80 % من اليابانيين يؤيدون جلوس امرأة على عرش الإمبراطورةً

80 % من اليابانيين يؤيدون جلوس امرأة على عرش الإمبراطورةً

أظهر استطلاع لصحيفة “نيكي بزنس ديلي” اليابانية، اليوم الإثنين، أن أكثر من ثلاثة أرباع اليابانيين يؤيدون فكرة أن تصبح امرأة إمبراطوراً للبلاد. وصعد الإمبراطور ناروهيتو، إلى عرش الأقحوان “عرش اليابان”، في 1 مايو(أيار)، بعد يوم من تنازل والده أكيهيتو في أول تنازل عن العرش في اليابان منذ 202 عام.وبموجب القانون الحالي، لا يُسمح لزوجته الإمبراطورة ماساكو، ولا طفلتهما الوحيدة الأميرة …




الأمير ناروهيتو  وزوجته الأميرة ماساكو (أرشيف)


أظهر استطلاع لصحيفة “نيكي بزنس ديلي” اليابانية، اليوم الإثنين، أن أكثر من ثلاثة أرباع اليابانيين يؤيدون فكرة أن تصبح امرأة إمبراطوراً للبلاد.

وصعد الإمبراطور ناروهيتو، إلى عرش الأقحوان “عرش اليابان”، في 1 مايو(أيار)، بعد يوم من تنازل والده أكيهيتو في أول تنازل عن العرش في اليابان منذ 202 عام.

وبموجب القانون الحالي، لا يُسمح لزوجته الإمبراطورة ماساكو، ولا طفلتهما الوحيدة الأميرة إيكو، البالغة من العمر 17 عاماً، بالوصول إلى العرش.

وأظهر استطلاع نيكي، أن 76% ممن شملهم الاستطلاع، يؤيدون السماح للنساء باعتلاء العرش، بينما عارض ذلك 14% فقط.

ووفق قانون البيت الإمبراطوري، تقتصر ولاية العرش على الذكور فقط.

ويأتي في المرتبة التالية لولاية العهد الأمير أكيشينو، الشقيق الأصغر لناروهيتو، يليه الأمير هيساهيتو البالغ من العمر 12 عاماً، وهو الابن الوحيد لأكيشينو، والأميرة كيكو.

ويعتبر هيساهيتو، الذكر الوحيد في جيله داخل العائلة الإمبراطورية، وهناك ست نساء غير متزوجات في العائلة الإمبراطورية سيتعين عليهن التخلي عن وضعهن، إذا تزوجن من خارج العائلة.

وسينخفض عدد أفراد العائلة الإمبراطورية بشكل أكبر، ومن المتوقع أن تزداد حدة الأزمة الحالية للخلافة على العرش الإمبراطوري.

وتعهد رئيس الوزراء شينزو آبي، بإنشاء “مجتمع تتألق فيه جميع النساء”، لكن حكومته المحافظة مترددة في التعامل مع الأزمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً