3 شهداء فلسطينيين في غزة

3 شهداء فلسطينيين في غزة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أمس استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة عشرات آخرين بجروح مختلفة بينهم عشرة أطفال في قصف صاروخي لموقع واستهداف للمشاركين في مسيرات سلمية عند الجدار العنصري الفاصل في قطاع غزة.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أمس استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة عشرات آخرين بجروح مختلفة بينهم عشرة أطفال في قصف صاروخي لموقع واستهداف للمشاركين في مسيرات سلمية عند الجدار العنصري الفاصل في قطاع غزة.

وأفادت باستشهاد رائد خليل أبو طير (19عاماً) جراء إصابته برصاصة في البطن أطلقها عليه قناصة الاحتلال خلال مشاركته بمسيرة سلمية على الحدود الشرقية لمدينة خان يونس جنوب القطاع كما أكدت استشهاد عبدالله إبراهيم محمود أبو ملوح (33 عاماً) من مخيم النصيرات، وعلاء علي حسن البوبلي (29 عاماً) من مخيم المغازي وسط غزة ، وإصابة آخرين بجروح مختلفة، في قصف من قبل طائرة حربية إسرائيلية لموقع على مدخل مخيم المغازي، ونقلوا جميعاً إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح وسط القطاع.

وتحدثت مصادر عن إصابة 79 آخرين بجروح، متفاوتة بعضها وصف بالخطير خلال قمع الاحتلال للمشاركين في الجمعة الـ57 لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق القطاع.

في المقابل، أعلن جيش الاحتلال تعرض قوة عسكرية تابعة له لإطلاق نار قرب قطاع غزة ما أدى إلى إصابة جندي بجروح متوسطة ومجندة بجروح طفيفة جداً.

إلى ذلك قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومية) إن طواقمها تعاملت مع 79 إصابة منها 10 بالرصاص الحي و11 بالأعيرة المطاطية، و21 ضربات قنابل غاز مباشرة، و2 شظايا، و35 استنشاق غاز، وقعت جراء القمع الوحشي الذي قابلت به قوات الاحتلال المسيرة 57 من سلسلة مسيرات العودة وكسر الحصار التي تنظم أسبوعياً شرق القطاع.

وأصدرت بياناً جاء فيه: «إن المصابين موزعون 6 في شمال القطاع، و4 في غزة، و42 شرق الوسطة، و25 في خان يونس، و2 في رفح، و17 النقاط الطبية». وقال مصدر طبي إن من بين المصابين الصحافية صافيناز اللوح، التي أصيبت بعيار مطاطي في الرأس، وفلسطيني أصيب بعيار ناري في رأسه شرق مخيم البريج وحالته خطيرة، وكذلك فتاة إصابتها خطيرة شرق غزة.

وتوافد آلاف المتظاهرين إلى مخيمات العودة شرق القطاع في الجمعة الـ57 لمسيرة العودة، وكسر الحصار التي حملت اسم «الجولان عربية سورية».

وشارك عشرات الشبان في ماراثون للدراجات الهوائية انطلق من مخيم العودة برفح إلى مخيم العودة شرق خزاعة. وأكدت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، في البيان الختامي لجمعة الـ57 لمسيرة العودة، استمرار المسيرات حتى تحقيق أهدافها، ودعت الجماهير الفلسطينية للمشاركة الفاعلة في الجمعة المقبلة تحت عنوان «موحدون في مواجهة صفقة القرن».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً