عبدالله بن زايد: نشر رسالة الدولة القائمة على التسامح

عبدالله بن زايد: نشر رسالة الدولة القائمة على التسامح

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، اجتماع مجلس أمناء الأكاديمية التاسع الذي عقد في أبوظبي أمس.حضر الاجتماع أعضاء مجلس الأمناء الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية والدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة، وزكي أنور نسيبه وزير دولة، وعلي محمد الشامسي نائب…

emaratyah

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، اجتماع مجلس أمناء الأكاديمية التاسع الذي عقد في أبوظبي أمس.
حضر الاجتماع أعضاء مجلس الأمناء الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية والدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة، وزكي أنور نسيبه وزير دولة، وعلي محمد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ولانا زكي نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، ومحمد عيسى بوشهاب السويدي سفير الدولة لدى المملكة البلجيكية، وبعثة الإمارات لدى الاتحاد الأوروبي، ومحمد أحمد الحربي مدير إدارة شرق آسيا والباسيفيك في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وعبد الناصر جمال الشعالي مدير إدارة الشؤون الاقتصادية والتجارية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي.
واستعرض سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان مع أعضاء مجلس الأمناء نتائج وإنجازات الأكاديمية في العام الأكاديمي السابق والخطة الاستراتيجية والتصورات المستقبلية والأنشطة الأكاديمية للعام الدراسي المقبل، بما في ذلك مستجدات برنامج ماجستير الأعمال الإنسانية والتنموية.
وناقش سموه مع أعضاء مجلس الأمناء مستجدات مركز التميز لأهداف التنمية المستدامة للمنطقة العربية وتوصيات الاجتماع الثامن للمركز وأهم الخطوات العملية التي تم اتخاذها بهذا الشأن.
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي خلال الاجتماع الدور المهم والمحوري الذي تلعبه أكاديمية الإمارات الدبلوماسية في إعداد وتأهيل الكفاءات الوطنية الشابة التي تضطلع بمسؤولية نشر رسالة الدولة القائمة على ترسيخ قيم السلام والتسامح والتعايش بين الشعوب، بالإضافة إلى تعزيز التعاون الدولي والعلاقات الإيجابية المتميزة بما يتوافق مع أولوياتنا الوطنية والتنموية.
وأشار سموه إلى أن المقياس الحقيقي لنجاح الأكاديمية هو تميز وإنجاز الخريجين.. مشيداً في هذا الصدد بالدور الذي تلعبه الأكاديمية في إعداد دبلوماسيي المستقبل القادرين على مواصلة مسيرة الإنجازات الدبلوماسية، وتحقيق أهداف السياسة الخارجية لدولة الإمارات.
من جانبه توجه برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية خلال الاجتماع بالشكر إلى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس الأمناء وأعضاء المجلس على الدعم المستمر للأكاديمية والحرص على وضع مسار استراتيجي واضح لها، مكنها من إعداد أجيال المستقبل والكوادر الوطنية الشابة، بالإضافة إلى وصولها لمستوى متقدم يضاهي أكثر الأكاديميات عراقة على مستوى العالم.
وأضاف: «فخورون بما حققناه من إنجازات خلال عام 2018 حيث نظمنا العديد من المبادرات والأنشطة المميزة التي أثرت تجربة المتدربين مثل إطلاق النسخة الأولى من مؤتمر أبوظبي للدبلوماسية ومركز التميز لأهداف التنمية المستدامة للمنطقة العربية، وغيرهما الكثير ونسعى في عام 2019 إلى تعزيز مكانة أكاديمية الإمارات الدبلوماسية وترسيخها على المستوى الدولي، لتصبح مركزا عالميا مرموقا في إعداد أبرز الدبلوماسيين العالميين».
وتقدم أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، قيمة فريدة تتمثل في التجربة التعليمية الشاملة التي توفرها لإعداد دبلوماسيي الإمارات المستقبليين، حيث تستخدم الأكاديمية أساليب تعليمية حديثة تجمع ما بين المحاضرات وجلسات الحوار التفاعلية مع دبلوماسيين وصناع سياسات عالميين، بالإضافة إلى تقديم دراسات تحليلية عالمية وعدد من المواضيع الدبلوماسية العامة والمتخصصة المتعلقة بدبلوماسية القرن ال 21 وقضايا التنمية المستدامة وتغير المناخ والاستخدام السلمي للطاقة النووية والطاقة المتجددة وقضايا السلم والأمن على صعيد المنطقة والعالم. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً