النعيمي: تخريج شباب الوطن ثروة حقيقية وتتويج لنهج القيادة

النعيمي: تخريج شباب الوطن ثروة حقيقية وتتويج لنهج القيادة

قال صاحب السموّ الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم عجمان،: «إن بناء الإنسان يأتي في أولوية اهتمام القيادة الرشيدة؛ لأنه هو الركيزة الأساسية لبناء مجتمع قادر على التحضر والبناء والعمل؛ بتسلحه بمختلف العلوم والمعارف الأكاديمية، التي تؤهله للإسهام في بناء مستقبل الوطن».جاء ذلك خلال حضور سموّه، الاحتفال الذي أقيم، يوم أمس؛ بمناسبة تخريج…

emaratyah

قال صاحب السموّ الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم عجمان،: «إن بناء الإنسان يأتي في أولوية اهتمام القيادة الرشيدة؛ لأنه هو الركيزة الأساسية لبناء مجتمع قادر على التحضر والبناء والعمل؛ بتسلحه بمختلف العلوم والمعارف الأكاديمية، التي تؤهله للإسهام في بناء مستقبل الوطن».
جاء ذلك خلال حضور سموّه، الاحتفال الذي أقيم، يوم أمس؛ بمناسبة تخريج الدفعة الرابعة «عام التسامح»، من طلبة وطالبات كلية المدينة الجامعية في عجمان – العضو في مؤسسة «آر» للتعليم والتطوير الأكاديمي -، والبالغ عددهم 392، من كليات: إدارة الأعمال والعلاقات العامة والإعلان والقانون، فضلًا عن الدبلوم المهني في التدريس، منهم 95 خريجاً وخريجة بدرجة الماجستير.
وشهد الحفل إلى جانب سموّه، سموّ الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، والشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط، رئيس مجلس إدارة الكلية، والدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة.
وأكد صاحب السموّ حاكم عجمان، أن تخريج شباب وشابات الوطن رصيد وثروة حقيقية نأمل لهم النجاح والتوفيق في حياتهم العملية، ودخول سوق العمل، وأن تلك الدفعات المتتالية للخريجين، من جامعات الإمارات عامة، وعجمان خاصة، تأتي تتويجاً للنهج الصحيح الذي تسير عليه قيادة هذا الوطن.
وهنأ سموّه، الخريجين وأولياء أمورهم، بهذا الإنجاز العلمي، وأوصاهم بمواصلة مسيرتهم بالعزم والإصرار نفسه، وقال سموّه: إننا في دولة الإمارات لن نألو جهداً في تسهيل مهام الخريجين للالتحاق بتلك البرامج، ما سيؤهلهم لتبوّؤ مراكز قيادية تسهم في خدمة الوطن. مثنياً على ما حققوه من نجاح وتفوق.
حضر حفل التخرج – الذي أقيم في قاعة الإمارات للضيافة – عدد من الشيوخ وعبد الله الشرفاء، المستشار في ديوان الحاكم، وعبد الله المويجعي، رئيس مجلس غرفة تجارة وصناعة عجمان، وعلي الحمادي، مدير منطقة عجمان التعليمية، إلى جانب عدد من مديري الجامعات في الدولة، وبعض من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين، ورؤساء ومديري الدوائر الاتحادية والمحلية، وطارق بن غليطة، مدير مكتب صاحب السموّ حاكم عجمان، ويوسف محمد النعيمي، المدير العام للتشريفات والضيافة، وكبار المسؤولين وأولياء وذوي الخريجين.
وكانت مراسم حفل التخرج، بدأت بوصول صاحب السموّ حاكم عجمان، ومرافقيه إلى القاعة، وعزف السلام الوطني وتلاوة آيات من الذكر الحكيم، وتقديم فيلم عن «عام التسامح»، استمع الحاضرون فيه إلى مقولات للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وصاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وصاحب السموّ الشيخ حميد بن راشد النعيمي، وعدد من الشيوخ والمسؤولين.
وقال عبد العزيز الجسمي، ممثل مجلس إدارة الكلية، عضو مجلس الأمناء أنه في فضاء عجمان أشرقت شمس هذه الجامعة العريقة، فاستمد الطلبة نورها؛ ليضيئوا فيما بعد دروب الوطن ويشعلوا جذوة تطوره وازدهاره.
وأعلن أن الكلية الجامعية تعتزم إطلاق كلية العلوم الصحية في تخصصي الصيدلة وطب الأسنان، وكذلك كلية التكنولوجيا الذكية في تخصصات الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين.
ورفع الخريجون والخريجات – في كلمتهم التي ألقتها الخريجتان المتفوقتان هدى الشامسي، وشيخة كولوم، نيابة عن دفعة «عام التسامح»، أسمى معاني الوفاء والولاء لقيادتنا الرشيدة، على ما توليه لشباب الوطن من اهتمام ورعاية.
وفي ختام الحفل، كرّم صاحب السموّ حاكم عجمان، يرافقه سموّ الشيخ عمار بن حميد، الطلاب المتفوقين والمتميزين من حملة الماجستير والبكالوريوس.
وتلقى صاحب السموّ حاكم عجمان، درع الجامعة هدية تذكارية، من الشيخ راشد بن حميد النعيمي، كما تلقى سموّ الشيخ عمار بن حميد، والدكتور أحمد بالهول الفلاسي، درعين مماثلتين.
وتابع سموّ ولي عهد عجمان، بعد ذلك، توزيع شهادات التخرج على الطلبة والطالبات في مختلف التخصصات.
وأكد الشيخ راشد بن حميد، في تصريح له، أننا نسعى كل عام لتحقيق الأفضل للطلبة والطالبات والمجتمع بأكمله، وبناء عليه قررنا إطلاق كلية التكنولوجيا الذكية في تخصصات الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين وكلية العلوم الصحية في تخصصي الصيدلة والطب.
وأوضح: إن الذكاء الاصطناعي، هو عنوان المرحلة الحالية والمستقبلية؛ لذلك ارتأينا فتح المجال أمام الشباب المبدع؛ لاحتراف الذكاء الذي يضمن إيجاد فرص عمل متعددة بعد التخرج.
فيما هنّأ عمران، خريجي «عام التسامح»، وقال: «أكثر ما يرضي إدارة الكلية وأعضاء هيئتيها التدريسية والإدارية، هو مشاهدة إنجازات هؤلاء الخريجين».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً