حاكم رأس الخيمة: قواتنا المسلحة رمز للولاء والعطاء

حاكم رأس الخيمة: قواتنا المسلحة رمز للولاء والعطاء

أكد عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة الشيخ سعود بن صقر القاسمي، أن القوات المسلحة الإماراتية أثبتت أنها الدرع الأول لحماية الوطن ومكتسباته من كل معتدٍ وباغي. ووجه حاكم رأس الخيمة كلمة عبر مجلة درع الوطن بمناسبة ذكرى توحيد القوات المسلحة، قال فيها: “نحتفل اليوم بالذكرى الـ43 لتوحيد قواتنا المسلحة والتي كانت وستظل درعاً للدفاع عن الوطن…




alt


أكد عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة الشيخ سعود بن صقر القاسمي، أن القوات المسلحة الإماراتية أثبتت أنها الدرع الأول لحماية الوطن ومكتسباته من كل معتدٍ وباغي.

ووجه حاكم رأس الخيمة كلمة عبر مجلة درع الوطن بمناسبة ذكرى توحيد القوات المسلحة، قال فيها: “نحتفل اليوم بالذكرى الـ43 لتوحيد قواتنا المسلحة والتي كانت وستظل درعاً للدفاع عن الوطن ورمزاً للولاء والعطاء والانتماء والاتحاد ومصنعاً للرجال ومفخرة لشعب الإمارات، حيث أن توحيد قواتنا المسلحة في السادس من مايو (أيار) 1976 تحت قيادة مركزية واحدة وعلم واحد وشعار واحد، شكل قراراً تاريخياً من أجل أن تصبح قواتنا المسلحة ركيزة لأمن دولتنا واستقرارها وداعماً رئيسياً للحفاظ على مكتسبات الوطن ومسيرة التنمية والتطوير والتحديث في وطننا الغالي الإمارات”.

الدرع الأول
وأوضح أن “القوات المسلحة لدولة الإمارات أثبتت أنها الدرع الأول لحماية هذا الوطن ومكتسباته من كل معتدٍ وباغي، فهناك مصنع الرجال المستعدون للدفاع عن وطنهم بكل غالٍ ونفيس وبفضل الله ثم بفضلهم ننعم بالاستقرار والسلام والذي هو ركيزة أساسية لتنميتنا عبر الزمن”.

وتابع “فخورون بما تحققه القوات المسلحة في ميادين الحق في محيطنا الخليجي بل في أي بقعة تصلها أيادي رجالنا لمد يد العون للمحتاج والمظلوم وما أدل من ذلك إلا الاحترام الذي اكتسبته قواتنا لمسلحة في المهام التي اضطلعت بها خارج الوطن وبما تميزت به من أخلاق وكفاءة عالية وقدرة على العمل في كل الظروف والبيئات وقد أثبت رجالنا بما لا يدع مجالاً للشك جدارتهم وحرفيتهم العالية سواءً في مساعدة الأشقاء أو في حفظ السلام والأمن الدوليين والمساعدة في مناطق النزاعات والحروب والكوارث ليقدموا بذلك صورة مشرفة لأبناء الإمارات”.

وأشار الشيخ سعود بن صقر القاسمي، إلى أن “التطور الذي تشهده القوات المسلحة بقيادة رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي سعى لتطويرها بإعتبارها الدرع المكين لحماية الوطن، وتمثل ذلك في ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حيث أولى إهتماماً بالغاً بالكوادر البشرية ودفع مسيرة هذه القوات نحو مراتب متقدمة والتي يشار إليها اليوم بالبنان في ما تقدمه في ساحات القتال من أجل الشرعية والعدل وإحقاق الحق”.

قصة بطولية
وأضاف “لن يغيب عنا التضحيات التي قدمها شهداء الوطن الذين سطروا قصة بطولية للدفاع عن هذا الوطن بوقوفهم في وجه المعتدين ليؤكدوا مجدداً على شجاعة رجال الإمارات وسعيهم لإحقاق الحق، كما لا ننسى جنودنا في ميادين القتال يكملون مسيرة اخوانهم الشهداء حتى يتم النصر وترجع الشرعية لأهلها وينعم اليمن الشقيق بالأمن والأمان”.

وواختتم الشيخ سعود بن صقر القاسمي، كلمته قائلاً: “بمناسبة الذكرى 43 لتوحيد القوات المسلحة للإمارات لا يسعني إلا أن أتقدم إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وحكام الإمارات وإلى أبنائي في القوات المسلحة وإلى شعب الإمارات راجياً الله العلي القدير أن يمن على الدولة بالأمن والازدهار والعزة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً