محلل سياسي: حاملات الطائرات الأمريكية تؤكد أن اليد على الزناد تجاه إيران

محلل سياسي: حاملات الطائرات الأمريكية تؤكد أن اليد على الزناد تجاه إيران

أكد الأكاديمي المتخصص في الإعلام السياسي السعودي الدكتور عبدالله العساف أن العلاقات الأمريكية الإيرانية شهدت خلال الأيام الماضية تصعيداً خطيراً لم نعهده خلال العقود الأربعة الماضية، فوصول أكبر حاملة للطائرات في العالم والقاذفات الاستراتيجية B52 وغيرها من ترسانة الأسلحة الأمريكية، يوحي أن الوضع مهدد بالإنفجار وأن اليد على الزناد. ورأى عساف في قراءة حول التحركات العسكرية الأمريكية …




alt


أكد الأكاديمي المتخصص في الإعلام السياسي السعودي الدكتور عبدالله العساف أن العلاقات الأمريكية الإيرانية شهدت خلال الأيام الماضية تصعيداً خطيراً لم نعهده خلال العقود الأربعة الماضية، فوصول أكبر حاملة للطائرات في العالم والقاذفات الاستراتيجية B52 وغيرها من ترسانة الأسلحة الأمريكية، يوحي أن الوضع مهدد بالإنفجار وأن اليد على الزناد.

ورأى عساف في قراءة حول التحركات العسكرية الأمريكية الأخيرة أن “واشنطن تهدف من التصعيد الحالي إلى ترهيب طهران وإرغامها على الجلوس على طاولة المفاوضات والرضوخ لمطالب الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي”، لافتاً إلى أن الأعمال العسكرية وإن حدثت ستكون بسيطة ومنتقاة بعيدة عن الأهداف الاستراتيجية للجانب الإيراني، وعلى أهداف غير ذات أهمية.


نقطة خلاف

وتابع الدكتور عبدالله العساف: “بالعودة لنقطة الخلاف الرئيسية فإن النظام الإيراني لا يمكنه إغلاق مضيق رأس السلام القريب لجزيرة مسندم العمانية وهو الجزء الصالح للملاحة، والذي تسميه إيران زوراً مضيق هرمز، وما تصرح به طهران لا يتعدى التهديدات العبثية، فقانوناً لا يستطيع هذا النظام إغلاق هذا الممر المائي؛ بالنظر إلى عدد من الأسباب من أبرزها أن المضيق ممر مائي محمي دولياً بنص المادة 38 من الاتفاقية الدولية لقانون البحار التي تم اعتمادها عام1982”.

نص قانوني
ولفت الأكاديمي إلى أن مادة القانون تنص على أن “جميع السفن العابرة للمضائق الدولية، بما فيها مضيق هرمز، تتمتع بحق المرور دون أي عراقيل، سواء كانت هذه السفن أو الناقلات تجارية أو عسكرية” وفي نظر القانون الدولي، المضيق جزء من أعالي البحار “ولكل السفن الحق والحرية في المرور فيه ما دام لا يضر بسلامة الدول الساحلية أو يمس نظامها أو أمنها “كما أن معظم” خطوط الشحن العميقة للنفط موجودة في المياه الإقليمية لسلطنة عُمان فمن الناحية القانونية ليس لإيران إغلاق هذا المضيق الذي يقع ضمن نطاق المياه الدولية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً