وزارة تنمية المجتمع تناقش التماسك الأسري في مجلسها الرمضاني

وزارة تنمية المجتمع تناقش التماسك الأسري في مجلسها الرمضاني

نظمت وزارة تنمية المجتمع مجلساً رمضانياً ارتكز على أعمدة التماسك الأسري وقانون وديمة والسنع الإماراتي، وذلك بحضور معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع وعدد من المسؤولين في الوزارة وأصحاب القرار من مؤسسات معنية بالقطاع الاجتماعي، بالإضافة إلى ممثلي قطاعات مختلفة في الدولة وعدد من أفراد المجتمع من كبار المواطنين والشباب والأطفال، حيث هدف…

نظمت وزارة تنمية المجتمع مجلساً رمضانياً ارتكز على أعمدة التماسك الأسري وقانون وديمة والسنع الإماراتي، وذلك بحضور معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع وعدد من المسؤولين في الوزارة وأصحاب القرار من مؤسسات معنية بالقطاع الاجتماعي، بالإضافة إلى ممثلي قطاعات مختلفة في الدولة وعدد من أفراد المجتمع من كبار المواطنين والشباب والأطفال، حيث هدف المجلس إلى تعزيز رؤية الوزارة في العمل التنموي والشراكة المجتمعية مع مختلف مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة والمؤسسات الأهلية، استناداً إلى مبدأ «أسرة متماسكة.. مجتمع متلاحم».

وناقش المشاركون جهود وزارة تنمية المجتمع في دعم استقرار الأسرة وانعكاسها على التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي، وتحدثت في هذا المحور حصة تهلك وكيل الوزارة المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية، والدكتورة منى البحر مستشار دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، عضو المجلس الوطني الاتحادي سابقاً.

وتطرّق المشاركون إلى «قانون حقوق الطفل (وديمة) ودور الأسرة في أداء دورها وتعزيز وتفعيل بنود القانون»، وقد تحدثت في هذا الشأن كل من عفراء البسطي مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، عضو المجلس الوطني الاتحادي، وإيمان حارب مدير إدارة الحماية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع.

كما تحدث عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، عن «السنع الإماراتي.. إرث الأجيال»، مشدداً على ضرورة تحصين الأجيال بالعادات والتقاليد والقيم الأصيلة والجميلة في مجتمع الإمارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً