سعيد بن طحنون يطلق فعاليات خيمة «أركان» للتسامح

سعيد بن طحنون يطلق فعاليات خيمة «أركان» للتسامح

أكد الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للتسامح والسعادة: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، باتت رائدة في نهج التسامح والتواصل الحضاري، وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء…

أكد الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للتسامح والسعادة: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، باتت رائدة في نهج التسامح والتواصل الحضاري، وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على النهج والقيم الإنسانية والحضارية، التي أرساها الراحل المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

جاء ذلك خلال إطلاق فعاليات خيمة التسامح التي أطلقتها شركة «أركان» الوطنية في منطقة شعاب الأشخر في مدينة العين، وذلك لتقديم المحاضرات واللقاءات التوعوية وبرامج تثقيفية بمشاركة عدد من الجهات الرسمية في مدينة العين، وذلك بحضور الشيخ الدكتور سالم بن محمد بن ركاض العامري، والدكتور سالم الدرمكي، وكيل وزارة الصحة، والدكتور أحمد آل سودين أمين سر جمعية الإمارات للتسامح والسعادة، والمهندس جمال سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي وعدد من الشخصيات والفعاليات المجتمعية.

وأضاف الشيخ سعيد: «إن التسامح بات ممارسة وطنية ورسالة إنسانية تعزز من قيمة السعادة، التي اتخذتها قيادتنا الحكيمة، ممارسة وترجمة فعلية للخطط والبرامج الاستراتيجية التي تطلقها في كل المجالات، ما جعل السعادة والتسامح وجهين لعملة واحدة، مشيراً في الوقت نفسه إلى دور المؤسسات والشركات الوطنية في تحقيق الخطط والبرامج الوطنية التي تتخذ من السعادة والتسامح منطلقاً لها من خلال مساهمتها في دعم المناشط والفعاليات الوطنية في إطار التسامح والسعادة على أرض الإمارات».

وبدوره أشار الدكتور أحمد آل سودين أمين سر جمعية الإمارات للسعادة والتسامح إلى أن إطلاق فعاليات خيمة «أركان» كمؤسسة وطنية رائدة، سوف يكون لها انعكاسات إيجابية في دعم المشاريع التنموية الوطنية التي تسعى لإسعاد أبناء الدولة والمقيمين على أرضها الطيبة، من خلال العيش المشترك والتسامح والتواصل الحضاري، داعياً أن تكون خيمة «أركان» للتسامح أنموذجاً للمؤسسات الوطنية الرائدة في دعم المبادرات الوطنية.

وبعد ذلك قدم المهندس جمال سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي عرضاً للمناشط والفعاليات الاقتصادية التي تقوم بها «أركان» للمساهمة في تحقيق وخطط التنمية الوطنية، حيث تعتبر الصناعات الوطنية الداعمة لمشاريع التنمية الوطنية، التي تهدف إلى تحقيق السعادة المتعاملين بتقديم الخدمات النوعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً