ربط إلكتروني بين الجمعيات الخيرية في رأس الخيمة لتوحيد صرف المساعدات

ربط إلكتروني بين الجمعيات الخيرية في رأس الخيمة لتوحيد صرف المساعدات

أفاد أمناء جمعيات ومؤسسات خيرية في رأس الخيمة باعتزام تطبيق نظام الربط الإلكتروني بينها، لتوحيد بيانات المستفيدين والحالات الإنسانية، وضبط آلية صرف المعونات المالية والمادية للمحتاجين، والحدّ من تلاعب البعض بطلب المساعدة من أكثر من جمعية، حيث يتم التواصل حالياً عبر الباحث الاجتماعي، لتحديد بيانات المحتاجين، لحين تطبيق الربط الإلكتروني رسمياً خلال الفترة المقبلة.

يوفر قاعدة بيانات شاملة عن الحالات الإنسانية في الإمارة.. ويمنع التلاعب

url


أفاد أمناء جمعيات ومؤسسات خيرية في رأس الخيمة باعتزام تطبيق نظام الربط الإلكتروني بينها، لتوحيد بيانات المستفيدين والحالات الإنسانية، وضبط آلية صرف المعونات المالية والمادية للمحتاجين، والحدّ من تلاعب البعض بطلب المساعدة من أكثر من جمعية، حيث يتم التواصل حالياً عبر الباحث الاجتماعي، لتحديد بيانات المحتاجين، لحين تطبيق الربط الإلكتروني رسمياً خلال الفترة المقبلة.

وقالوا، لـ«الإمارات اليوم»، إنَّ «عملية صرف المساعدات المالية للمحتاجين مضبوطة بشكل كامل، من خلال دراسة الحالات الإنسانية، وصرف المساعدات المالية للجهات المعنية، مثل المستشفيات الحكومية والخاصة والمدارس الخاصة والجهات الخدمية».

وقال الأمين العام لمؤسسة رأس الخيمة للأعمال الخيرية، محمد جكة المنصوري: «كلَّفت المؤسسة عضواً في مجلس إدارتها مختصاً بنظم المعلومات، لتنفيذ الربط الإلكتروني مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية في رأس الخيمة، للحصول على بيانات المحتاجين، لتجنب صرف المساعدات المالية أكثر من مرة».

وأضاف: «في حال حصل أي شخص محتاج على مساعدة مالية، تتعلق بسداد الرسوم الدراسية المتراكمة عليه، أو سداد مستحقات مالية للمستشفيات الحكومية والخاصة، فإن الجمعيات الخيرية التي تتعاون معنا تبلِّغنا بحصوله على المساعدات المالية وقيمتها، وإن كان يستحق المساعدة مرة أخرى أم لا».

وتابع: «في حال تبيَّن أن المستفيد بحاجة إلى المزيد لضعف راتبه، وأن المساعدة المالية التي حصل عليها غير كافية، تتم مساعدته وفقاً للوائح المعمول بها لسداد التزاماته، سواء كانت رسوماً دراسية، أو إيجار المسكن أو العلاج».

من جهته، قال الأمين العام لجمعية الرحمة للأعمال الخيرية في رأس الخيمة، عبدالله سعيد الطنيجي: «سيكشف الربط الإلكتروني، للمؤسسات والجمعيات الخيرية في الإمارة، عدد المساعدات المالية التي حصل عليها كل مستفيد».

وأوضح أن «الربط الإلكتروني سيوفر الوقت والجهد على الجمعيات والمؤسسات الخيرية، حيث يقوم الباحثون الاجتماعيون بزيارات متبادلة للجمعيات، للاطلاع على المساعدات التي تم تقديمها للمحتاجين المسجلين في قائمة بيانات الجمعيات الخيرية».

وأضاف: «سيسرع الربط الإلكتروني عملية صرف المساعدات المالية، وسيمنع تلاعب بعض الأشخاص بطلب المساعدة من الجمعيات أكثر من مرة».

إلى ذلك، أشار مدير فرع جمعية دار البر في رأس الخيمة، علي عبدالله الشحي، إلى أن الربط الإلكتروني سيوفر منظومة كاملة من البيانات عن الأشخاص المستفيدين من المساعدات المالية، على مستوى الجمعيات والمؤسسات الخيرية في رأس الخيمة. وأوضح أن «الجمعية لا تصرف المساعدات المالية إلا بعد دراسة الحالة الإنسانية، والحصول على الأوراق اللازمة لتقديم المساعدة، بحيث يتم صرفها للمستشفيات والمدارس بشكل مباشر، بعد التأكد من توافر الشروط اللازمة للحصول على المساعدة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً