البيت الأبيض: “لقد علمنا بأفعال كوريا الشمالية”

البيت الأبيض: “لقد علمنا بأفعال كوريا الشمالية”

أكد البيت الأبيض، في أعقاب إطلاق كوريا الشمالية سلسلة من الصواريخ قصيرة المدى باتجاه بحر اليابان صباح اليوم السبت، مواصلة مراقبة تحركات كوريا الشمالية. وأضاف البيت الأبيض: “لقد علمنا بأفعال كوريا الشمالية …”.ويأتي إظهار بيونغ يانغ لقوتها في وقت حساس للمفاوضات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.ويسعى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب لإبرام اتفاق مع زعيم كوريا …




 إطلاق كوريا الشمالية سلسلة من الصواريخ قصيرة المدى (أرشيف)


أكد البيت الأبيض، في أعقاب إطلاق كوريا الشمالية سلسلة من الصواريخ قصيرة المدى باتجاه بحر اليابان صباح اليوم السبت، مواصلة مراقبة تحركات كوريا الشمالية.

وأضاف البيت الأبيض: “لقد علمنا بأفعال كوريا الشمالية …”.

ويأتي إظهار بيونغ يانغ لقوتها في وقت حساس للمفاوضات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

ويسعى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب لإبرام اتفاق مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون لنزع السلاح النووي.

وكان الاثنان قد عقدا قمتين فى سنغافورة وفيتنام، لكن المحادثات يبدو أنها تعثرت.

وكانت وسائل إعلام كورية جنوبية قد ذكرت أن كوريا الشمالية أطلقت “مقذوفات” باتجاه بحر اليابان صباح اليوم السبت.

وصرحت هيئة أركان القوات المسلحة الكورية الجنوبية، اليوم السبت، أن كوريا الشمالية أطلقت سلسلة من الصواريخ قصيرة المدى من طراز”هودو” في وانسان شرق كوريا الشمالية، طبقاً لما ذكرته وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء اليوم السبت.

ويعتبر إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ قصيرة المدى الأول من نوعه بعد أن قامت باختبار سلاح تكتيكي موجه جديد يوم 17 من الشهر الماضي، وبعد عام واحد و5 أشهر من إطلاق صاروخ هواسونغ البالستي العابر للقارات في 29 نوفمبر(تشرين ثاني) عام 2017.

وأضافت الهيئة أن الصواريخ قطعت مسافات ما بين 70 و200 كليومتر، وأنها تقوم حالياً بتحليل دقيق بالتعاون مع القوات الأمريكية.

وقالت الهيئة إن “الصواريخ التي أطلقتها كوريا الشمالية في هذه المرة ليست صواريخ بالستية”.

يشار إلى أن قرارات الأمم المتحدة تحظر كوريا الشمالية من أي نوع من إطلاق تجريبي من الصواريخ البالستية والتجربة النووية.

ويرى مراقبون أن عملية إطلاق الصواريخ اليوم الذي قامت بها بيونغ يانغ بعد شهرين من انهيار محادثات القمة الكورية الشمالية والأمريكية في نهاية فبراير(شباط) في العاصمة الفيتنامية، هانوي بدون التوصل الى اتفاق، يعكس موقف كوريا الشمالية ويؤكد على عدم “استسلامها ” للتوجه الأمريكي الأخير الهادف إلى مواصلة العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً