محمد بن راشد لمحمد بن زايد: قائد الإنجاز والتطوير

محمد بن راشد لمحمد بن زايد: قائد الإنجاز والتطوير

كشف نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، النقاب، أن الذكرى الثالثة والأربعين لتوحيد القوات المسلحة الإماراتية تتزامن مع مناسبة مهمة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمسيرة بنائها، وهي الذكرى الـ40 لالتحاق ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بصفوفها. وقال الشيخ محمد بن راشد آل…




alt


كشف نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، النقاب، أن الذكرى الثالثة والأربعين لتوحيد القوات المسلحة الإماراتية تتزامن مع مناسبة مهمة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمسيرة بنائها، وهي الذكرى الـ40 لالتحاق ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بصفوفها.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: “كانت عقوداً أربعة حافلة بالإنجاز والعطاء والتميز، كانت الرؤية ثاقبة، والإرادة قوية، والعزم مكيناً، فجاء الغرس عفياً طيباً، والحصاد وفيراً، تجسده قدرات وكفاءة ومناقب ومكانة قواتنا المسلحة في الذكرى الثالثة والأربعين لتوحيدها التي توافق 6 مايو (أيار) من كل عام”.

وأضاف أنه “في مثل هذه الأيام من العام 1979 انتسب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للسلك العسكري فور تخرجه من كلية ساندهيرست المرموقة وتلقيه دورات في أسلحة المدرعات والطيران والمظلات، وتدرج في قوات النخبة وسلاح الجو ورئاسة الأركان، وصولاً عن جدارة واستحقاق إلى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة”.

وأكد نائب رئيس الدولة أنه “ومنذ ذلك التاريخ، رافق ولي عهد أبوظبي مسيرة بناء وتقدم القوات المسلحة، وقاد عمليات تطويرها ومواكباتها لأفضل الممارسات العالمية في مجالات التخطيط الاستراتيجي والهياكل التنظيمية وبرامج التسليح والتعليم والتدريب”.

وتابع: “لقد كانت ثقة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وثقة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بالشيخ محمد بن زايد في محلها، حيث أثبت بحق أنه قائد الإنجاز والتطوير، وإذ يصعب حصر إنجازاته في هذه العجالة، أكتفي بالإشارة إلى أنه قاد عمليات البناء من الميدان، وعاش جل أيامه بين ضباطه وجنوده، وأشرف بشكل مباشر على خطط التطوير والتحديث وتابع تنفيذها وبياناتها العملية، وحرص على مواكبة قواتنا المسلحة لمستجدات التكنولوجيا العسكرية، ورعى بنفسه خطط وبرامج التصنيع العسكري الذي بات مصدراً مهماً لتسليح قواتنا وتنويع اقتصادنا، وأشرف على برنامج الخدمة الوطنية ووفر له مقومات النجاح”.

ولفت الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إلى أن “الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أولى اهتماماً فائقاً لتكوين الكوادر العسكرية الوطنية حتى بات أبناؤنا وبناتنا قوام قواتنا في كل أسلحتها، ومن أعلى الرتب القيادية إلى أحدث خريج من مدرسة أو كلية عسكرية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً