فوز «عامل» الدولية اللبنانية بجائزة الشارقة لمناصرة اللاجئين

فوز «عامل» الدولية اللبنانية بجائزة الشارقة لمناصرة اللاجئين

كرّم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبحضور قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة القلب الكبير، المناصرة البارزة للاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وأمين عوض مدير مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أمس، مؤسسة عامل الدولية…

كرّم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبحضور قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة القلب الكبير، المناصرة البارزة للاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وأمين عوض مدير مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أمس، مؤسسة عامل الدولية اللبنانية الفائزة بجائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين في دورتها الثالثة، حيث أقيم حفل التكريم في أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة. وتفضّل صاحب السمو حاكم الشارقة بتسليم الجائزة، التي تشرف عليها وتنظمها مؤسسة «القلب الكبير»، بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إلى مؤسسة عامل الدولية في لبنان، نظراً لجهودها الإنسانية الكبيرة والملموسة التي قدمتها للاجئين منذ تأسيسها في العام 1979 وحتى اليوم، وتسلم درع وشهادة الجائزة الدكتور كامل مهنا رئيس المؤسسة.

جهود

وهنأ سموه، مؤسسة عامل الدولية اللبنانية، والجهات الداعمة والشريكة لها على ما بذلوه من جهود تخدم الإنسانية.

وأعلن سموه خلال الحفل عن تبرعه بمبلغ مليون دولار إلى جانب قيمة الجائزة الأساسية (500 ألف درهم) دعماً لمؤسسة عامل الدولية، واستكمالاً لمشاريعها الإنسانية الكبيرة وبرامج الدعم المتكاملة التي ظلت تقدمها للاجئين.

وعملت مؤسسة عامل الدولية جهوداً إنسانية كبيرة، حيث توسعت أعمالها تجاه العديد من الفئات إلى خارج مقرها الرئيس في لبنان، وأصبح لديها فروع في كل من فرنسا، وسويسرا، والولايات المتحدة الأميركية، ووصل عدد المستفيدين من جهود المؤسسة خلال العام الماضي إلى 100 ألف مستفيد، نصفهم من الأطفال والنساء.

تعاون

وفي كلمة لها في الحفل، هنأت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، مؤسسة عامل الدولية، وأكدت أن الإنسانية هوية واحدة لا تتجزأ، وأن الانتصار للاجئين ليس خياراً بل واجباً، مشيرة إلى أن التعاون سواء كان على صعيد المؤسسات أو الأفراد لم يعد رغبة وخطة، إنما بات ضرورة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً