محمد بن زايد: الإعلام شريك في التنمية الشاملة

محمد بن زايد: الإعلام شريك في التنمية الشاملة

أكد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الدور الحيوي للإعلام في مسيرة التقدم التي تشهدها الدولة ونهضتها وتطورها. وقال سموّه: إن دولة الإمارات العربية المتحدة، تحت قيادة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تنظر إلى الإعلام بمختلف أنواعه شريكاً أساسياً في منظومة التنمية …

emaratyah

أكد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الدور الحيوي للإعلام في مسيرة التقدم التي تشهدها الدولة ونهضتها وتطورها.

وقال سموّه: إن دولة الإمارات العربية المتحدة، تحت قيادة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تنظر إلى الإعلام بمختلف أنواعه شريكاً أساسياً في منظومة التنمية الوطنية الشاملة، وتقدم له الدعم الكامل للقيام بدوره في المجتمع.
وأضاف سموّه، خلال استقباله القيادات الإعلامية ورؤساء تحرير الصحف المحلية، وكبار مسؤولي المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية العاملة في الدولة، يرافقهم الدكتور سلطان الجابر، وزير دولة، رئيس المجلس الوطني للإعلام، الذين قدموا للسلام على سموّه، وتهنئته بالشهر المبارك، أن العمل الإعلامي رسالة قبل أن يكون مهنة أو وظيفة، لأنه يتعامل مع عقول الناس وأفكارهم وتوجهاتهم، وتالياً، فإن التعامل مع الكلمة سواء كانت مسموعة أو مكتوبة أو مرئية، يجب أن يكون بمسؤولية وحس وطني يعلي المصلحة العليا للوطن، ويضعها في مقدمة الأولويات.
وأكد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، أهمية مواكبة وسائل الإعلام المحلية، التطور التكنولوجي الكبير بالإعلام في العالم، حتى تكون قادرة على القيام بدورها الوطني المنوط بها، بفاعلية واحترافية ومهنية، والاهتمام بإعداد كوادر إعلامية وطنية، لديها المهارات والإمكانات التي تؤهلها للمنافسة والارتقاء بالعمل الإعلامي الوطني بمختلف أنواعه. مشيراً إلى أهمية دور الإعلام في تعريف العالم بالمنجزات الحضارية للدولة، على المستويات كافة، ورفد القوة الناعمة الإماراتية بمزيد من عناصر القوة والتأثير.
ودعا سموّه الإعلام الوطني، إلى إبراز مسيرة التنمية الوطنية، وتعميق القيم الإيجابية التي تحثّ على البناء والتطور والابتكار والمنافسة، والتطلع بثقة إلى المستقبل، إلى جانب الاهتمام بالتراث الوطني، وإبقائه حياً في عقول الأجيال، كونه مصدراً من مصادر الهوية و الاعتزاز الوطني. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً