أمريكا ترفع درجة الحـذر فـــي العـراق وتسحب موظفين

أمريكا ترفع درجة الحـذر فـــي العـراق وتسحب موظفين

طلبت الولايات المتحدة، أمس، من جميع الموظفين غير الأساسيين مغادرة سفارتها في بغداد وقنصليتها في أربيل على خلفية تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران جارة العراق، فيما أوقفت ألمانيا تدريب القوات العراقية وعلّقت هولندا عمل بعثتها في العراق.

طلبت الولايات المتحدة، أمس، من جميع الموظفين غير الأساسيين مغادرة سفارتها في بغداد وقنصليتها في أربيل على خلفية تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران جارة العراق، فيما أوقفت ألمانيا تدريب القوات العراقية وعلّقت هولندا عمل بعثتها في العراق.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان الإغلاق الجزئي للسفارة أن مجموعات إرهابية ومتمردة عديدة تنشط في العراق منها «فصائل مذهبية معادية للولايات المتحدة» قد «تهدد الرعايا الأمريكيين والشركات الغربية في العراق».

وحذر البيان من أن انفجار عبوات يدوية الصنع شائع في مناطق عديدة من العراق منها العاصمة بغداد، مشيراً إلى أن خدمة إصدار التأشيرات ستعلق في أربيل عاصمة كردستان العراق.

وقال ناطق باسم الخارجية الأمريكية أن مغادرة الموظفين غير الأساسيين جاء رداً على «تزايد التهديد الذي نشهده في العراق». وأضاف أن قرار سحب الموظفين غير الأساسيين اعتمد على تقييم أمني.

وأردف: «أكبر أولوياتنا هي ضمان سلامة الموظفين الحكوميين والمواطنين الأمريكيين ونشعر بالثقة في قدرة وكالات الأمن العراقية على حمايتنا».

تهديدات

وقال مصدران أمنيان عراقيان إن زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو المفاجئة لبغداد هذا الشهر جاءت بعد أن أظهرت معلومات استخباراتية أمريكية أن جماعات مسلحة مدعومة من إيران تنشر صواريخ قرب قواعد للقوات الأمريكية. وأضاف المصدران أن بومبيو طلب من كبار القادة العسكريين العراقيين أن يحكموا سيطرتهم على هذه الجماعات، التي توسع نفوذها في العراق بعد أن أصبحت الآن تشكل جزءاً من جهازه الأمني. وإن لم يفعلوا سترد الولايات المتحدة بقوة.

وقال مصدر عسكري عراقي بارز على علم بتفاصيل زيارة بومبيو «الرسالة الأمريكية كانت واضحة. طالبوا بضمانات بأن العراق سيكون قادراً على منع هذه الجماعات من القيام بتهديد المصالح الأمريكية». وأضاف «لقد قالوا إنه في حالة تعرض أمريكا للهجوم على الأرض العراقية فإنها سترد للدفاع عن نفسها دون الرجوع إلى بغداد».

وقال المصدر الأمني العراقي الثاني إن اتصالات اعترضها الأمريكيون أظهرت أن بعض الجماعات المسلحة أعادت نشر مقاتليها ليتخذوا مواقع مثيرة للريبة وهو ما اعتبره الأمريكيون استفزازاً.

وأضاف أن العراقيين أُبلغوا بأن أي تهديد من هذه الجماعات «سيتم التعامل معه بصورة مباشرة من قبل الأمريكان باستخدام القوة».

تعليق تدريبات

في الأثناء، أعلن الجيش الألماني أنه علق حتى إشعار آخر تدريب الجنود العراقيين، وسط التوترات بين إيران والولايات المتحدة.وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الألمانية ينس فلوسدورف للصحافيين «لقد أوقف الجيش الألماني تدريبه» للجنود العراقيين، متحدثاً عن «زيادة اليقظة» لدى الجيش الألماني في العراق.

وقال فلوسدورف إن عمليات التدريب قد تستأنف خلال الأيام المقبلة وأنه «لا يوجد تهديد ملموس» في الوقت الحالي.ويوجد نحو 160 جندياً ألمانياً في العراق من بينهم 60 في التاجي شمال بغداد و100 في أربيل، في كردستان العراق.كما قالت وكالة الأنباء الهولندية، أمس، إن الحكومة علقت عمل بعثتها في العراق، التي تقدم المساعدة للسلطات المحلية، بسبب تهديد أمني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً