160 % الإقبال على برنامج الفحوصات الشاملة في «كليفلاند كلينك أبوظبي»

160 % الإقبال على برنامج الفحوصات الشاملة في «كليفلاند كلينك أبوظبي»

شهد مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، زيادة كبيرة في الإقبال على خدمات برنامج الفحوصات الصحية الشاملة، إذ زادت أعداد المرضى الذين استقبلتهم عيادة الصحة الشاملة بنسبة 160% منذ انطلاقها في يناير 2018.

شهد مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، زيادة كبيرة في الإقبال على خدمات برنامج الفحوصات الصحية الشاملة، إذ زادت أعداد المرضى الذين استقبلتهم عيادة الصحة الشاملة بنسبة 160% منذ انطلاقها في يناير 2018.

وتأتي هذه الزيادة الكبيرة في أعداد المرضى نتيجة تعزيز الوعي بالحاجة إلى إجراء الفحوص الطبية السنوية، وتنامي الاهتمام بالنهج المبتكر الذي يتبعه المستشفى في إجراء هذه الفحوص ونجاحه في تحويل الفحوص الطبية الدورية التقليدية إلى عملية تقييم شامل لكامل الجسم تفيد في تحديد المخاوف الصحية المحتملة ومساعدة المرضى على استخدام أفضل السبل لمكافحة المرض والحفاظ على صحتهم.

وسجل المستشفى تزايداً في الاستفسارات والطلب على خدمات برنامج الصحة الشاملة في الشهر الكريم هذا العام لاعتباره فرصة مواتية لاتخاذ الخطوات الإيجابية للحفاظ على الصحة بأفضل مستوياتها.

وقالت الدكتورة نيكول سيروتين، رئيسة برنامج الصحة الشاملة في المستشفى: «يقوم مفهوم البرنامج على نهج توفير الرعاية الصحية التي تلائم الاحتياجات الشخصية لكل مريض، فهو يضمن للمريض إجراء اختبارات وفحوصات واستشارات شاملة في زيارة واحدة، وذلك من أجل تحديد المخاطر الصحية المحتملة لديه ووضعه على المسار الصحيح للحفاظ على صحته وتشجيعه على اتباع العادات الصحية. بعد ذلك يستطيع المريض الحصول على تقرير طبي كامل ومناقشة النتائج مع المختصين لتكوين صورة واضحة عن احتياجاته الصحية وإعطائه التعليمات المناسبة للحفاظ على صحته في أحسن صورة».

ويهدف برنامج الصحة الشاملة إلى الكشف عن عوامل الخطورة المحتملة للإصابة بالأمراض والحد منها، وبناء على نتائج الفحوصات المتضمنة فيه، يحدد فريق البرنامج التغييرات الحياتية الإيجابية التي يحتاجها المريض للحفاظ على صحته من خلال اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة والالتزام بالسبل والاستراتيجيات الممكنة لتحسين الصحة النفسية.

تبدأ خدمات برنامج الصحة الشاملة باستشارة طبية تفصيلية تتناول التاريخ الصحي والعائلي للمريض وتقييماً للحالة الصحية العامة وأسلوب الحياة، يليها إجراء فحوص مختبرية لتعداد الدم الكامل والدهون ومؤشرات الإصابة بتصلب الشرايين، من أجل تحديد مستوى خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية، وتحاليل الدم الخاصة بأمراض الكبد والسكري، وتحليل مضادات الأجسام الخاصة بالبروستاتا للرجال الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً، وتحليل البول للكشف عن مشاكل السكري أو اضطرابات الكلية وتحاليل الكشف عن مستويات فيتامين د وفيتامين بـ 12 والحديد.

تقييم

كما يجري تقييم صحة القلب من خلال فحص كهربائية القلب واختبار الجهد للكشف عن أمراض الشريان التاجي وارتفاع ضغط الدم واضطراب نظم القلب، بالإضافة إلى فحوصات النظر والسمع والتنفس وغيرها. وكذلك يوفر برنامج الصحة الشاملة مجموعة كاملة من خدمات التصوير التشخيصي، عند اللزوم، واستشارات إضافية من أخصائي التغذية، كما سيوفر قريباً خدمة استشارة أخصائي اللياقة البدنية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً