محلل سياسي : الحكمة الخليجية أنقذت المنطقة من تصعيد خطير

محلل سياسي : الحكمة الخليجية أنقذت المنطقة من تصعيد خطير

رأى الكاتب والمحلل السياسي الإماراتي محمد الصوافي أن دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، إلى عقد القمتين الخليجية والعربية، دليل على أن الحاجة باتت ملحة لاتخاذ موقف عربي بشكل عام وموقف خليجي بشكل خاص، لردع إيران عن طموحاتها التخريبية، في ظل التحديات والأخطار المحيطة. وذكر الصوافي أن “القمتين لن تعقدا كجلسات حوارية، …




محمد الصوافي


رأى الكاتب والمحلل السياسي الإماراتي محمد الصوافي أن دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، إلى عقد القمتين الخليجية والعربية، دليل على أن الحاجة باتت ملحة لاتخاذ موقف عربي بشكل عام وموقف خليجي بشكل خاص، لردع إيران عن طموحاتها التخريبية، في ظل التحديات والأخطار المحيطة.

وذكر الصوافي أن “القمتين لن تعقدا كجلسات حوارية، إنما سيتم إصدار قرارات ومواقف قوية ستتحمل مسؤوليتها إيران التي تهدف إلى زعزعة الخليج في ظل ادعائها بأنها عامل استقرار، في حين تعتبر من أكبر العوامل التهديدية التي من شأنها أن تزيد من درجة التوتر والصراع في المنطقة”.

وقال الصوافي: “في الوقت الذي تتجه فيه جميع مؤشرات الاتهام إلى إيران، نجدها تعرب عن قلقها بعد تعرض سفن مدنية وتجارية لأعمال تخريبية مطالبة على لسان وزير خارجيتها، عباس موسوي، بإجراء تحقيق لكشف ملابساتها، واصفة ما حدث بالشيء المخيف والمثير للقلق، كما أعربت عن قلقها من التبعات المحتملة للحادث”.

وأوضح الكاتب والمحلل السياسي الإماراتي محمد الصوافي أن “الحكمة الخليجية أدت لحماية المنطقة من تصعيد خطير في حين يسعى الطرف الإيراني إلى زيادة حدة الأزمة”، مشيراً إلى أن مستخرجات اللقاءات العربية والخليجية سيكون لها موقف صريح، لافتاً إلى أن الإمارات عالجت الموقف بشكل متزن لكن يبدو أن إيران وهي الطرف الخاسر تسعى للتصعيد عكس ما تدعي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً