بدء تطبيق آليات تشغيل «حافلات السعادة» لنقل عمال القطاع الخاص بالدولة

بدء تطبيق آليات تشغيل «حافلات السعادة» لنقل عمال القطاع الخاص بالدولة

جميل والشامسي خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن إطلاق مبادرة «حافلات السعادة». من المصدر أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين، آليات وشروط مبادرة «حافلات السعادة»، بالتعاون مع وزارة الداخلية، بهدف إعطاء خصوصية لحافلات المنشآت المستخدمة لنقل العمال من ناحية الشكل الخارجي، والخدمات التي توفرها المنشآت للعمال خلال فترة تنقّلهم بالحافلات، مؤكدة أن هذه الآليات دخلت حيّز التطبيق…

«الداخلية» تحدّد 7 اشتراطات لترخيصها



جميل والشامسي خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن إطلاق مبادرة «حافلات السعادة». من المصدر

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين، آليات وشروط مبادرة «حافلات السعادة»، بالتعاون مع وزارة الداخلية، بهدف إعطاء خصوصية لحافلات المنشآت المستخدمة لنقل العمال من ناحية الشكل الخارجي، والخدمات التي توفرها المنشآت للعمال خلال فترة تنقّلهم بالحافلات، مؤكدة أن هذه الآليات دخلت حيّز التطبيق على حافلات نقل العاملين التي يتم ترخيصها على مستوى الدولة اعتباراً من أمس.

وأشار مدير إدارة التوجيه في وزارة الموارد البشرية والتوطين، قاسم محمد جميل، إلى أن هذه المبادرة تأتي تماشياً مع حرص الوزارة على إشراك الجمهور في تطوير وتحسين خدماتها وسياساتها، مؤكداً أن المبادرة تسعى إلى الاهتمام بسعادة العمال في الدولة، تنفيذاً لاستراتيجية الوزارة 2017 – 2021، في شأن اعتماد برنامج سعادة العمال. وقال جميل خلال مؤتمر صحافي عقد أمس، في مقر الوزارة بأبوظبي، بحضور مدير عام ترخيص الآليات والسائقين الاتحادية بوزارة الداخلية، العميد علي محمد الشامسي، إن المعايير والمواصفات الجديدة لحافلة السعادة، تأتي تتويجاً لمسابقة أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتوطين قبل ثلاث سنوات ضمن برنامج سعادة العمال، الذي تنفذه الوزارة بالتعاون مع البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية.

وأوضح جميل أن الاشتراك في خدمة حافلة السعادة، يعد اختيارياً للشركات التي لديها 5000 عامل فأكثر، والتي يصل عددها إلى 43 منشأة على مستوى الدولة.

فيما أكد مدير عام ترخيص الآليات والسائقين الاتحادية بوزارة الداخلية، العميد علي محمد الشامسي، أن مبادرة حافلات السعادة، التي أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتوطين بالتعاون مع وزارة الداخلية، تهدف إلى دعم استراتيجية وزارة الداخلية الهادفة لأن تكون دولة الإمارات من أفضل دول العالم في تحقيق الأمن والسلامة. وقال الشامسي: «يتصدر موضوع السلامة المرورية قائمة الأولويات الاستراتيجية لوزارة الداخلية، للمحافظة على الأمن والأمان، الذي تنعم به الدولة، والحد من الهدر الذي تسببه الحوادث المرورية، وما يترتب عليها من تبديد للطاقات والإمكانات».

وأضاف أن الوزارة تنفذ استراتيجية شاملة للسلامة المرورية، لجعل الطرق أكثر أمناً، تتضمن العديد من المبادرات، بالتعاون مع الجهات المعنية بالدولة، للحد من حوادث المرور والآثار المترتبة عليها، وتواصل مساعيها وتتخذ العديد من المبادرات، وتنفذ الكثير من الحملات التوعوية، من أجل تقليل عدد حوادث السير والمرور.

وأشار إلى أن وزارة الداخلية، ممثلة في الإدارة العامة لترخيص الآليات والسائقين الاتحادية، تشارك بهذه المبادرة تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء رقم (30) لعام 2017 في شأن تنظيم السير والمرور والسلامة المرورية، حيث تم وضع اشتراطات ومواصفات ومعايير الأمن والسلامة في حافلات السعادة، التي تعتبر هذه المواصفات من ضمن اختصاص إدارات ترخيص الآليات والسائقين بالدولة.

ولخّص الشامسي مواصفات حافلات السعادة في سبعة اشتراطات وإجراءات ينبغي استيفاؤها لترخيص الحافلة، تشمل فحص الحافلة سنوياً من قبل السلطات المحلية المختصة، وأن يكون اسم الشركة التابع لها العمال واضحاً على المركبة، وأن يتم وضع ملصق في الجزء الخلفي من المركبة للتحذير من التوقف المتكرر، وكذلك وضع رقم هاتف بشكل واضح على المركبة للملاحظات والشكاوى، وتزويد العجلات بنظام فرامل خاص يمكنها من التوقف في الأماكن الزلقة، بالإضافة إلى ضرورة توافر طفايات الحريق ومخارج الطوارئ داخل الباص، وتوافر حزام الأمان وصندوق للإسعافات الأولية.

• الاشتراك في خدمة «حافلة السعادة» اختياري للشركات التي لديها 5000 عامل فأكثر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً