اتفاقية ثلاثية بين منظمات أممية وبرلمانية للتعاون في مكافحة الإرهاب

اتفاقية ثلاثية بين منظمات أممية وبرلمانية للتعاون في مكافحة الإرهاب

شاركت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي رئيسة المجموعة الاستشارية البرلمانية رفيعة المستوى المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف في الاتحاد البرلماني الدولي، في مراسم توقيع الاتفاقية الثلاثية بين الاتحاد البرلماني الدولي ومنظمة الأمم المتحدة، متمثلة في مكتب الأمم المتحدة للجريمة والمخدرات بفيينا، ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بنيويورك في مقر الاتحاد البرلماني…

شاركت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي رئيسة المجموعة الاستشارية البرلمانية رفيعة المستوى المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف في الاتحاد البرلماني الدولي، في مراسم توقيع الاتفاقية الثلاثية بين الاتحاد البرلماني الدولي ومنظمة الأمم المتحدة، متمثلة في مكتب الأمم المتحدة للجريمة والمخدرات بفيينا، ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بنيويورك في مقر الاتحاد البرلماني الدولي بجنيف.

وتأتي هذه الاتفاقية ضمن البرامج الرئيسة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية التي وضعتها المجموعة الاستشارية برئاسة معالي الدكتورة القبيسي، وتهدف إلى إعداد إطار مؤسسي يعد الأول من نوعه على مستوى العالم للتعاون في مكافحة الإرهاب والتطرف بين المنظمات الأممية والبرلمانية.

وتعتبر الاتفاقية نقلة نوعية رائدة في العلاقة بين الاتحاد البرلماني الدولي والأمم المتحدة، وتعد من أهم الآليات التي تترجم دور الاتحاد البرلماني الدولي في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف عبر شراكة استراتيجية فاعلة مع أجهزة الأمم المتحدة، لكونها أول برنامج مشترك بين الاتحاد البرلماني الدولي ومنظمة الأمم المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف، وبهدف سن التشريعات لمكافحة الإرهاب والتطرف في كل البرلمانات الوطنية على المستوى العالمي، وبناء القدرات البرلمانية في هذا المجال.

وقّع الاتفاقية كل من يوري فيدتوف، المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات بفيينا، وفلاديمير فورونكوف، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكتب مكافحة الإرهاب في نيويورك، ومارتن شنونج، الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي، بحضور معالي أمل القبيسي، ومايكل مولر، المدير العام لمكتب الأمم المتحدة بجنيف، وسفراء الدول الأعضاء في المجموعة الاستشارية البرلمانية رفيعة المستوى المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف.

وقالت القبيسي، عقب مراسم التوقيع، إن هذه الاتفاقية ثمرة الجهود المستمرة من المجموعة الاستشارية المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف، وتأتي ثمرة للدعم الكبير الذي قدمته دولة الإمارات في مكافحة الإرهاب والتطرف، سواء على المستوى الرسمي أو البرلماني.

وأضافت أن الاتفاقية تهدف إلى توفير إطار تعاون لتعزيز دور البرلمانات في التصدي للإرهاب والتطرف، وتعزيز التعاون بين الأطراف الثلاثة في المجالات ذات الاهتمام المشترك ودعمها للبرلمانات، وسيتم تحقيق أهداف الاتفاقية من خلال الحوار والاجتماعات المنتظمة بين الاتحاد البرلماني الدولي ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، لتنفيذ الأنشطة المشتركة ووضع خطط وآليات العمل المشتركة والدعم المالي لتنفيذ هذه البرامج المطلوبة وتوفير الدعم للبرلمانات الوطنية، وتعزيز التعاون البرلماني الإقليمي والعالمي في مجال منع الإرهاب والتطرف العنيف ومكافحتهما، بهدف تيسير التنفيذ المتوازن والمتكامل لاستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب والتطرف من قبل الدول الأعضاء، وكذلك استراتيجية الاتحاد البرلماني الدولي لمكافحة الإرهاب والتطرف لتعزيز الأمن والسلم الدوليين.

وأشارت إلى أنه سوف تكون هناك مجالات عديدة للتعاون، منها انعقاد قمة برلمانية عالمية معنية بمكافحة الإرهاب والتطرف، من أجل بناء فهم دولي أكثر عمقاً للإرهاب والتطرف، وإنشاء قاعدة بيانات برلمانية دولية للتشريعات والقوانين في مجال مكافحة الإرهاب، وإنشاء منصة إلكترونية لتبادل الخبرات، وبناء القدرات في هذا المجال المهم للبرلمانيين حول آليات وأدوات مكافحة الإرهاب والتطرف، وتبني مقاربات مبتكرة وآليات استباقية في مكافحة الإرهاب والتعامل مع الظاهرة وقائياً والتنبؤ بمسارات التطور المحتمل لها على الصعد الفكرية والتنظيمية والحركية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً