الإمارات تطلق مبادرة التصميم الحكومي

الإمارات تطلق مبادرة التصميم الحكومي

القرقاوي خلال إطلاق مبادرة التصميم الحكومي. من المصدر أطلقت حكومة دولة الإمارات مبادرة «التصميم الحكومي» الأولى من نوعها على مستوى الحكومات، التي تمثل منهجية جديدة في العمل الحكومي تتبنى مبادئ التفكير التصميمي، الذي يركز على تطلعات المجتمع واحتياجات أفراده، وتعزيز ثقافة التصميم في تطوير وإطلاق مبادرات وسياسات وبرامج تركز على الإنسان وتفعيل دوره الاجتماعي والاقتصادي،…

منهجية عمل جديدة تتبنى التفكير التصميمي وتأهيل جيل من الرؤساء التنفيذيين المتخصصين

url

القرقاوي خلال إطلاق مبادرة التصميم الحكومي. من المصدر

أطلقت حكومة دولة الإمارات مبادرة «التصميم الحكومي» الأولى من نوعها على مستوى الحكومات، التي تمثل منهجية جديدة في العمل الحكومي تتبنى مبادئ التفكير التصميمي، الذي يركز على تطلعات المجتمع واحتياجات أفراده، وتعزيز ثقافة التصميم في تطوير وإطلاق مبادرات وسياسات وبرامج تركز على الإنسان وتفعيل دوره الاجتماعي والاقتصادي، وصولاً إلى تحقيق مستهدفات «مئوية الإمارات 2071».

وأكد وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، محمد عبدالله القرقاوي، أن حكومة دولة الإمارات بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ترسخ نموذجاً استثنائياً في التطوير الحكومي يتبنى المستقبل، ويوظف أدواته لصناعة غد أفضل للمجتمع.

وقال القرقاوي: «إن إطلاق مبادرة التصميم الحكومي يمثل حراكاً حكومياً هادفاً لتجسيد هذه التوجهات، من خلال تبني ثقافة التفكير التصميمي في كل مجالات العمل الحكومي، والعمل بالشراكة مع أفراد المجتمع لتصميم حلول مبتكرة للتحديات المستقبلية، انطلاقاً من رؤية واضحة لتوظيف إمكانات الإنسان، ومشاركته في صياغة الحلول والمبادرات الكفيلة بتعزيز جودة الحياة في المجتمع».

وأشار إلى أن مبادرة التصميم الحكومي تجسد شراكة حكومية مع كل فئات المجتمع، تدرس احتياجاتهم بشكل أعمق، وتعزز الترابط بين الجهات الحكومية والأفراد، وتعتمد على الأبحاث والدراسات وخلاصة التجارب والخبرات الوطنية والعالمية لتصميم حلول وصناعة قرارات فاعلة ومؤثرة، بما ينسجم مع التوجهات المستقبلية لدولة الإمارات.

حضر حفل إطلاق المبادرة كل من وزير التغيّر المناخي والبيئة، الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، ووزير الموارد البشرية والتوطين، ناصر بن ثاني الهاملي، ووزيرة تنمية المجتمع، حصة بنت عيسى بوحميد، ووزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، عهود بنت خلفان الرومي، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين في الجهات الحكومية والأكاديمية في الدولة.

من جهته، أكد مدير الابتكار في شركة «آيديو» العالمية، بول بينيت، أن الإمارات تمثل نموذجاً ريادياً في تبني الحلول الإبداعية في العمل الحكومي، من خلال بناء الكفاءات والقدرات، وتطوير منهج عمل حكومي يتبنى تطلعات المجتمع، لتستلهم منه حكومات العالم أفضل الممارسات في التصميم وتوجيه مسيرة التنمية وصناعة المستقبل.

وعرض تشارلز هايز أحد شركاء «آيديو» والمدير العام التنفيذي لمكتبها في الصين، نبذةً عن تجربته في تعزيز الابتكار المنهجي، من خلال تدريب كوادر من المديرين التنفيذيين في منظومة التفكير التصميمي، وتوظيف هذه المهارات في إيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي تواجهها الشركات العالمية، عبر فهم التوجهات الاقتصادية التي تؤثر في مختلف مجالات الحياة، وأكد أن التفكير التصميمي يقوم على معرفة احتياجات الأشخاص وتلبيتها، من خلال ابتكارات جديدة تقود التأثير الإيجابي في المجتمع.

وترتكز مبادرة «التصميم الحكومي» على إطلاق مرحلة عمل جديدة تعتمد منهجية متطورة لتقديم حلول إبداعية لمختلف التحديات التي يواجهها المجتمع، من خلال تصميم وتطوير آليات وأفكار جديدة في العمل الحكومي، وتمكين الجهات الحكومية من تبني التغيير وتضمين التصميم منهج عمل وثقافة هادفة لفهم احتياجات الأفراد، بما يضمن تعزيز الترابط بين الجهات الحكومية والمجتمع.

وتهدف مبادرة التصميم الحكومي إلى إعداد جيل جديد من المواهب الحكومية التي تعتمد التصميم منهج عمل، وتمكينها من استكشاف إمكاناته في فهم تطلعات ورؤى الأفراد وتطوير توجهات جديدة في العمل الحكومي، عبر إطلاق برنامج «التعلّم والتصميم» التدريبي الهادف إلى بناء القدرات في المستويين الإداري والفني، لإدخال مفاهيم جديدة على العمل الحكومي.

وتركز المبادرة على تطوير منظومة تصميم حكومي تعتمد على تجربة الفرد بالشراكة مع المجتمع، من خلال إثراء آليات العمل الحكومي بالأفكار والمهارات المجتمعية الإبداعية، لتصميم أفضل الممارسات وصناعة قرارات حكومية مؤثرة وفاعلة، ترتكز على النموذج التنموي لدولة الإمارات.

تأهيل الجيل الأول من المصممين الحكوميين

تعمل حكومة دولة الإمارات على ترسيخ ثقافة «التصميم الحكومي» في مناهج عمل الجهات، من خلال بناء قدرات جيل من المصممين الحكوميين، وتأهيل رؤساء تنفيذيين للتصميم الحكومي، ومصممين حكوميين، بهدف ترسيخ تبني التفكير التصميمي حول احتياجات أفراد المجتمع.

ويعمل برنامج «التعلّم والتصميم» التدريبي، الذي تم إطلاقه وينظم على مدى أربعة أشهر، على تأهيل الجيل الأول من الرؤساء التنفيذيين للتصميم الحكومي، من خلال بناء قدرات مرشحي الجهات الحكومية ممن يملكون الفضول المعرفي ويتمتعون بالتفكير الإبداعي لقيادة التغيير الإيجابي، والإسهام في تدريب فرق العمل وإعداد الكوادر المستقبلية التي تصمم مستقبل العمل الحكومي.

وسيتم اختيار المنتسبين للبرنامج من خلال ترشيحات الجهات الحكومية لموظفيها الذين يتمتعون بمهارات التفكير التصميمي وروح الإبداع الحكومي، فيما يمكن لموظفي الجهات الحكومية ممن يمتلكون المهارات الإبداعية ترشيح أنفسهم بشكل فردي من خلال موقع المبادرة https:/‏‏‏‏‏‏/‏‏‏‏‏‏design.gov.ae/‏‏‏‏‏‏.

ويتمثل دور «الرئيس التنفيذي للتصميم الحكومي» في صنع التغيير في العمل الحكومي، من خلال تبني رؤية ملهمة ومبدعة لفرق العمل، واستكشاف فرص التحسين وتعزيز التعاون والتكامل بين الجهات، وبناء قدرات فرق العمل وتمكينهم من تبني التصميم الذي يعتمد رؤى وتطلعات المجتمع لتطوير منظومة العمل الحكومي بما يضمن تحقيق مستهدفات «مئوية الإمارات 2071».

محمد القرقاوي:

• «مبادرة التصميم الحكومي تجسد شراكة حكومية مع كل فئات المجتمع».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً