قرقاش: خطر الإرهاب يتربّص بليبيا

قرقاش: خطر الإرهاب يتربّص بليبيا

شدّدت دولة الإمارات، على أنّ خطر الإرهاب يتربّص بليبيا، مثمنة دعم باريس لـ«اتفاق أبوظبي»، فيما أصدر مفتي تنظيم الإخوان الإرهابي في ليبيا صادق الغرياني، فتاوى جديدة مضللة من أجل دعم الجماعات والميليشيات المسلحة.

شدّدت دولة الإمارات، على أنّ خطر الإرهاب يتربّص بليبيا، مثمنة دعم باريس لـ«اتفاق أبوظبي»، فيما أصدر مفتي تنظيم الإخوان الإرهابي في ليبيا صادق الغرياني، فتاوى جديدة مضللة من أجل دعم الجماعات والميليشيات المسلحة.

وأكّد معالي د. أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، مشاركته المخاوف التي أعرب عنها وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في لقائه مع صحيفة لوفيغارو، بأنّ خطر الإرهاب يتربّص بليبيا، وانعكاسه على آفاق الاستقرار الإقليمي. كما ثمّن معاليه، دعم باريس لـ«اتفاق أبوظبي» والعملية التي تقودها الأمم المتحدة.

ميدانياً، ما زالت اشتباكات ضارية مستمرة في ليبيا، بين الجيش الليبي والمتطرّفين، في إطار معركة السيطرة على طرابلس، فيما شهدت ليلة أمس أشد المواجهات. وعثر الجيش الليبي، على أكثر من 60 جثة في مستشفى السبيعة بعد انسحاب المتطرّفين. وكان الجيش الليبي قد أعلن في وقت سابق، السيطرة على منطقة السبيعة بالكامل. واستهدف طيران الجيش الليبي مخازن الذخيرة، وتجمعات الميليشيات في منطقة صلاح الدين وتاجوراء والكريمية. وقال سكان، إن قتالاً ضارياً استعر مساء أول من أمس وحتى الساعات المبكرة من صباح أمس في منطقة المطار الدولي السابق، لكن الوضع على جبهة القتال لم يشهد تغييراً يذكر. وكشفت مصادر عسكرية، عن أنّ الجيش الليبي يدفع بقوات وعتاد إلى غريان من خلال طريق يبدأ من بنغازي، أو عبر القاعدة الجوية المركزية في الجفرة بوسط البلاد.

تمزيق نسيج

على صعيد آخر، قال عضو مجلس النواب الليبي علي السعيدي، إن تنظيم الإخوان مزّق النسيج الاجتماعي والمسار السياسي في ليبيا منذ العام 2014، عندما خسر مقاعد مجلس النواب ليتجه بالليبيين إلى صناديق الرصاص. وطالب السعيدي مجلس النواب بضرورة التأكيد على إنهاء مشروع الإخوان وتجريم هذا التنظيم وتحييده عن العمل السياسي.

فتاوى مضلّلة

بالمقابل، دأب مفتي تنظيم الإخوان الإرهابي في ليبيا صادق الغرياني، على إصدار فتاوى مضللة لدعم الجماعات والميليشيات المسلحة التي تقاتل ضد الجيش الوطني الليبي، وآخرها يمس ركنا ثابتا وأصيلا من الدين الإسلامي. ومؤخرا، أفتى الغرياني الملقب بـ«عراب الإرهاب»، بعدم تكرار أداء فريضة الحج والعمرة لمن أداهما، داعيا لتوجيه نفقات الحج والعمرة للميليشيات المسلحة التي تقاتل ضد الجيش الليبي.

فتوى الغرياني الغريبة التي أثارت الاستهجان والسخرية، تضاف لسابقاتها من فتاوى التضليل، فقد دعا من قبل لإخراج زكاة المال للميليشيات المسلحة في طرابلس. ومن بين فتاوى الغرياني المضللة السابقة، واحدة بإهدار دم القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، وجنوده.

وفي الوقت الذي يدعو فيه الغرياني لقتال الجيش الليبي الذي يتصدى للإرهاب، يشيد ويفاخر بما تقدمه قطر من دعم للإرهاب والإرهابيين. ويلعب صادق الغرياني، الذي نصبته الميليشيات المسلحة التابعة لتنظيم الإخوان مفتيا عاما لليبيا العام 2012، دوراً كبيراً في تأجيج الفتنة وإراقة الدماء في ليبيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً