«البطاقة الذهبية» تعزز تحقيق السعادة والرخاء للمجتمع

«البطاقة الذهبية» تعزز تحقيق السعادة والرخاء للمجتمع

أكد مديرو الإقامة وشؤون الأجانب في دبي وعجمان وأم القيوين، أن إطلاق نظام الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية» يرسخ مكانة الدولة اقتصادياً وتنموياً، ويعزز تحقيق السعادة والرخاء للمجتمع.

أكد مديرو الإقامة وشؤون الأجانب في دبي وعجمان وأم القيوين، أن إطلاق نظام الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية» يرسخ مكانة الدولة اقتصادياً وتنموياً، ويعزز تحقيق السعادة والرخاء للمجتمع.

وقال اللواء محمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي حول إطلاق نظام الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية» في الدولة، إن الإمارات دائما سباقة في الإعلان عن القرارات التي تستهدف تعزيز دورها التنموي والاقتصادي في الدولة، موضحاً أن منح إقامة دائمة للمستثمرين، وللكفاءات الاستثنائية في مجالات الطب والهندسة والعلوم وكافة الفنون، يأتي تقديراً لدورهم في تعزيز ذلك الدور التنموي والاقتصادي الذي تقوم به الدولة.

وأكد أن هذه الخطوة تعزز الدور الإيجابي، والذي يتمثل في ترسيخ مكانة الدولة على الخارطة الاقتصادية على مستوى العالم، حيث تعد الإمارات الدولة الرائدة في جذب واستقطاب المبدعين وأصحاب الأعمال لتحقيق نجاحاتهم على أرضها التي تعد الأرض الخصبة لتطوير أعمالهم فيها وتوفر مختلف الإمكانيات التي تدعم رواد الأعمال والمبدعين لممارسة أنشطتهم بكل تميز وحرفية، نظراً لما تمتلكه الدولة من مقومات متنوعة تسهم في تحقيق تطلعات وطموحات تلك الكفاءات.

وصرح بأن إقامة دبي بدأت فعلياً في إصدار الإقامات الدائمة.

حرص

alt

وأكد العميد محمد عبدالله علوان المدير التنفيذي للإقامة وشؤون الأجانب عجمان، حرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة على تحقيق الريادة العالمية في شتى مجالات الحياة، ما يجعل الدولة قبلة لاستقطاب مختلف الكفاءات الاستثنائية.

وأشاد باعتماد مجلس الوزراء لنظام الإقامة الدائمة تحت مسمى «البطاقة الذهبية»، منوهاً بأنها تضاف لحزمة من الخدمات والمبادرات المبتكرة بهدف المحافظة على مركز الدولة الرائد عالمياً كبيئة جذب لرؤوس الأموال والاستثمارات وتسخير مهارات وقدرات المقيمين في مختلف المجالات الطبية والهندسية والعلمية، للإسهام في نجاح مسيرة الدولة والارتقاء بمفهوم العناية بالإنسان وتحقيق السعادة والرخاء للمجتمع.

قرارات

alt

وقال العقيد خالد يوسف بن حضيبة، المدير التنفيذي للإقامة وشؤون الأجانب بأم القيوين، إن مجموعة القرارات الاستراتيجية التي اعتمدها مجلس الوزراء من قبل فيما يتعلق بمنح التأشيرات طويلة الأمد للمستثمرين وأصحاب الكفاءات من شأنها أن ترسخ تنافسية الإمارات في كافة المجالات.

كما أنها ستحفز الاقتصاد وتدفع المستثمرين إلى الاستثمار في الدولة، وستضخ المزيد من الاستثمارات في السوق المحلي، الأمر الذي ينعش الاقتصاد، إضافة إلى أنها ستخفف الأعباء عن المستثمرين والتجار وأصحاب الأعمال الاقتصادية، مثمناً دور القيادة الرشيدة لدعمها الاقتصاد الوطني.

كما أن منح تلك التأشيرات لأصحاب الكفاءات سوف يحافظ على مكانة الإمارات الريادية ضمن مجموعة الدول المبنية على الابتكار، وبالتالي حصولها على المراكز الأولى عالمياً في شتى المجالات. ولفت إلى أن الإمارات تمكنت من تحقيق إنجازات عملاقة في مختلف المجالات الاقتصادية والعمرانية والحضارية والإنسانية والأمنية، والتي جعلتها في مصاف أرقى دول العالم المتقدمة.

جاهزية

وأضاف إن الإقامة وشؤون الأجانب في أم القيوين على استعداد وجاهزية في تسهيل الإجراءات وإصدار التأشيرات طويلة الأمد للمستثمرين، شأنها في ذلك شأن كل الإدارات الأخرى على مستوى الدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً