال تسيطر عليها الميليشيات الحوثية.

وأضاف: بعد هزيمتها الكبيرة في قعطبة لجأت ميليشيات الحوثي كعادتها لإطلاق الصواريخ والقصف بالدبابات على التجمعات السكنية والقرى الآهلة بالسكان ما تسبب في وقوع عشرات الضحايا من المدنيين الأبرياء، موضحاً أن الميليشيات قصفت بمدفعية الهاون حياً شعبياً في منطقة شعب الأسود وهي منطقة تقع بعد سناح ما أدى إلى إصابة الطفل نايف هزام من أبناء المنطقة بجراح بالغة وتم إسعافه إلى عدن نتيجة خطورة الإصابة.

وحسب الشعبي فإن الحياة في مدينة قعطبة بدأت تعود إلى طبيعتها مع قليل من الحذر من قبل المدنيين الذين يخشون على أنفسهم من القصف العشوائي لميليشيات الحوثي واعتبر أن عودة الحياة بشكلها التدريجي إلى أحياء وشوارع مدينة قعطبة انتصارا كبيرا يضاف إلى الانتصار العسكري الذي تحقق ودلالة واضحة على الصمود الأسطوري لأبناء هذه المنطقة في وجه الميليشيات الحوثية مشدداً على أنها ستصبح مضرب مثل في الصمود والتفاني لباقي المناطق التي تعترض للكثير من الانتهاكات الحوثية اليومية التي تطال المدنيين بقوة السلاح بغية تطويعهم وتجنيدهم في حربها الخاسرة.

تعزيزإلى ذلك عززت قوات الحزام الأمني بـ500 مقاتل متطوع من أبناء محافظة الضالع كدفعه أولى لتعزيز جبهات القتال ضد ميليشيات الحوثي ضمن خطة لتعزيز الوحدات المرابطة في خطوط القتال وزيادة عدد نقاط التفتيش وتعزيز المواقع المتقدمة التي تم السيطرة عليها.

وفي استقبال المتطوعين، أشاد أركان قوات الحزام الأمني الرائد محمود علي صالح بالروح المعنوية العالية للمقاتلين الذين توافدوا من كل حدب وصوب للانضمام لقوات الحزام الأمني وقال: إن الانضمام للحزام الأمني هو انضمام للشرف والعزة والمجد.

تعزيز

في الأاثناء،أحرزت قوات الجيش الوطني مسنودة بمروحيات التحالف العربي امس تقدماً جديداً بمديرية الحشوة بمحافظة صعدة.

وقال قائد اللواء التاسع حرس حدود العميد محمد العملسي «إن أبطال اللواء حققوا تقدماً نوعياً بمديرية الحشوة، وسط انهيار لصفوف ميليشيا الحوثي الانقلابية، وتم السيطرة على جبال النهدين وسمر والذيبة، القريبة من مركز المديرية»، وأشار إلى أن المعارك أسفرت عن تكبيد الميليشيا خسائر كبيرة

من جهة أخرى استهدفت مدفعية قوات الجيش الوطني مواقع لميليشيا الحوثي غرب محافظة مأرب شمال شرقي البلاد. وطال القصف المدفعي تجمعات ومواقع لميليشيا الحوثي الانقلابية بجبهة صرواح غرب مدينة مأرب.

قصف

قصفت مدفعية الجيش الوطني صباح أمس مواقع تمركز ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، غربي محافظة تعز.

واستهدف القصف مواقع وتجمعات ميليشيا الحوثي، في مديريتي مقبنة، وجبل حبشي. وأسفرعن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيا علاوة على تدمير عدد من الآليات التابعة لها.

إلى ذلك صدت قوات الجيش الوطني، هجوماً لميليشيا الحوثي في محيط جبل هان غربي تعز، وأجبرت عناصر الميليشيا على الفراربعد تكبذها خسائر كبيرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً