بيل ويلد.. أول جمهوري ينافس ترامب في الانتخابات الرئاسية

بيل ويلد.. أول جمهوري ينافس ترامب في الانتخابات الرئاسية

يواجه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تحدياً كبيراً من داخل حزبه قبل انتخابات البيت الأبيض العام المقبل، وذلك بعدما أعلن حاكم ماساتشوستس السابق، بيل ويلد، ترشح نفسه في انتخابات الرئاسة الأمريكية ليكون أول جمهوري يتحدى «ترامب» في عام 2020.

يواجه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تحدياً كبيراً من داخل حزبه قبل انتخابات البيت الأبيض العام المقبل، وذلك بعدما أعلن حاكم ماساتشوستس السابق، بيل ويلد، ترشح نفسه في انتخابات الرئاسة الأمريكية ليكون أول جمهوري يتحدى «ترامب» في عام 2020.

وحتى الآن أعلن نحو 19 سياسياً ديمقراطياً نيتهم خوض غمار الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، للفوز بترشيح الحزب في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020، المقرر عقدها في أواخر عام 2020، أمام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلا أن ترشح ترامب مرة أخرى عن الحزب الجمهوري، كما جرت العادة أن يرشح الحزب الرئيس الحالي للفوز بإعادة انتخابه، بدلاً من تقديم مرشح جديد، أصبح موضع شك، بعد أن أعلن بيل ويلد الحاكم السابق لولاية «ماساتشوستس» ترشحه.

وقالت شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية إن ويلد الذي أعلن ترشحه في تغريدة، هو أول مرشح من داخل الحزب الجمهوري، حتى الآن، ضد ترامب في الانتخابات المقبلة.

ويخطط ويلد البالغ من العمر 73 عاماً، لأن يبدأ أولى جولاته الانتخابية في ولاية «نيو هامبشاير» التي ستشهد الجولة الأولى في الانتخابات التمهيدية للعام 2020.

سيرة ذاتية

وليام فلويد ويلد هو من مواليد 31 يوليو 1945، وهو محامٍ ورجل أعمال وسياسي جمهوري أمريكي شغل منصب الحاكم رقم 68 لولاية ماساتشوستس من 1991 إلى 1997 ومرشح الحزب الليبرالي لنائب رئيس الولايات المتحدة في انتخابات 2016، وشارك في المنافسة لهذا المنصب مع غاري جونسون.

بعد أن تخرج من جامعة هارفارد وأكسفورد، بدأ حياته المهنية كمستشار قانوني للجنة مجلس النواب في الولايات المتحدة قبل أن يصبح المدعي العام الأمريكي لمقاطعة ماساتشوستس، ثم مساعد المدعي العام للولايات المتحدة للشعبة الجنائية. وركز على سلسلة من قضايا الفساد العلني البارزة. ثم استقال احتجاجاً على فضيحة أخلاقية والتحقيقات المرتبطة بها المتعلقة بالمدعي العام إدوين ميس.

وفي عام 1990، تم انتخاب ويلد حاكم ولاية ماساتشوستس وأعيد انتخابه بأكبر هامش في تاريخ ماساتشوستس في انتخابات عام 1994. وفي عام 1996، أصبح المرشح الجمهوري لعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي، وخسر أمام المرشح الديمقراطي جون كيري.

فاستقال من منصبه كحاكم في عام 1997 للتركيز على ترشيحه من قبل الرئيس بيل كلينتون للعمل سفيراً للولايات المتحدة في المكسيك، ولكن بسبب المعارضة من قبل رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ المحافظ جيسي هيلمز، وإثر رفض عقد جلسة استماع أمام لجنة العلاقات الخارجية سحب ترشيحه.

مشاركة نشطة في السياسة الخارجية

في السنوات الأخيرة، أصبح ويلد يشارك في السياسة الرئاسية بشكل نشط. ففي عام 2016، غادر الحزب الجمهوري ليصبح مرشحاً للحزب الليبرالي في منصب الحاكم السابق لنيو مكسيكو غاري جونسون.

وقد حصل على ما يقرب من 4.5 ملايين صوت. وبعد عودته إلى الحزب الجمهوري في عام 2019، أعلن ويلد في 15 أبريل الماضي أنه سيتحدى الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات التمهيدية للحزب 2020.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً