الحوثي يكرر مسرحية تسلّم ميناء الحديدة

الحوثي يكرر مسرحية تسلّم ميناء الحديدة

في سيناريو مفضوح، سلمت ميليشيا الحوثى، موانئ الحديدة غربي اليمن، لمقاتليها بزي خفر السواحل. ما يعني تكرار سيناريو سابق كان قد رفضه الجنرال الهولندي باتريك كاميرت.

في سيناريو مفضوح، سلمت ميليشيا الحوثى، موانئ الحديدة غربي اليمن، لمقاتليها بزي خفر السواحل. ما يعني تكرار سيناريو سابق كان قد رفضه الجنرال الهولندي باتريك كاميرت.

واعتبر محافظ الحديدة، د.الحسن الطاهر، أن الانسحاب الوهمي يؤكد المؤامرة الأممية في اليمن، حيث قبلت الأمم المتحدة الانسحاب الأحادي، بالرغم من أن القوات الحكومية هي الطرف الرئيس في القضية بينما تقرر تأجيل اجتماع الجانب الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار مع كبير المراقبين الدوليين، مايكل لوليسغارد إلى اليوم الأحد.

وأكد محافظ الحُديدة في تصريحات لـ «البيان»، بعد بدء الانسحاب أحادي الجانب، الذي أعلنه الحوثيون من موانئ الحُديدة «فوجئنا بتاريخ التنفيذ، وكيفية التنفيذ أيضاً، الأمم المتحدة تبحث عن حفظ ماء وجهها، بعد فشلها الذريع في تنفيذ هذه الاتفاقية»، وأضاف «هذه مسرحية هزلية مكملة للمسرحية السابقة، لكن هذه المرة مفضوحة أكثر بمشاركة الأمم المتحدة في ذلك»، وتابع «لم نعد نثق في الأمم المتحدة مطلقاً، لأنها متماهية مع الحوثي، فلا بد أن تكون القوات الحكومية هي الطرف الرئيس في القضية».

وقال طاهر «هناك أركان الانسحاب المراقبة الثلاثية على جهة الانسحاب ونزع الألغام، وكذا إيرادات الميناء وإيداعات البنك المركزي في الحديدة، لكن مليشيا الحوثي لم تلتزم بذلك، مستفيدة من تواطؤ الأمم المتحدة حيث قامت بتسليم الموانئ الثلاثة لقواتها بزي خفر السواحل، في عملية تمويهية جديدة، هدفها تعزيز قواته في الموانئ الثلاثة بالحديدة»، وتابع «لا بد أن نكون نحن في قلب الحدث، وفي مكان الانسحاب، يجب أن نكون نحن الطرف الرئيس للقضية، فأين نحن من هذا الانسحاب… بحسب الاتفاق، وأن هناك مراقبة ثلاثية».

وتابع «إذا لم تتدخل الأمم المتحدة في إعادة انتشار الميليشيا الحوثية بالحديدة خلال ساعات سيكون للدولة رداً قاسياً»

مسرحية ثانية

وأشار إلى أنه في يناير الماضي، حاولت الميليشيا التلاعب بالأمم المتحدة، عبر تسليم ميناء الحديدة إلى متمردين متخفين في ملابس مدنية.

ورفض حينها باتريك كاميرت، الرئيس السابق للجنة إعادة الانتشار المكلّف من قبل الأمم المتحدة، عملية التسليم المزيفة، لكن هذه المرة، الأمم المتحدة لم تتحرك قط، بل حرصت على إتمام العملية دون أي تدخل من قبلها، لتوقيف هذه المسرحية، بل رحبت بذلك، ما يعني أن الأمم المتحدة شريكة مع الحوثيين، في محاولة ضرب استقرار اليمن.

وأضاف «الانسحاب الأحادي ليس إلا مناورة استباقية بغطاء أممي، لمحاولة امتصاص الضغوط الدولية التي حددت الأربعاء المقبل مهلة أخيرة أمام المليشيا لتنفيذ اتفاق الحديدة».

وحول الخطوات التالية التي يمكن أن تتخذها الحكومة اليمنية، قال طاهر «نحن ملتزمون بالحل السياسي الكفيل بحل الأزمة، ولكن إذا ما أصرت المليشيا على ألاعيبها المفضوحة، فنحن على أهبة الاستعداد للحل العسكري».

غياب

وذكرت مصادر محلية لـ «البيان» أن ميليشيا الحوثي بدأت منتصف نهار أمس سحب بعض مسلحيها من ميناء الصليف المخصص لاستيراد القمح، بوجود ثلاثة من المراقبين الدوليين، إلا أن غياب ممثلي الشرعية للتحقق من العملية، ومن هويات الجنود الذين سيتمركزون في الميناء، بدلاً عن الميليشيا، أضرت بمصداقية الخطوة الأحادية الجانب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً