“مركز زايد لتعليم اللغة العربية في الأزهر” منارة للتسامح والمعرفة

“مركز زايد لتعليم اللغة العربية في الأزهر” منارة للتسامح والمعرفة

دولة الإمارات هي منارة المحبة والتسامح، وشعاع أمل للسلام والخير الإنساني، فهي التي مدت يدها لجميع المحتاجين في أرجاء المعمورة منذ عهد مؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وذلك دون تفرقة على أساس الدين أو اللون أو الطائفة أو المذهب أو الانتماء لتحقيق الأفضل للإنسان. وتحت عنوان منارات إنسانية إماراتية…




alt


دولة الإمارات هي منارة المحبة والتسامح، وشعاع أمل للسلام والخير الإنساني، فهي التي مدت يدها لجميع المحتاجين في أرجاء المعمورة منذ عهد مؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وذلك دون تفرقة على أساس الدين أو اللون أو الطائفة أو المذهب أو الانتماء لتحقيق الأفضل للإنسان.

وتحت عنوان منارات إنسانية إماراتية حول العالم، يعد موقع 24 على مدار شهر رمضان المبارك تقارير منوعة تسلط الضوء على مراكز ومعالم إماراتية جسدت دور الدولة كرائدة للعمل الإنساني والخيري على اختلاف مجالاته حول العالم دون تفرقة، ومنها: مركز زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في جامعة الأزهر، الذي افتتح في يناير (كانون الثاني) من عام 2013، برعاية مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والانسانية.

اعتبر إنجاز مركز زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها التابع لجامعة الأزهر بمثابة تقدير من حكومة وشعب الإمارات لدور الأزهر الشريف في نشر وحماية قيم الإسلام النبيلة والوسطية والمعتدلة.

3 آلاف طالب
يستقبل المركز كل عام عدداً كبيراً من الطلاب يزيد عن 3 آلاف طالب وطالبة، من مختلف بلدان العالم، ينتظمون في مستويات مختلفة لتعلم العربية، بنين وبنات في فترات دراسية صباحاً ومساءً، ويشرف على التدريس فيه نخبة من المعلمين المعدين لهذه المهمة، والمتلقين لدورات تدريبية، تساندهم لجنة علمية متخصصة ممثلة في إدارة المركز التعليمية، وذلك تحقيقاً لرؤية المركز ورسالته.

الرسالة
تتمثل رسالة مركز زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في جامعة الأزهر، في إعداد دارس متمكن من مهارات اللغة العربية الفصيحة استماعاً وتحدثاً وقراءة وكتابة، وتأهيله لمتابعة الدراسة بكليات جامعة الأزهر الشريف، وإعداد مواد تعليمية أساسية تتمثل بشكل رئيس في كتاب أساسي يصدر باسم الأزهر الشريف، إلى جانب إعداد مواد تعليمية مختلفة تتعدد بتعدد الجنسيات واللغات والأغراض.

ويحرص المركز على استخدام تقنيات التعليم والتعلم الحديثة، والبرامج الإلكترونية، وإعداد اختبارات علمية منضبطة للقبول ولتحريك المستويات وإنهائها، وإعداد اختبار دولي في الكفاءة اللغوية، إضافة إلى إعداد برامج تدريبية للمعلمين الراغبين فى تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، والمعدين لذلك.

الأهداف
يهدف المركز إلى تأهيل الدارسين الوافدين للدراسة بالأزهر لغوياً وعلمياً، وإعدادهم للالتحاق بكليات جامعة الأزهر الشريف، علاوة على تعليم اللغة العربية لمن يرغب في تلقي العلوم الشرعية دون الارتباط بمنهج معين، و تعليم من يرغب في تعلم العربية الحياتية اليومية، وكذلك لأغراض خاصة “سياسية وسياحية وتجارية وغير ذلك”.

كما يهدف المركز إلى التنميةُ المهنيةُ لأعضاء هيئة التدريس، حيث خطّط المركز برنامجاً تفصيلياً للتدريبِ النظري والعملي لمعلميه، ولمن يرغب في تعميق خبراته في مجال تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من غير معلميه، ويقوم على تنفيذ هذا البرنامج خبراء متخصصون في هذا المجال.

البرنامج التعليمي
يقسم البرنامج التعليمي في مركز زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في جامعة الأزهر، إلى ثلاثة مستويات هي:المبتدئ، والمتوسط، والمتقدم، على أن يتضمن كل مستوى من هذه المستويات الثلاثة مستويين (الأول، والثاني).

ومدة الدراسة بهذه المستويات تسعة أشهر، يخصص لكل مستوى منها ثلاثة أشهر، ويفرد شهر عاشر لتهيئة الدارسين لغوياً لنوعيات التخصص التي سيلتحقون بها في الجامعة.

شروط القبول
يقبل المركز الطلاب الملتحقين بجامعة الأزهر لدراسة البرنامج الرئيس بعد تأديتهم امتحاناً لتحديد المستوى، ليدرس الطالب في المستوى المناسب له، كما يقبل الطلاب الراغبين في تعلم اللغة العربية من غير الملتحقين بجامعة الأزهر بعد تأديتهم امتحان تحديد المستوى كذلك.

الأقسام
يشغل مركز زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في جامعة الأزهر مبنى يشتمل على 19 قاعة للتدريس، و3 معامل صوتية، وقاعتي تدريس مصغر، وقاعة لاستراحة المعلمين، وأخرى استراحة للطلاب ومثلها للطالبات، وقاعة الشيخ زايد للمؤتمرات العلمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً