تعرّف إلى رسالة محمد بن زايد لـ”المواليد الجدد”

تعرّف إلى رسالة محمد بن زايد لـ”المواليد الجدد”

أعلنت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، استمرارها في تنفيذ مبادرة “أمنتك بلادك” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، العام الماضي لتهنئة المواليد الجدد من مواطني الدولة، موضحة أن المبادرة ستتواصل على مدار السنوات المقبلة ولن تكون مقتصرة على عام 2018 (عام زايد).




أعلنت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، استمرارها في تنفيذ مبادرة “أمنتك بلادك” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، العام الماضي لتهنئة المواليد الجدد من مواطني الدولة، موضحة أن المبادرة ستتواصل على مدار السنوات المقبلة ولن تكون مقتصرة على عام 2018 (عام زايد).

وتشمل المبادرة توزيع تذكار على جميع المواليد الجدد من أبناء دولة الإمارات، مرفقاً برسالة شخصية من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، يهنئ فيها الوالدين ويرحب بقدوم المولود، فيما تتضمن الرسالة قيم المواطنة التي تحث على محبة الوطن والإخلاص له والمحافظة على القيم النبيلة التي غرسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في نفوس المواطنين والحرص على التمسك بنهجه في حب الخير.

وأفاد رئيس قسم الجنسية والأحوال الشخصية في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، المقدم حارب يوسف المهيري، بأن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد تستهدف غرس قيّم الانتماء للوطن والولاء لترابه في نفوس أبنائه المواطنين، فضلاً عن ترسيخ التلاحم وعمق الوفاء والمحبة بين قيادة تضع سعادة شعبها في مقدّمة أولوياتها.

وتنص رسالة صاحب السمو ولي عهد أبوظبي. نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على على مايلي:

“ولدي الغالي”

يسرني أن أكون من أوائل المباركين بقدومك في كنف أسرتك الحبيبة، وأنت تبصر النور في رحاب وطنك الغالي دولة الإمارات الذي سيقدم لك كل أشكال الاحتضان والدعم والمحبة، وأرجو من الله تعالى أن يكون هذا اليوم بداية طريق مليء بالسعادة والأمل معبّد بالعلم والطموح وحافل بالعمل والإنجازات.

ثق أنك أمل المستقبل وأنك قادر على أن تصنع مستقبلك ومستقبل أمتك ووطنك بيدك، متمسكاً بهويتك الأصيلة وقيمك النبيلة وقبل كل شيء، فإن الأمانة التي تحملها هي أمانة تجاه نفسك إن المسؤولية الملقاة على عاتقك كبيرة لتحقيق أحلامك والجد في عملك وتثقيف ذاتك والتعلم من الديك الذين لا هم لهما سوى رعايتك وتربيتك ومحبتك، لأنك قرة أعينهم.

أدعو الله تعالى أن تكون سنين عمرك ولحظات حياتك مليئة بالسعادة والهناء، وأن يبقيك عوناً وسنداً لأهلك وذخراً وفخراً لوطنك.

مع أطيب أمنياتي وخالص تحياتي
محمد بن زايد آل نهيان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً