«التعليم والمعرفة» تؤجر 4 مدارس شاغرة

«التعليم والمعرفة» تؤجر 4 مدارس شاغرة

مدارس خاصة تؤجر المباني الجاهزة وتسجل الطلبة الجدد فيها. من المصدر كشفت دائرة التعليم والمعرفة عن تخصيصها أربعة مبانٍ مدرسية شاغرة في إمارة أبوظبي، لتشغيلها كمدارس خاصة من قبل مستثمرين، لدعم مبادرة حكومة أبوظبي «غداً 21»، التي تهدف إلى زيادة السعة الاستيعابية للمدارس ذات الجودة العالية، والرسوم الدراسية المناسبة، وتوفير التعليم الجيد بكلفة معقولة.

تحويلها إلى القطاع الخاص لدعم مبادرة «غداً 21»



مدارس خاصة تؤجر المباني الجاهزة وتسجل الطلبة الجدد فيها. من المصدر

كشفت دائرة التعليم والمعرفة عن تخصيصها أربعة مبانٍ مدرسية شاغرة في إمارة أبوظبي، لتشغيلها كمدارس خاصة من قبل مستثمرين، لدعم مبادرة حكومة أبوظبي «غداً 21»، التي تهدف إلى زيادة السعة الاستيعابية للمدارس ذات الجودة العالية، والرسوم الدراسية المناسبة، وتوفير التعليم الجيد بكلفة معقولة.

وتفصيلاً، أكدت الدائرة لـ«الإمارات اليوم» تحديد معايير تأجير المباني المدرسية الشاغرة، وفقاً لمخرجات المخطط الرئيس الشامل للمدارس الخاصة، الذي يوضح نوعية المدارس الخاصة المطلوبة في كل منطقة، من حيث المناهج والرسوم الدراسية والفئة المستهدفة من الطلبة، مشيرة إلى أن لديها نموذجاً لعقد إيجار مبانٍ مدرسية شاغرة، يتم توقيعه مع مستثمري المدارس الخاصة الذين سيؤجرونها، ويحتوي على الشروط والواجبات والمسؤوليات الخاصة لكلا الطرفين.

وأوضحت أن اختيار المدارس المستفيدة بالمباني المدرسية الشاغرة يتم بناء على حاجة العمل، حيث يتم طرح المباني إما في مناقصات على المدارس الحالية التي حققت مستوى جيداً في تقارير التفتيش التابع لدائرة التعليم والمعرفة، أو عن طريق التخصيص المباشر.

وأشارت إلى أهمية أن يكون لدى المتقدم لتشغيل المدارس سجل بالإنجازات المتميزة والناجحة في مجال إدارة وتشغيل المدارس الخاصة، حيث إن الخبرة السابقة في مجال إدارة المدارس الخاصة وتشغيلها عامل مهم في عملية اختيار القائمة النهائية من المتقدمين، ويأتي ذلك من منطلق حرص المجلس على ضمان استدامة النظام التعليمي، والارتقاء بمستوى جودة التعليم، وهو ما يأتي على رأس أولويات المجلس.

ولفتت الدائرة إلى أنها تركز على ثلاث أولويات، تتضمن الجودة في المخرجات الأكاديمية، بهدف تحسين جودة التعليم بالمخرجات الأكاديمية بمختلف المدارس الخاصة، من خلال التركيز على أداء الطالب وفاعلية طرق التدريس والقيادة المدرسية، فيما تركز الأولوية الثانية على إتاحة فرص التعليم مقابل رسوم في متناول الجميع من خلال ضمان القدرة الاستيعابية الكافية، وتوفير خيارات تعليمية ذات جودة لجميع الطلبة، وبرسوم في متناول الجميع، إضافة إلى الأولوية الثالثة الخاصة بالمخرجات غير الأكاديمية والهوية الوطنية، التي تهدف إلى تحسين جودة التعليم بالمخرجات غير الأكاديمية لتنمية الطلبة في النواحي الشخصية والاجتماعية، إضافة إلى تعزيز الهوية الوطنية وصفات المواطن المثالي.

وأظهرت إحصاءات صادرة عن دائرة التعليم والمعرفة، أن الفترة المقبلة ستشهد افتتاح 20 مدرسة خاصة جديدة، لمواجهة الطلب المتزايد على المقاعد الدراسية، إذ يبلغ معدل النمو السنوي للطلبة في التعليم الخاص 5%، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يبلغ عدد الطلبة 280 ألف طالب بحلول عام 2020.

ولفتت إلى أن المدارس الجديدة المتوقع افتتاحها تتضمن ست مدارس ذات رسوم مرتفعة جداً «أكثر من 50 ألف درهم سنوياً»، وخمس مدارس رسومها عالية «من 30 إلى 50 ألف درهم»، ومدرسة واحدة رسومها متوسطة «من 20 إلى 30 ألف درهم»، وسبع مدارس رسومها منخفضة «من 10 إلى 20 ألف درهم»، ومدرسة واحدة رسومها منخفضة جداً «أقل من 10 آلاف درهم».

198 مدرسة

أفادت دائرة التعليم والمعرفة بأن المدارس الخاصة في إمارة أبوظبي شهدت نمواً متوازناً من حيث زيادة السعة الاستيعابية للمدارس وأعداد الطلبة المسجلين، مشيرة إلى أن عددها بلغ 198 مدرسة، موزعة على أبوظبي والعين والظفرة، تخدم نحو 253 ألف طالب وطالبة، بما يعادل 65٪ من عدد الطلبة في الإمارة، لافتة إلى أن المدارس الخاصة في إمارة أبوظبي تتبع 14 منهجاً دراسياً مختلفاً.

ولفتت الدائرة إلى أن 73% من طلبة المدارس الخاصة مقيمون، و27% منهم مواطنون، لافتة إلى أن 28% من المدارس تقدم منهاجاً أميركياً، و23% تقدم منهاجاً بريطانياً، و19% منهاج وزارة التربية والتعليم، و18% تقدم منهاجاً هندياً، و5% تقدم منهاجاً سابياً، و7% مناهج أخرى، ويستقطب منهاج وزارة التربية والتعليم والمنهاج الأميركي والبريطاني والهندي نحو 88٪ من طلبة المدارس الخاصة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً