إحباط هجوم لـ«النصرة» على قاعدة حميميم الروسية

إحباط هجوم لـ«النصرة» على قاعدة حميميم الروسية

أكدت وزارة الدفاع الروسية أنها صدت هجوماً بطائرة مسيرة وصواريخ على قاعدتها الجوية الرئيسية في سوريا مطلع الأسبوع، واتهمت «جبهة النصرة» بالمسؤولية عن الهجوم، ونسبت وكالة الإعلام الروسية عن الوزارة قولها إنها أسقطت ستة صواريخ أطلقت على قاعدة حميميم في محافظة اللاذقية السورية، فيما أحبط الجيش السوري هجوماً شنته جبهة النصرة على نقاط عسكرية بريف…

أكدت وزارة الدفاع الروسية أنها صدت هجوماً بطائرة مسيرة وصواريخ على قاعدتها الجوية الرئيسية في سوريا مطلع الأسبوع، واتهمت «جبهة النصرة» بالمسؤولية عن الهجوم، ونسبت وكالة الإعلام الروسية عن الوزارة قولها إنها أسقطت ستة صواريخ أطلقت على قاعدة حميميم في محافظة اللاذقية السورية، فيما أحبط الجيش السوري هجوماً شنته جبهة النصرة على نقاط عسكرية بريف حماة الشمالي.

وأحبطت وحدات من الجيش السوري، هجوماً على نقاط عسكرية بريف حماة الشمالي، بضربات على تجمعات المجموعات الإرهابية، وفق وكالة الأنباء السورية (سانا) التي أفادت بأن وحدات الجيش في ريف حماة الشمالي خاضت اشتباكات عنيفة مع إرهابيي (جبهة النصرة) الذين شنوا هجوماً على المناطق الآمنة في محور الحماميات، مشيرة إلى أن الاشتباكات انتهت بإحباط الهجوم بعد تكبيد المجموعات الإرهابية خسائر بالأفراد وإجبار من تبقى منهم على الفرار باتجاه المناطق التي انطلقوا منها، فضلاً عن تدمير عتاد وكميات من الأسلحة والذخائر كان بحوزتهم.

مقتل مدنيين

وقتل عشرة مدنيين بغارات روسية استهدفت ليلاً بلدة كفر نبل شمال غرب سوريا، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، في قصف جاء بعد وقت قصير من إعلان موسكو وقفاً لإطلاق النار من «جانب واحد». وأفاد المرصد أن إحدى الغارات استهدفت محيط مشفى في البلدة، ما تسبّب بخروجه من الخدمة.

ودارت فجر أمس اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية من جهة وجبهة النصرة والفصائل المتحالفة معها من جهة أخرى في ريف حماة الشمالي الذي يخضع مع محافظة إدلب ومناطق محيطة لاتفاق هدنة روسي-تركي.

ولقي 7 مسلحين مصرعهم، أمس، في اشتباكات مع الجيش السوري بمنطقة جبل الأكراد، حسبما أفاد المرصد. وذكر أن الاشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين بين الطرفين، وسط قصف متبادل بينهما من وقت لآخر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً