حاكم الشارقة: «حديث الذاكرة» يروي قصة زايد وتجربته

حاكم الشارقة: «حديث الذاكرة» يروي قصة زايد وتجربته

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أن كتاب حديث الذاكرة يأتي مكملاً لقصة سموه في كتاب سرد الذات، والتي روت حياته منذ الطفولة إلى تسلمه سدة الحكم في ظل ظروف متغيرة، لتتغير شخصية سموه مع ما تسلم من مسؤولية كبيرة ومهمة في سدة الحكم.جاء ذلك خلال كلمة سموه التي…

emaratyah
أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أن كتاب حديث الذاكرة يأتي مكملاً لقصة سموه في كتاب سرد الذات، والتي روت حياته منذ الطفولة إلى تسلمه سدة الحكم في ظل ظروف متغيرة، لتتغير شخصية سموه مع ما تسلم من مسؤولية كبيرة ومهمة في سدة الحكم.
جاء ذلك خلال كلمة سموه التي ألقاها مساء أمس الأول الجمعة في حفل تدشين النسخة الإيطالية من كتاب سموه «حديث الذاكرة»، والذي أقيم في بالازو ماداما بمدينة تورينو الإيطالية.
وكان سموه قد رحب في بداية كلمته بالحضور من مسؤولين وأدباء وناشرين، مشيراً إلى الأهمية الكبيرة للثقافة الإيطالية العريقة، وقيمتها الغنية التي رفدت الثقافة بقيمة علمية وأدبية مميزة ومستمرة حتى الآن في إعطاء ثقافة نوعية في حياة الفرد.
وقدم سموه الشكر للناشر على نشر النسخة الإيطالية من حديث الذاكرة بأجزائه الثلاثة في كتاب واحد، ومن قبله كتاب سرد الذات، موضحاً سموه «إن كتاب سرد الذات يروي قصة سموه منذ الطفولة إلى أن وصل إلى سدة الحكم، وكان وصوله بطريقة غريبة، حيث اختلف الناس على المباركة له أو تقديم التعازي له إلى أن ينتهي الكتاب في جو من الإبهام».
وأشار سموه إلى أن كتاب حديث الذاكرة ينطلق من جديد في تناول حياة سموه بعد تسلمه سدة الحكم بأسلوب مختلف، حيث تتغير الشخصية مع تحمله مسؤولية أكبر بعيداً عن طبيعة مرحلة الطفولة والشباب.
وحول كيفية النظر للكتاب من حيث شخصنته، قال سموه: البعض ينظر إلى كتاب حديث الذاكرة كأنه كتاب شخصي، وهو ليس كذلك بل هو لفترة من حياة تكوين دولة، وجميع مجريات وأحداث ومعطيات القرارات، كلها سردت بطريقة غير مباشرة.
وتابع سموه: هذا الكتاب يروي قصة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وتجربته في دولة الإمارات العربية المتحدة بطريقة سهلة وهادئة. ونحمد الله على أن الناشر للنسخة الإيطالية استطاع أن يجعل الأجزاء الثلاثة في جزءٍ واحد، بعكس ما نشر في الشارقة من خلال ثلاثة أجزاء على ثلاثة مراحل، والتي كانت بسبب التجهيز في كل عام لإصدار كتاب جديد لمعرض الشارقة الدولي للكتاب.
واختتم سموه كلمته قائلاً: نتمنى أن نكون هنا السنة المقبلة وأن نأتي ببعض الكتب التي تعطي القيمة للإنسان والثقافة. ونتمنى أن يسهم هذا الكتاب في نقل فكر دولة الإمارات، وأن يطلعوا على هذه التجربة الرائدة من حيث التفاهم والانسجام والعمل من أجل الوطن.
وألقت كيارا أبيندينو عمدة مدينة تورينو كلمة قدمت فيها الشكر إلى صاحب السمو حاكم الشارقة على تفضله بإطلاق النسخة الإيطالية من كتاب حديث الذاكرة.
وفي كلمة قدم فيها لكتاب حديث الذاكرة، أكد ماريو كاتي مدير الجامعة الكاثوليكية في ميلان أهمية الكتاب من خلال نقل الأحداث التاريخية في بداية تأسيس دولة الإمارات.
ووقَّع صاحب السمو حاكم الشارقة عدداً من النسخ الإيطالية من كتاب «حديث الذاكرة»، وأهداها للسادة الحضور من دبلوماسيين وناشرين وأدباء.
وتخلل الحفل تنفيذ عمل فني شكل صورة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، إضافة إلى عرض مرئي حول كتاب حديث الذاكرة، عرف بمحتوياته وموضوعاته.
وكان سموه قد تجول في أروقة عدد من المعارض الموجودة في بالازو ماداما، والتي ضمت مجموعة من اللوحات والمعروضات من مجموعة الأمير سافوي الملكية.
حضر الحفل كل من عمر عبيد الحصان سفير الدولة لدى جمهورية إيطاليا، وعبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، وأحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، والدكتور عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، وعلي المري رئيس دارة الدكتور سلطان القاسمي، وعبدالله حسن الشامسي القنصل العام للدولة في ميلان، ومحمد حسن خلف المدير العام لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، والدكتور عمرو عبدالحميد مدير أكاديمية الشارقة للبحوث، ومحمد جلال الرئيسي المدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات. ‫

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً