رسالة مشتركة لمجلس الأمن بشأن تخريب السفن

رسالة مشتركة لمجلس الأمن بشأن تخريب السفن

وجهت البعثات الدائمة لكل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة النرويج رسالة مشتركة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أول من أمس، لإبلاغه بحادث التخريب الذي وقع في المياه الإقليمية الإماراتية بتاريخ 12 مايو الجاري والذي تسبب في إلحاق أضرار بالغة بأربع ناقلات نفط، منها ناقلتان سعوديتان وناقلة تحمل علم النرويج وأخرى…

وجهت البعثات الدائمة لكل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة النرويج رسالة مشتركة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أول من أمس، لإبلاغه بحادث التخريب الذي وقع في المياه الإقليمية الإماراتية بتاريخ 12 مايو الجاري والذي تسبب في إلحاق أضرار بالغة بأربع ناقلات نفط، منها ناقلتان سعوديتان وناقلة تحمل علم النرويج وأخرى تحمل علم الإمارات.

وشددت لانا زكي نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، على أن «هذه الهجمات تأتي في وقت يتعين فيه على الجهات المعنية المسؤولة في جميع أنحاء المنطقة العمل معاً من أجل تخفيف التوترات». وأضافت «إن دولة الإمارات العربية المتحدة تتعاون مع كل من المملكة العربية السعودية والنرويج وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية للتحقيق في هذه الهجمات».

موقف صارم

من جهته، وصف عبدالله المعلمي، المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة الحادث، قائلاً «إنه عمل تخريبي يؤثر على سلامة الملاحة الدولية وأمن إمدادات النفط العالمية». وأضاف «لذلك، فإن المملكة العربية السعودية تندد بأشد العبارات بهذه الهجمات الإرهابية وتدعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف صارم تجاه الجهات المسؤولة عن مثل هذه العمليات التخريبية الاستفزازية». ورغم أن الهجمات لم تسفر عن وقوع أي إصابات أو تسرب نفط أو مواد كيميائية ضارة، إلا أنها كانت من المحتمل أن تتسبب في حدوث خسائر فادحة في الأرواح ووقوع كارثة بيئية في خليج عمان.

النرويج تقيّم الوضع

من ناحيتها، قالت منى يول، المندوبة الدائمة لمملكة النرويج لدى الأمم المتحدة: «إنها ممتنة لعدم تعرض طاقم السفينة النرويجية للأذى، إلا أن السفينة تعرضت لأضرار مادية، وذكرت أن السلطات النرويجية تقوم حالياً بتقييم الوضع بالتعاون الوثيق مع الأطراف المعنية بما في ذلك دولة الإمارات».

ووقعت هذه الهجمات داخل المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية شرق ميناء الفجيرة، إلا أن العمليات تسير بشكل طبيعي دون أي انقطاع.وتتخذ دولة الإمارات جميع الخطوات اللازمة لحماية الشحن التجاري وحركة الملاحة البحرية، كما اعتمدت تدابير مكثفة للحفاظ على السلامة والأمن البحري.

كما تنوي كل من الإمارات والسعودية والنرويج إخطار المنظمة البحرية الدولية رسمياً بشأن هذه الهجمات والتهديد الذي تُشكله على الشحن البحري الدولي.

إلى ذلك، أدان العاهل المغربي، الملك محمد السادس، الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت منشآت نفطية في السعودية. ووفق وكالة الأنباء المغربية فإن الملك محمد السادس أرسل برقية إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أعرب خلالها عن إدانته الشديدة لهذه الأفعال البئيسة. وأضاف: «وبقدر ما نشجب ونستنكر هذه الأفعال الإرهابية، نؤكد لكم تضامن المملكة المغربية المطلق مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، ووقوفها الدائم إلى جانبها من أجل التصدي لكل التهديدات والاعتداءات التي تستهدفها أيا كانت أشكالها ومبرراتها».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً