من سيحكم أمريكا في 2020؟

من سيحكم أمريكا في 2020؟

في أعقاب الانتصارات الشاملة للديمقراطيين في مجلس النواب خلال انتخابات التجديد النصفي للعام 2018، يتوقع الكثيرون في الحزب بفارغ الصبر انتخابات 2020 الرئاسية فرصة لإقالة الرئيس دونالد ترامب. فمجال المرشحين كبير ورحلات الحملات الانتخابية إلى ولايات التصويت المبكر بما في ذلك أيوا ونيو هامبشاير وساوث كارولينا كانت متكررة، حيث لا يوجد أي مؤشر على تباطؤ الحملات.ووفقاً لموقع “أيه بي…




الانتخابات الرئاسية 2020 في أمريكا (أرشيف)


في أعقاب الانتصارات الشاملة للديمقراطيين في مجلس النواب خلال انتخابات التجديد النصفي للعام 2018، يتوقع الكثيرون في الحزب بفارغ الصبر انتخابات 2020 الرئاسية فرصة لإقالة الرئيس دونالد ترامب.

فمجال المرشحين كبير ورحلات الحملات الانتخابية إلى ولايات التصويت المبكر بما في ذلك أيوا ونيو هامبشاير وساوث كارولينا كانت متكررة، حيث لا يوجد أي مؤشر على تباطؤ الحملات.

ووفقاً لموقع “أيه بي سي” الإخباري، نستعرض فيما يلي قائمة بالمرشحين الذين سيخوضون السباق الرئاسي إلى البيت الأبيض لعام 2020:

alt

الرئيس دونالد ترامب
في نفس اليوم الذي تقلد فيه منصب الرئاسة في عام 2017، قدم ترامب أوراقاً أولية إلى لجنة الانتخابات الفيدرالية (FEC) للتأهل كمرشح رئاسي لعام 2020.

وأعلنت حملة إعادة انتخاب الرئيس في أوائل أبريل(نيسان) الماضي أنها جمعت أكثر من 30 مليون دولار في الربع الأول من عام 2019، وهو ما يفوق جميع منافسيه الديمقراطيين ويشير إلى أنه سيحصل على موارد جيدة في محاولته لولاية ثانية في المكتب البيضاوي.

وقال مدير حملة إعادة انتخاب ترامب، براد بارسكال: “جمعنا المذهل دليل إضافي على سجل الرئيس ترامب الواضح بالإنجاز نيابة عن الشعب الأمريكي”.

alt

السناتور مايكل بينيت
أعلن السناتور البارز من كولورادو عن رئاسته خلال ظهوره يوم 2 مايو(أيار) الجاري على شبكة “سي بي إس هذا الصباح”، بعد أسابيع فقط من نجاح عمليته إثر إصابته بسرطان البروستاتا، وبذلك يصبح المرشح الـ 21 في سباق الرئاسة.

وقال إن “قدرته على الفوز على الدوائر الانتخابية وزملائه الجمهوريين، وتجربته الواسعة في القطاعين العام والخاص، تميزه في مجال ديمقراطي مزدحم”، وأضاف “أعتقد أن هذا البلد يواجه تحديين هائلين، أحدها الافتقار إلى الحركية الاقتصادية والفرصة لمعظم الأمريكيين، والآخر هو الحاجة إلى استعادة النزاهة لحكومتنا”.

alt

نائب الرئيس السابق جو بايدن
أصبح نائب الرئيس السابق وعضو مجلس الشيوخ عن ولاية ديلاوير المرشح الـ 20 في المجال الديمقراطي بعد الإعلان عن حملته في 25 أبريل(نيسان) الماضي في فيديو عبر الإنترنت.

وأوضح موقع حملته الانتخابية الركائز الثلاثة التي يستند عليها، وقال إنها مفاهيم على المحك في الانتخابات المقبلة، وهي: إعادة بناء الطبقة الوسطى، واستعادة القيادة الأمريكية على الساحة العالمية، بالإضافة إلى تعزيز ديمقراطية شاملة.

ويدخل بايدن السباق بنوع من التعرف على الاسم الذي يجعله من أبرز المرشحين بحكم الأمر الواقع، لكنه سيواجه أسئلة حول اتهامات النساء حول اللمس غير المرغوب فيه، والمال، والرسائل، والعمر، والهوية والأيديولوجية في بيئة سياسية مختلفة تماماً عن تلك التي بدأها في حياته المهنية منذ عقود.

alt

السناتور كوري بوكر
أعلن سناتور نيوجيرسي وعمدة نيوارك السابق ترشيحه في الأول من فبراير(شباط) الماضي، بعد قضاء بعض الوقت في العام الماضي في حملته الانتخابية للديمقراطيين في أيوا ونيفادا وساوث كارولينا وميسيسيبي.

وقام حتى الآن بحملة على رسالة الوحدة والعمل الجماعي، ووعد بالجمع بين الديمقراطيين والجمهوريين مثله في قضايا مثل إصلاح العدالة الجنائية خلال فترة وجوده في مجلس الشيوخ.

alt

ساوث بيند، عمدة إنديانا بيت بوتيجيغ
قام بوتيجيغ(37 عاماً) أولاً بإنشاء اسم وطني لنفسه مع عرض ترشيح رئيس اللجنة الوطنية الديمقراطية في عام 2017، ويعد أصغر المرشحين في سباق عام 2020 وقد يصبح أيضاً أول رجل مثلي الجنس يتم انتخابه رئيساً.

يجادل بوتيجيغ بأنه يمكن أن يمثل تحولاً بين الأجيال في الحكومة، ويتحدث كثيراً عن القضايا التي ستؤثر على الأمريكيين الشباب، مثل الإصلاح الضريبي ومراقبة الأسلحة وتغير المناخ، وبعد الإشارة إلى نيته بالترشح عندما أطلق لجنة استكشاف في يناير(كانون الثاني) الماضي، دخل السباق رسمياً في 14 أبريل(نيسان) الماضي في تجمع حاشد في مسقط رأسه في جنوب بيند.

alt

وزير الإسكان والتنمية الحضرية السابق جوليان كاسترو
أعلن كاسترو الذي شغل منصب رئيس بلدية سان أنطونيو بتكساس قبل أن يقضي أكثر من عامين في حكومة الرئيس باراك أوباما، حملته في مسقط رأسه في يناير(كانون الثاني) الماضي.

وقال “أنا أتقدم للرئاسة لأنه حان الوقت لقيادة جديدة، وطاقة جديدة والتزام جديد للتأكد من أن الفرص التي أتيحت لي متاحة لكل أمريكي”، راغباً في استعادة أسلوب القيادة الذي كانت تتمتع به الأمة في عهد أوباما.

alt

النائب السابق جون ديلاني
لم يمض عضو الكونغرس في ولاية ماريلاند سوى 7 أشهر فقط في فترة ولايته الثالثة عندما أعلن ترشيحه في يوليو(تموز) 2017، ليصبح أول عضو في الكونغرس يطلق عرضاً في دورة 2020.

ولم يكن رجل الأعمال والمليونير يتمتع قبل وصوله إلى الكونغرس، باعتراف اسمي من قبل المرشحين المحتملين الآخرين، فقد سافر إلى جميع مقاطعات ولاية أيوا البالغ عددها 99، وهو حق في المرور لكثير من الطامحين في المؤتمرات الحزبية، وكثيراً ما كان يناقش نهجه العملي ورغبته في سد الثغرات السياسية.

alt

النائب تولسي غابارد
أعلنت الديموقراطية المخضرمة لأول مرة عن طلبها للرئاسة في يناير(كانون الثاني) الماضي، خلال ظهورها على شبكة سي إن إن الإخبارية.

وفي وقت مبكر من حملتها، واجهت أول عضو هندوسي في الكونغرس أسئلة حول عملها في أوائل عام 2000 من أجل منظمة مناهضة للمثليين جنسياً يديرها والدها، بالإضافة إلى دفاعها عن الرئيس السوري بشار الأسد، الذي التقت معه بشكل مثير للجدل في عام 2017.

alt

السناتور كيرستن غيلبراند
أعلنت ديموقراطية نيويورك رسمياً عن ترشحها للرئاسة في 17 مارس(أذار) الماضي في مقطع فيديو نُشر على موقع يوتيوب، وفي يناير(كانون الثاني) الماضي أعلنت أنها ستشكل لجنة استكشاف رئاسية خلال ظهورها على شبكة سي بي إس الإخبارية.

وقالت “سأترشح لرئاسة الولايات المتحدة لأنني كأم شابة، سأقاتل من أجل أطفال الآخرين بنفس القدر الذي سأقاتل فيه من أجل أطفالي”، وأثارت المواقف السياسية المعتدلة السابقة لها تكهنات بأنها قد تكون مرشحة قوية في الانتخابات العامة لكن بعض مواقفها القديمة مثل دعم السيطرة على السلاح، يمكن أن يعيقها خلال الانتخابات التمهيدية الديمقراطية.

alt

السناتور كامالا هاريس
بعد أشهر من التكهنات التي تحيط بسناتور كاليفورنيا، أعلنت هاريس رسمياً عن ترشحها لعام 2020 في “صباح الخير يا أمريكا” على شبكة أي بي سي الإخبارية في يناير(كانون الثاني) الماضي.

وفي حال فورزها في الانتخابات الرئاسية لعام 2020، فستصبح أول امرأة ملونة تصعد إلى أعلى منصب في البلاد.

alt

الحاكم السابق جون هيكنلوبر
انضم هيكنلوبر إلى السباق الرئاسي في أوائل مارس(أذار) الماضي، حيث حققت حملته نجاحاً كبيراً، سعى فيها إلى تحقيق نجاح في نمو اقتصاد كولورادو مع إقرار اللوائح البيئية وقوانين مكافحة الأسلحة، كما تحدث عن معالجة الانقسامات السياسية في البلاد.

وقال: “أنا أتقدم للرئاسة لأننا نحتاج إلى حالمين في واشنطن، لكننا نحتاج أيضاً إلى إنجاز الأمور، لقد أثبت مراراً وتكراراً أنه يمكنني الجمع بين الناس لإنتاج التغيير التدريجي الذي فشلت واشنطن في تحقيقه”.

alt

الحاكم جاي إنسلي
أصبح أول حاكم حاضر ينضم إلى المجال الرئاسي عندما بدأ حملته في أوائل مارس(أذار) الماضي.

ويقضي حاكم واشنطن حالياً فترة ولايته الثانية في أولمبيا بعد أكثر من عقدين من الزمن كعضو في الكونغرس، وقال إنه “يجب أن تكون مهمة بلدنا المقبلة هي أن نواجه التحدي الأكثر إلحاحاً في عصرنا: التغلب على تغير المناخ”.

alt

السناتور إيمي كلوبشر
أطلقت حملتها في يوم ثلجي في فبراير(شباط) الماضي في مينيابوليس، حيث وضعت منهاجاً يتضمن تعديلاً دستورياً لإلغاء قرار المحكمة العليا المتحدة للمواطن، والتوقيع على اتفاقية باريس للمناخ، والدعوة إلى إصلاح العدالة الجنائية والرعاية الصحية الشاملة.

وينظر بعض أعضاء الأوساط الديمقراطية إلى سناتور مينيسوتا بقدرتها على الأداء بقوة في ولايتها الأصلية، وهي جزء من منطقة الغرب الأوسط التي ساعدت الرئيس ترامب على الفوز في عام 2016.

alt

ميرامار، عمدة فلوريدا واين ميسام
انضم عمدة فلوريدا غير المعروف إلى القائمة المتزايدة من المرشحين للرئاسة لعام 2020، وأعلن في 28 مارس(أذار) الماضي ترشحه بالرغم من مواجهة شاقة لحملته.

ويشغل حالياً منصب المدير التنفيذي لمدينة يبلغ عدد سكانها 140 ألف نسمة، وعلى الرغم من انخفاض اسمه القومي، إلا أنه واثق من فرصه للنجاح.

سيث مولتون
أعلن النائب الديموقراطي البالغ من العمر 40 عاماً من ولاية ماساتشوستس، رسمياً عرضه الرئاسي لعام 2020، موسعاً بذلك المجال الديمقراطي ليشمل 19 مرشحاً، ويُعرف مولتون، وهو محارب قديم في مشاة البحرية خدم في العراق، بأنه ناقد صريح لحزبه، وانتخب لعضوية مجلس النواب عام 2013.

وخلال منتصف عام 2018، جمع أكثر من 4 ملايين دولار لدعم المرشحين الديمقراطيين في مختلف الولايات، وقبل الإعلان عن ترشحه كان قد أرسى بالفعل حملته الانتخابية لعام 2020 من خلال زيارته بالفعل إلى ولايات أيوا وساوث كارولينا ونيو هامبشاير ونيفادا.

alt

النائب السابق بيتو أورورك
أعلن أورورك الذي صعد إلى الصدارة الوطنية خلال التحدي الفاشل له في نهاية المطاف من سناتور تكساس تيد كروز في عام 2018، رسمياً حملته الرئاسية في منتصف مارس(أذار) الماضي، واصفاً إياها بأنها “لحظة حقيقة حاسمة لهذا البلد ولكل واحدة من لنا”.

وشرع عضو الكونغرس السابق في تكساس على الفور في أول رحلة له على الإطلاق إلى أيوا وزار ويسكونسن أيضاً خلال أول عطلة نهاية أسبوع له على الطريق، وفي غضون أيام، أعلنت حملته أنها جمعت أكثر من 6.1 مليون دولار في الساعات ا الأولى بعد إعلانه، متجاوزة بذلك أعلى مستويات السناتور بيرني ساندرز السابقة البالغة 5.9 مليون دولار.

أوهايو، النائب تيم ريان
يعتبر نائب أوهايو الديمقراطي الذي أعلن ترشحه في برنامج “ذي فيو” الذي تبثه محطة أيه بي سي في 4 أبريل(نيسان) الماضي، أنه شخص يمكن أن يوحد الأجنحة التقدمية للحزب الديمقراطي مع الناخبين الأكثر شعبية من الطبقة العاملة.

ويعتبر ريان صوته أكثر اعتدالاً في مجال المنافسين المزدحم، حيث ارتفع إلى المسرح السياسي الوطني في عام 2016 عندما أطلق محاولة فاشلة ليحل محل النائب نانسي بيلوسي كزعيم للأقلية في مجلس النواب، وكان قد سبق طرحه كمرشح محتمل في انتخابات ولاية أوهايو 2014.

alt

السناتور بيرني ساندرز
بعد حملة عام 2016 التي جمع خلالها ملايين المؤيدين، دخل ساندرز سباق عام 2020 في فبراير(شباط) الماضي، متنبأً بالنصر ومشيراً إلى الفكرة التقدمية التي دافع عنها كشخص غريب خلال الدورة الأخيرة، مثل الرعاية الصحية الشاملة للجميع والتعليم الجامعي المجاني، والتي أصبحت السائدة على نحو متزايد.

وفي رسالة إلى أنصاره والتي أعلن فيها إطلاق حملته الانتخابية، استهدف أيضاً الرئيس ترامب، مستخدماً بعض اللغات الأكثر صرامة لمرشح ديمقراطي حتى تلك اللحظة.

alt

النائب إريك سوالويل
أطلق عضو الكونغرس في نيويورك والناقد الشديد للرئيس ترامب، رسمياً عرضه للترشح في 8 أبريل(نيسان) الماضي خلال ظهوره في برنامج تلفزيوني.

ويقوم سوالويل الذي توقف في العديد من الدول التي تم التصويت عليها مبكراً خلال فترة قفز إعلانه، بتجذير أجندة حملته في مسألة السيطرة على السلاح، وعقب إعلانه الرسمي عقد اجتماعات في قاعة بلدية صنرايز بفلوريدا، مع طلاب وعائلات مدرسة مارجوري ستونيمان دوغلاس.

alt

السناتور إليزابيث وارين
بعد إنشاء لجنة استكشاف رئاسية قبل رأس السنة مباشرة، انضمت وارن رسمياً إلى السباق في فبراير(شباط) الماضي بحدث في ماساتشوستس، وقالت “هذه هي معركة حياتنا، المعركة من أجل بناء أمريكا حيث تكون الأحلام ممكنة، أمريكا تعمل من أجل الجميع، وأنا سأكون في هذه المعركة طوال الطريق”.

واعترفت في سبتمبر(أيلول) الماضي، بجمع التبرعات الوفير الذي أمضى موظفوها وقتاً في جمعه من خلال زيارتهم لعدد من الولايات الأولية المبكرة لمساعدة الديمقراطيين الآخرين في أعقاب الانتخابات النصفية، لتصبح واحدة من أول الأسماء الرئيسية التي تتخذ خطوات نحو التشغيل.

alt

الحاكم بيل بيلد
أعلن حاكم ولاية ماساتشوستس السابق بيل ويلد في أبريل(نيسان) الماضي، أنه يترشح رسمياً للرئاسة ليصبح أول جمهوري يواجه تحدياً رئيسياً ضد الرئيس دونالد ترامب.

وقال ويلد، وهو شريك حالي في شركة مينتز ليفين للمحاماة ومرشح نائب الرئيس لعام 2016 للحزب الليبرالي، إنه كان سيشعر بالخجل إذا ما استمر في الترشح ضد الرئيس لترشيح الحزب الجمهوري.

alt

ماريان ويليامسون
أعلنت المؤلفة ماريان ويليامسون عن إطلاق حملتها في لوس أنجلوس في يناير(كانون الثاني) الماضي، بعد القيام بـ 6 رحلات إلى ولاية أيوا ورحلة إلى نيو هامبشاير خلال العام الماضي أثناء بحثها عن عرض.

واشتهرت خارج الأوساط السياسية، حيث كتبت عدداً من كتب المساعدة الذاتية الشعبية مثل “كصديق ومستشار روحي” لأوبرا وينفري، بالإضافة إلى ظهورها المتعدد في برنامجها وشبكة التلفزيون.

ومثلت حي الكونغرس الـ 33 في ولاية كاليفورنيا في عام 2014 كدولة مستقلة، وحصلت على المركز الرابع في الانتخابات التمهيدية المفتوحة بعد حصولها على موافقات من الحكومات السابقة.

alt

أندرو يانغ
رجل الأعمال الذي يدير حملة رئاسية شائعة الاستخدام لدعم الدخل الأساسي الشامل، تعهد بتزويد جميع الأمريكيين الذين تبلغ أعمارهم 18 عاماً وما فوق بألف دولار شهرياً.

ويتحدث يانغ مراراً وتكراراً عن عدم المساواة في الدخل والتحول الاقتصادي الذي أثرى أجزاء معينة من البلاد، مع الإضرار بشكل غير متناسب بالمناطق التي فشلت في مواكبة ذلك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً