قرقاش ينتقد قرار ألمانيا اعتبار «مقاطعة إسرائيل» معاداة للسامية

قرقاش ينتقد قرار ألمانيا اعتبار «مقاطعة إسرائيل» معاداة للسامية

انتقد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أمس، تصنيف البرلمان الألماني حركة دولية تدعو إلى مقاطعة إسرائيل منظمةً معاديةً للسامية، وأكد معاليه أن مواجهة الاحتلال والمستوطنات غير الشرعية يجب أن لا تواجه مثل هذه العواقب.

انتقد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أمس، تصنيف البرلمان الألماني حركة دولية تدعو إلى مقاطعة إسرائيل منظمةً معاديةً للسامية، وأكد معاليه أن مواجهة الاحتلال والمستوطنات غير الشرعية يجب أن لا تواجه مثل هذه العواقب.

وقال معالي الدكتور أنور قرقاش، على «تويتر»، إن قرار البرلمان الألماني القاضي بتصنيف حركة المقاطعة بأنها «معادية للسامية» أمر محيّر. وأضاف معاليه أنه يجب عدم إحباط العمل السياسي ضد الاحتلال والمستوطنات غير القانونية بهذه الطريقة.

وفي خطوة لقيت ترحيباً من إسرائيل، صوّت أغلبية النواب في البرلمان الألماني بالموافقة على وصف حركة مقاطعة إسرائيل وسحْب الاستثمارات منها، وفرْض العقوبات عليها بأنها كيان يستخدم أساليب معادية للسامية لتحقيق أهدافه السياسية.

وجاء في القرار، الذي قدّمه المحافظون بقيادة المستشارة أنجيلا ميركل وشركاؤهم الديمقراطيون الاشتراكيون، وكذلك حزبا الخضر والديمقراطيين الأحرار، «أن حجج الحركة والأساليب التي تستخدمها معادية للسامية».

وقوبل قرار البرلمان الألماني إقرار قانون يدين حركة المقاطعة ضد إسرائيل (بي دي إس) بانتقادات فلسطينية، واعتباره انحيازاً لمصلحة إسرائيل.

وقال الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، النائب الفلسطيني مصطفى البرغوثي، إن القرار المذكور «على الرغم من أنه غير ملزم، فإنه مؤذٍّ، ويمثل مخالفة لأهم وأبسط القيم الديمقراطية في أوروبا وألمانيا بشأن حرية الرأي والتعبير». واعتبر البرغوثي أن القرار «جاء استجابة لضغوط اللوبي الإسرائيلي ضد حق الشعب الفلسطيني في النضال من أجل حريته والخلاص من الاحتلال».

وأضاف: «نشعر بأسف إزاء صدور هذا القرار غير المتوازن والمنحاز لإسرائيل، الذي لم يذكر بكلمة واحدة حق الشعب الفلسطيني في التحرر من الاحتلال، وممارسة حق تقرير المصير الذي نالته كل شعوب الأرض».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً