تطوير 14 مبادرة مشتركة لـ 27 جهة حكومية

تطوير 14 مبادرة مشتركة لـ 27 جهة حكومية

استعرضت فرق بناة المدينة، التابعة للأمانة العامة للمجلس التنفيذي بإمارة دبي، 14 مبادرة حكومية لتحسين خدمات حكومية مشتركة في إمارة دبي، خلال اجتماع الفرق مع المديرين العامين وأصحاب القرار من 27 جهة حكومية واتحادية وخاصة، بحضور عدد من المديرين العامين في حكومة دبي، وفرق بناة المدينة.

ff-og-image-inserted

خلال اجتماع فرق «بناة المدينة».. وتسهم في تطوير الخدمات وتقليل زمن تقديمها

  • الاجتماع استعرض مبادرات تحسين الخدمات الحكومية المشتركة والنتائج المتوقعة من تطبيقها. من المصدر



استعرضت فرق بناة المدينة، التابعة للأمانة العامة للمجلس التنفيذي بإمارة دبي، 14 مبادرة حكومية لتحسين خدمات حكومية مشتركة في إمارة دبي، خلال اجتماع الفرق مع المديرين العامين وأصحاب القرار من 27 جهة حكومية واتحادية وخاصة، بحضور عدد من المديرين العامين في حكومة دبي، وفرق بناة المدينة.

وتم خلال الاجتماع عرض مبادرات تحسين الخدمات الحكومية المشتركة، والنتائج المتوقعة من تطبيقها، والتي تستهدف الوصول بها إلى مستويات ريادية جديدة، تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الرامية إلى إحداث نقلة نوعية في مستوى الخدمات الحكومية في دبي على المستويات كافة.

وأكد الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبدالله البسطي، أن تطوير الخدمات الحكومية يشكل إحدى الركائز الأساسية لتحقيق سعادة المتعاملين، انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، التي تستهدف تعزيز فاعلية وكفاءة القطاع الحكومي، بما يواكب طموحات الإمارة في تسهيل تقديم الخدمات، وتقديم خدمات ذات جودة عالية عالمياً.

وثمن جهود فرق بناة المدينة للوصول بالخدمات الحكومية إلى مستويات ريادية جديدة، وفق مبادرات مبتكرة تستند إلى أعلى معايير الجودة، حيث إن المبادرات الـ14 التي تم استعراضها، أمس، ستسهم في تطوير الخدمات الحكومية المشتركة، وتصب في مصلحة متعاملي الخدمات وتسهم في إسعادهم، وذلك بتقليل زمن تقديم الخدمة ومتطلباتها ورفع جودتها.

وتم خلال الاجتماع، استعراض مبادرتين لتحسين «خدمة حقوق الإنسان»، المشتركة بين كلٍّ من القيادة العامة لشرطة دبي، والنيابة العامة، وهيئة تنمية المجتمع، ووزارة الموارد البشرية والتوطين، وهي «وثيقة دبي لحقوق الإنسان»، وهي متكاملة وشاملة تحوي كل الحقوق المكفولة للإنسان، وتبين أنواع الانتهاكات التي قد تقع عليه، وتحدد دور كل جهة، والإجراءات التي يجب اتخاذها تجاه أي انتهاك.

و«مبادرة حارس حقوق الإنسان»، وهي عبارة عن منصة إلكترونية، تهدف إلى تبسيط الإجراءات وتسهيل عملية تقديم الخدمة، حيث سيتم من خلالها البحث عن كل المعلومات حول الخدمة، والتقديم عليها، وتحويلها للجهة المختصة للتعامل معها، إضافة إلى توفير قاعدة بيانات كاملة من خلالها. ومن المستهدف أن يتم بعد تطبيق المبادرتين تقليل أعداد المراجعين إلى 80%، خلال عام 2020، وإغلاق الشكاوى البسيطة خلال خمسة أيام عمل، والمعقدة خلال 15 يوم عمل، ورفع نسبة سعادة المتعاملين إلى 92%.

كما تم استعراض «خدمة تأهيل النزلاء» المشتركة بين كلٍّ من هيئة تنمية المجتمع، والقيادة العامة لشرطة دبي، ومحاكم دبي، ووزارة تنمية المجتمع، ومناقشة مبادرة «خطوة أمل» المنبثقة عن الخدمة حيث ستشمل التدريب والتأهيل للنزلاء الحاصلين على حكم الإفراج من خلال تأهيلهم معنوياً وحرفياً، لمساعدتهم على تجاوز تأثيرات الماضي، وتقديم النصائح الإرشادية كما تشمل الإحاطة بالأسرة من خلال المساعدات المادية والإرشاد النفسي والاجتماعي لغاية تقبل الفرد بعد الإفراج وإيجاد بيئة صحية، لتفادي تكرار الأخطاء المؤدية لعقوبة السجن والحيلولة دون عودتهم مجدداً إلى طريق الجريمة. وتستهدف المبادرة تأهيل وتدريب وإصلاح ودعم جميع النزلاء المواطنين من الجنسين، بنسبة 100%.

فيما استعرضت فرق بناة المدينة «برنامج دبي للتدخل المبكر»، وذلك لتحسين خدمة «التدخل المبكر للأطفال أصحاب الهمم»، المشتركة بين كلٍّ من هيئة تنمية المجتمع، القيادة العامة لشرطة دبي، هيئة الصحة بدبي، هيئة المعرفة والتنمية البشرية، مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ووزارة تنمية المجتمع، وهو برنامج يضم جميع الإجراءات والممارسات التي تهدف إلى دعم وتأهيل وتلبية الاحتياجات المرتبطة بتطور نمو الأطفال من أصحاب الهمم والمعرضين للتأخر النمائي، من الولادة إلى سن السادسة، وذلك لما للتدخل المبكر من عوائد مجدية صحياً واجتماعياً ومادياً، بالإضافة إلى تمكين أسر الأطفال للقيام بدورهم من خلال البرامج التدريبية والإرشادية، وفق أفضل الممارسات العالمية. وسيتم تطبيق البرنامج على 3 مراحل حيث ستشمل المرحلة الأولى منصة إلكترونية تفاعلية، ومسار موحد للمتعامل، بالإضافة إلى حقيبة التدخل المبكر لأسر الأطفال تحتوي على جميع المعلومات الأولية اللازمة لدعم الأسر والأطفال، ودليل لمعايير جودة الخدمة. ومن المستهدف أن يتم دمج 100% من الأطفال ضمن البيئات التربوية الطبيعية (حضانات ورياض أطفال ومدارس). ولخدمة «القروض الإسكانية» المشتركة بين كل من مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، برنامج الشيخ زايد للإسكان، بلدية دبي، دائرة الأراضي والأملاك، دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، سيعمل الفريق من خلال مبادرة «أبشر بالسعد» على تطوير آلية الحصول على قرض إسكاني لرب الأسرة المواطنة من خلال النظام الإلكتروني الخاص بمؤسسة محمد بن راشد للإسكان والذي سيتم ربطه ببرنامج الشيح زايد للإسكان، وبلدية دبي فيما يتعلق تزويد حالة الأرض وتخصيص الأرض، بالإضافة إلى الربط مع دائرة الأراضي والأملاك فيما يتعلق بالاستعلام عن الأملاك، وتوثيق الرهن، وأخيراً الربط مع دائرة التنمية الاقتصادية فيما يتعلق بالاستعلام عن الرخص التجارية دون حاجة المتعامل لتقديم طلب أو الحصول على مستندات من أي من هذه الجهات. ومن المستهدف أن يتم بعد تطبيق المبادرة تقليل الخطوات من 16 إلى ست، وإلغاء الزيارات بعد تطبيق المبادرة بينما هي 7 في الوقت الحالي، وتقليل مدة إنجاز الطلب من 77 إلى 11 يوماً.

وهناك مبادرتان لفريق تحسين خدمة «رحلة المسافر» المشتركة بين كلٍّ من مؤسسة مطارات دبي، القيادة العامة لشرطة دبي، هيئة الطرق والمواصلات، الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، جمارك دبي، وطيران الإمارات، وتضمنت المبادرة إنجاز إجراءات السفر لركاب الدرجة السياحية لطيران الإمارات من مكان الإقامة، حيث ستمكن المسافرين من حجز سيارات تمكنهم من الانتهاء من الإجراءات في مكان السكن، وبالتالي اختصار نقاط الاتصال في المطار، بما يسهم في تقليل الزمن المستغرق لإنجاز الخدمة، بالإضافة إلى «تطبيق الواقع الافتراضي» لمسافري العبور (الترانزيت)، والذي سيمنح المسافرين تجربة افتراضية جماعية للعائلات والأفراد لاستكشاف دبي والتخطيط للرحلات السياحية، خلال فترة الانتظار في منطقة مواصلة الرحلات.

ولتحسين خدمة «تأمين الفعاليات» المشتركة بين كلٍّ من لجنة تأمين الفعاليات، القيادة العامة لشرطة دبي، دائرة السياحة والتسويق التجاري، هيئة الطرق والمواصلات، الإدارة العامة للدفاع المدني، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف. تمت مناقشة مبادرة «فعاليات آمنة» العمل على واجهة واحدة للمتعاملين تربط بين كل الجهات المشاركة، وتحتوي على دليل شامل وموحد للخدمة لسهولة الوصول للإجراءات ومعرفة المتطلبات، بالإضافة إلى تصنيف موحد للفعاليات واستمارة موحدة تشمل متطلبات الجهات كافة، وتوحيد موعد الزيارات الميدانية للجهات كافة. ومن المتوقع أن يتم بعد تطبيق المبادرة تقليل عدد نقاط الاتصال من 14 في الوقت الحالي إلى نقطة واحدة بعد تطبيق المبادرة، وعدد قنوات الدفع من أربع إلى قناة واحدة عبر الواجهة الموحدة، وإلغاء الزيارات بنسبة 100%، وتقليل المدة الزمنية للحصول على التصريح من (15 يوماً – شهرين) لخمسة أيام عمل كحد أقصى بعد التطبيق.

كما تمت مناقشة واستعراض مبادرات عدة، لخدمات مزاولة الأعمال مع الموافقات الخارجية، وهي: خدمة مزاولة الأعمال (غرفة دبي)، بالتعاون مع دائرة التنمية وغرفة دبي بهدف تطوير قطاع الأعمال، وتشجيع التبادل التجاري بين إمارة دبي والأسواق الخارجية، حيث سيعمل الفريق على تقديم نافذة موحدة لتسهيل تجربة المتعاملين، ومن المتوقع أن تسهم النافذة في تقليل عدد الزيارات إلى زيارة واحدة، والتي هي خمس زيارات في الوقت الحالي، وتسريع زمن تقديم الخدمة بنسبة 93%. وتم استعراض مبادرة «الترخيص الغذائي» لخدمة مزاولة الأعمال (الرقابة الغذائية) المشتركة بين دائرة التنمية الاقتصادية بدبي وبلدية دبي، والتي تهدف إلى إصدار الرخص للأنشطة الغذائية، والتي يبلغ عددها 64 نشاطاً، خلال يوم عمل واحد، بدلاً من خمسة أيام في الوقت الحالي، وذلك عبر الربط الإلكتروني بين الجهتين المشاركتين في تقديم الخدمة، متضمنة منصة معلوماتية شاملة، الأمر الذي يساعد المتعاملين على تقليل عدد الزيارات والخطوات الإلزامية.

وناقشت الفرق «مبادرة مصنعي» لتحسين خدمة مزاولة الأعمال لقطاع الصناعة، المشتركة بين كلٍّ من اقتصادية دبي، وبلدية دبي ووزارة الطاقة والصناعة، وهي واجهة إلكترونية موحدة تربط الجهات المشاركة في تقديم الخدمة، والتي سيتمكن من خلالها المتعامل من تقديم طلب واحد فقط للحصول على الخدمة، ومن المتوقع أن تسهم المبادرة في تقليل عدد الخطوات من 12 خطوة إلى ست خطوات، وتقليل زمن تقديم الخدمة إلى 50%، وإلغاء الزيارات كلياً. كما أنه من المتوقع أن تسهم المبادرة في زيادة نسبة رضا المتعاملين إلى 95%. كما عرض فريق خدمة «مزاولة الأعمال (النقل التجاري)»، المشتركة بين كلٍّ من دائرة التنمية الاقتصادية، وهيئة الطرق والمواصلات، وبلدية دبي، والإدارة العامة للدفاع المدني، ومبادرة «ترخيص النقل التجاري» سيتم من خلالها تطبيق آلية جديدة تشمل جميع القطاعات المساهمة في إدارة عملية إصدار رخصة النقل التجاري في الإمارة، ومن المتوقع أن يتم بعد تطبيق المبادرة تقليل عدد الزيارات إلى 50%، ونقاط الاتصال من 10 في الوقت الحالي إلى أربع نقاط اتصال بعد تطبيق المبادرة. ولخدمة مزاولة الأعمال (الدفاع المدني) المشتركة بين كل من دائرة التنمية الاقتصادية، والإدارة العامة للدفاع المدني، ووزارة الاقتصاد، سيقوم الفريق بالعمل على الربط الإلكتروني بين الجهات لتسهيل الإجراءات ووصولها إلى 5-8 إجراءات بدلاً من 20-30 إجراء في الوقت الحالي، وإلغاء الزيارات بدلاً من 8-9 زيارات في الوقت الحالي. بالإضافة إلى العمل على دليل معلوماتي شامل حول الخدمة.

قائمة الخدمات

تشمل قائمة الخدمات، التي ستقوم الفرق بالعمل على تطبيق مبادرات لتحسينها:

■ خدمة حقوق الإنسان (مبادرتان).

■ خدمة تأهيل النزلاء.

■ خدمة التدخل المبكر للأطفال أصحاب الهمم.

■ خدمة القروض الإسكانية.

■ خدمة رحلة المسافر (مبادرتان).

■ خدمة تأمين الفعاليات.

■ الخدمات الحكومية في المناطق الحرة.

■ خدمة مزاولة الأعمال (الدفاع المدني).

■ خدمة مزاولة الأعمال (غرفة دبي).

■ خدمة مزاولة الأعمال (الصناعة).

■ خدمة مزاولة الأعمال (النقل التجاري).

■ خدمة مزاولة الأعمال (الرقابة الغذائية).

الخدمات الحكومية في المناطق الحرة

عملت فرق «بناة المدينة» على الخدمات الحكومية في المناطق الحرة، حيث تم تركيز عمل الفريق على تحسين إجراءات إصدار الإقامة في المناطق الحرة، لتعزيز مكانة المناطق الحرة وجذب الاستثمارات الخارجية، من خلال تحسين نموذج طلب تأشيرة العمل، الذي سيشمل دمج طلب تعديل الوضع، وطلب تأشيرة العمل، وتوحيد قنوات الدفع، وتحميل المرفقات مرة واحدة لكل الخدمات، كما سيشمل التحسين معرفة حالة الطلب، وتعدد قنوات استلام الإشعارات، بالإضافة إلى أنه من المتوقع أن يتم الحصول على نتيجة الفحص الطبي في 72 ساعة، بدلاً من خمسة أيام عمل في الوقت الحالي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً