تعرفي على أسباب تأخر الدورة الشهرية

تعرفي على أسباب تأخر الدورة الشهرية

أسباب تأخر الدورة الشهرية : تحصل الدورة الشهرية عند كل السيدات بشكل طبيعي ودوري كل شهر وهي إشارة جيدة على عدم حدوث أي مشاكل صحية أو على مستوى الرحم، ومن المعروف أن الدورة ضرورية لحدوث الحمل وتنقطع بمجرد حدوثه لكن انقطاعها في غياب الحمل يحمل الكثير من الدلالات الصحية التي يجدر التوقف عندها. وفي هذا السياق، سنقدم لك سيدتي في مقال…

أسباب تأخر الدورة الشهرية : تحصل الدورة الشهرية عند كل السيدات بشكل طبيعي ودوري كل شهر وهي إشارة جيدة على عدم حدوث أي مشاكل صحية أو على مستوى الرحم، ومن المعروف أن الدورة ضرورية لحدوث الحمل وتنقطع بمجرد حدوثه لكن انقطاعها في غياب الحمل يحمل الكثير من الدلالات الصحية التي يجدر التوقف عندها. وفي هذا السياق، سنقدم لك سيدتي في مقال اليوم أسباب تأخر الدورة الشهرية على غرار الحمل.

أعراض تأخر الدورة الشهرية

التأخر هو عدم وجود دورة شهرية كالمعتاد لفترة تتجاوز 3 أشهر مع وجود أعراض أخرى مصاحبة لتوقف الحيض وهي كالآتي:

  • تساقط الشعر
  • إفراز لبن من الحلمات
  • الإصابة المتكررة بالصداع
  • اضطرابات في الرؤية
  • نمو غير معتاد لشعر الوجه الزائد
  • الإحساس بألم في الحوض
  • ظهور حب الشباب

اطرابات الدورة الشهرية

أسباب تأخر الدورة الشهرية

تنقطع الدورة الشهرية بشكل طبيعي عند حدوث الحمل الرضاعة أو وصول المرأة لسن اليأس، أما إذا انعدمت هذه الأسباب فقد يكون سبب انقطاعها كالتالي:

التعرض للتوتر و الضغط العصبي مما يسبب في اضطراب في الوظائف الداخلية للجسم مثل اختلال إفراز الهرمونات المنظمة للطمث من المخ. وفي هذه الحالة تعود الدورة بعد العودة للنسق الطبيعي.

وجود بعض العيوب الخلقية في الرحم والتي تؤثر على حصول دورة شهرية منتظمة مثل الإصابة بندبات في الرحم بعد عملية الكحت، الولادات القيصرية، تدخل جراحي بعلاج تجمع ليفي يتسبب في
إيذاء أنسجة الرحم.

استخدام وسائل منع الحمل خاصة الحبوب أو حقن أو كبسولات تحت الجلد لمنع الحمل.

عند التوقف عن تناول هذه الحبوب تستمر الدورة في الانحباس لمدة 3-6 شهور لتعود إلى سابق عهدها.

انخفاض وزن الجسم بشكل ملحوظ وسريع مما يحدث خلل في هرمونات الجسم وقد يؤدي ذلك أيضا لتوقف الإباضة وعدم القدرة على الحمل.

حدوث الاضطراب على مستوى الهرمونات نتيجة الإصابة ببعض أمراض الرحم أو المبايض مثل تكيس المبيض الذي يعمل على زيادة نسبة الهرمونات.

تناول بعض الأدوية التي تعمل على حبس الدورة كتأثير جانبي مثل مضادات الاكتئاب، مضادات الاضطراب العقلي، الأدوية الكيماوية لعلاج السرطان، أدوية ضغط الدم وأدوية الحساسية.

تعرض الغدة الدرقية لاضطرابات تتمثل في كسلها أو فرط نشاطها لينتج عنه اضطرابات في الدورة الشهرية.

ممارسة التمارين الرياضية العنيفة بشكل كثيف مما يتسبب في نقص مستوى الدهون في الجسم وحدوث اضطراب في الدورة الشهرية.

الإصابة بأورام حميدة في الغدة النخامية مما يسبب خلل في إفراز الهرمونات التي تقوم بحصول الدورة الشهرية منتظمة.

دخول المرأة في سن اليأس المبكر قبل سن الأربعين أو طبيعي عندما يكون بين سن الخامسة والأربعين والخامسة والخمسين.

للمزيد من المقالات زوري المشاكل العاطفية بين الأزواج الأسباب والحلول لعش زوجية هادئ.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً