«خدوش بسيطة» تكبد أصحاب مركبات 800 درهم

«خدوش بسيطة» تكبد أصحاب مركبات 800 درهم

بعض المركبات تتعرّض لخدوش أثناء وجودها في المواقف. أرشيفية أفاد سائقون في الدولة بأن كلفة الحصول على موافقة لإصلاح «خدوش بسيطة» في هيكل المركبة، تصل إلى 800 درهم، إذ تحصل الشركة المعنية بتخطيط الحوادث على رسم بقيمة 500 درهم أو 400 درهم، في حال كان الحادث ضد مجهول، فضلاً عن «رسم تحمل» تحصله شركة التأمين…

طالبوا بإعادة النظر في رسوم تخطيط الحوادث

url

بعض المركبات تتعرّض لخدوش أثناء وجودها في المواقف. أرشيفية

أفاد سائقون في الدولة بأن كلفة الحصول على موافقة لإصلاح «خدوش بسيطة» في هيكل المركبة، تصل إلى 800 درهم، إذ تحصل الشركة المعنية بتخطيط الحوادث على رسم بقيمة 500 درهم أو 400 درهم، في حال كان الحادث ضد مجهول، فضلاً عن «رسم تحمل» تحصله شركة التأمين يراوح بين 300 و350 درهماً.

وطالبوا، الجهات المعنية، بإعادة النظر في رسوم تخطيط الحوادث البسيطة ضد مجهول، إذ ارتفعت بنسبة 700%، حيث كانت 50 درهماً، وأصبحت 400 درهم، مشيرين إلى أن مركباتهم تعرضت في مواقف نظامية للصدم والاحتكاك البسيط من مركبات مجهولة، ما حملهم رسوم تخطيط الحادث.

وبدأت شركة «ساعد» للأنظمة المرورية العام الماضي، تحصيل مبلغ 500 درهم بدلاً من 300 درهم، رسوم تخطيط الحوادث المرورية البسيطة، و400 درهم للحوادث البسيطة المسجلة ضد مجهول، بعد أن كانت 50 درهماً، تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء رقم 30 لسنة 2017، في شأن تنظيم خدمات السير والمرور والسلامة المرورية.

وكشفت إحصائية صادرة عن الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية، أن عدد الحوادث المرورية التي وقعت على مستوى الدولة العام الماضي، انخفضت إلى 3712 حادثاً مرورياً، مقارنة بـ4103 عام 2017، مسجلة انخفاضاً بلغ 391 حادثاً، بنسبة 9.5%.

وشكا سائقون لـ«الإمارات اليوم»، ارتفاع رسوم تخطيط الحوادث البسيطة، خصوصاً المسجلة ضد مجهول، إذ أكدوا أنها ترهق ميزانياتهم، خصوصاً أن المركبات تتعرض بصفة مستمرة لحوادث بسيطة من مركبات مجهولة، سواء في المواقف العامة أو السكنية أو المراكز التجارية، ما يكبدهم دفع رسوم تخطيط حادث ضد مجهول بقيمة 400 درهم، فضلاً عن دفع 300 درهم لشركة التأمين. وقال بعضهم إنهم لا يبلّغون في بعض الأحيان عن الحوادث البسيطة التي ينتج عنها «خدوش» في هيكل مركباتهم، حتى لا يضطروا إلى دفع الرسوم، ويحاولون معالجتها بأنفسهم أو من خلال الورش المتخصصة، مطالبين بإعادة النظر في هذه الرسوم.

وقال عادل محمد، إن رفع رسوم الحوادث ضد مجهول من 50 درهماً إلى 400 درهم، دفع بعض السائقين إلى إهمال إصلاح الخدوش البسيطة في مركباتهم، ومن ثم تراكمها، في مسعى لتصليحها مجمعة، داعياً معاملة أصحاب هذه المركبات، معاملة المتضررين في الحوادث.

واتفق معه (أبوهزاع)، متسائلاً لماذا يتم تحميل أصحاب المركبات رسوماً ضد مجهول، في حين أن مركباتهم تعرضت لحادث بسيط، وهي متوقفة بشكل نظامي في المواقف؟ وفي الوقت ذاته لا يسمح لهم بتصليحها بعيداً عن شركات التأمين، داعياً إلى إعادة النظر في هذه الرسوم.

وذكر أحمد حسن، أن ورش تصليح المركبات ترفض إصلاح «الخدوش البسيطة» في هياكل المركبات، من دون إحضار تقرير تخطيط الحادث، ما يضطر أصحاب المركبات إلى دفع المبالغ المذكورة للحصول على موافقة لإصلاحها، مشيراً إلى كثيراً من السائقين يؤجلون إصلاح الخدوش البسيطة حتى حلول موعد تجديد رخصة المركبة، للهرب من دفع هذه المبالغ.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً