الإمارات تشارك في مؤتمر مكافحة الإرهاب وتمويله بطاجيكستان

الإمارات تشارك في مؤتمر مكافحة الإرهاب وتمويله بطاجيكستان

شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة، في أعمال مؤتمر التعاون الدولي والإقليمي في مجال مكافحة الإرهاب وتمويله، عن طريق الإتجار غير المشروع بالمخدرات والجريمة المنظمة، الذي بدأ اليوم في العاصمة الطاجيكية دوشانبيه، ويستمر يومين بمشاركة ممثلي 50 دولة وأكثر من 27 منظمة دولية. زيهدف المؤتمر- الذي تنظمه حكومة طاجيكستان بالتعاون مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون…




جانب من مشاكلة وفد الإمارات في مؤتمر بطاجيكستان (وام)


شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة، في أعمال مؤتمر التعاون الدولي والإقليمي في مجال مكافحة الإرهاب وتمويله، عن طريق الإتجار غير المشروع بالمخدرات والجريمة المنظمة، الذي بدأ اليوم في العاصمة الطاجيكية دوشانبيه، ويستمر يومين بمشاركة ممثلي 50 دولة وأكثر من 27 منظمة دولية.

زيهدف المؤتمر- الذي تنظمه حكومة طاجيكستان بالتعاون مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، إلى تعزيز التعاون الدولي والإقليمي، وتحديد الأساليب الفعالة لمكافحة ظاهرة تمويل الإرهاب، وتبادل المعلومات والخبرات.
وترأس الدكتور عبيد الحيري سالم الكتبي، مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون العسكرية والأمنية، وفد الدولة الذي ضم مدير إدارة شرق آسيا والباسيفيك أحمد الهاملي، ونائب مدير إدارة التعاون الأمني الدولي أحمد القاسمي.
وأكد الكتبي في كلمة الدولة خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، التزام الإمارات إلتزاماً عميقاً بمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره وعمليات تمويله، وأهمية تعزيز العمل الجماعي متعدد الأطراف، على الصعيدين الإقليمي والدولي في هذا الشأن.
ونوه في كلمة الدولة إلى جهود دولة الامارات في مجال مكافحة الإرهاب وتمويله، حيث وقعت وحدة مكافحة غسيل الأموال والحالات المشبوهة في دولة الإمارات أكثر من 45 مذكرة تفاهم مع نظيراتها على الصعد الوطنية والإقليمية والدولية ،فيما احتضنت دولة الإمارات عدة منظمات رائدة تعمل على مكافحة الإرهاب ومواجهة التفكير المتطرف كمركز هداية ومركز صواب، كما تحتفي هذا العام بعام التسامح، وهو إعلان يهدف إلى ترسيخ مكانة الدولة عاصمة عالمية للتسامح والاعتدال والتعدد الثقافي.

كان رئيس طاجيكستان إمام علي رحمون، حذر في كلمته خلال افتتاحه المؤتمر من استغلال الجماعات الإرهابية منصات التواصل الاجتماعي لبث أفكارها المتطرفة، مشيراً إلى أن تمويل الارهاب أخذ أشكالاً جديدة من خلال بيع المخدرات والآثار التاريخية المسروقة من مناطق النزاعات وبيعها بسبل غير شرعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً