مصادر لـ«البيان»: عملية سريعة مرتقبة بإدلب

مصادر لـ«البيان»: عملية سريعة مرتقبة بإدلب

علمت «البيان» من مصادر مطلعة في سوريا أن الحكومة السورية روسيا تسعيان لعملية عسكرية سريعة وخاطفة في مدينة إدلب لضرب الفصائل المتطرفة في المدينة وعلى رأسها هيئة تحرير الشام الإرهابية التي تشكل النصرة عمودها الفقري.

علمت «البيان» من مصادر مطلعة في سوريا أن الحكومة السورية روسيا تسعيان لعملية عسكرية سريعة وخاطفة في مدينة إدلب لضرب الفصائل المتطرفة في المدينة وعلى رأسها هيئة تحرير الشام الإرهابية التي تشكل النصرة عمودها الفقري.

وبحسب المصادر، فإن تقدم النظام في كفرنبوذة واستمرار التقدم إلى منطقة الهبيط يأتي في إطار تضييق الخناق على تلك الفصائل، تمهيدا لمناوشات عسكرية سريعة ومحددة في إدلب بالتعاون مع الطيران الروسي، لافتة إلى أن بقاء جبهة النصرة في المدينة أصبح خطراً على الجميع وعلى أية محاولة لخفض التصعيد.

وقال ناشطون أمس إنه تم تسجيل أكثر من 14 غارة جوية و2000 صاروخ استهدفت بلدة الهبيط.

ويرى خبراء أن العمليات العسكرية الأخيرة في الشمال السوري تأتي وسط تفاهمات إقليمية ودولية للتخلص من التنظيمات الإرهابية وترتيب التوزع العسكري للقوى الفاعلة في سوريا، متوقعين مبادرة سياسية جديدة بعد الانتهاء من العمليات العسكرية.

وواصل الجيش السوري عملياته العسكرية في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، واستعاد مزيداً من القرى والبلدات التي كانت خاضعة لسيطرة الفصائل الإرهابية، فيما تحدّثت مصادر إعلامية عن مشاركة قوات خاصة روسية، إلى جانب الجيش السوري في هذه المعارك. ونشرت وكالة «أنا نيوز» الروسية، صوراً، أظهرت قوات خاصة روسية تساند الجيش السوري في معارك ريف حماة الشمالي.

وتظهر الصور التي نشرتها الوكالة الروسية، قوات خاصة تابعة للجيش الروسي، مزوّدة بأحدث الأسلحة والمعدات العسكرية الروسية، من بينها صواريخ موجهة وهاون ورامي قنابل حديث.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشارك فيها قوات خاصة روسية في المعارك إلى جانب الجيش السوري، حيث شاركت سابقاً في معارك ريف اللاذقية وحلب ودير الزور، وكان أبرزها قوات «صائدو داعش».

تدمير مقار

وذكرت وكالة «سانا» السورية للأنباء، أنّ «وحدات من ​الجيش السوري،​ دمّرت بضربات مدفعية وصاروخية، مقار لجبهة النصرة​ على أطراف بلدة كفرنبودة (نحو 50 كم شمال غربي مدينة حماة)، وفي قرية العميقة إلى الشمال الغربي من البلدة قرب الحدود الإدارية لريف إدلب​ الجنوبي الغربي».

هجوم بالقذائف

وأشارت «سانا» إلى أن حصيلة ضحايا اعتداء إرهابي بالقذائف على مدينة السقيلبية في ريف حماة الشمالي، أمس الأحد، ارتفعت إلى 4 قتلى.

وفي وقت سابق، أفادت الوكالة بمقتل 3 أطفال جراء الهجوم، بينما أسفر القصف أيضاً عن إصابة 6 أطفال وأشخاص آخرين. وكانت الجماعات المسلحة قصفت منازل المدنيين في مدينة السقيلبية بالصواريخ الأسبوع الماضي، ما أسفر عن مقتل طفل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً