باحث : ظهور البغدادي مؤشر لمرحلة داعشية جديدة

باحث : ظهور البغدادي مؤشر لمرحلة داعشية جديدة

قال الباحث في ملف الشؤون الإيرانية بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية أحمد قبال، إن ظهور زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي من خلال التسجيل الأخير، يعطي مؤشراً لتأسيس مرحلة جديدة للتنظيم. وأشار إقبال، إلى أن هذه المرحلة تتجسد من خلال محورين الأول يتمثل في استقطاب أعداد أخرى من الشباب الأوروبي وصولاً إلى تركيا بوصفها الدولة …




أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الإرهابي (أرشيفية)


قال الباحث في ملف الشؤون الإيرانية بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية أحمد قبال، إن ظهور زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي من خلال التسجيل الأخير، يعطي مؤشراً لتأسيس مرحلة جديدة للتنظيم.

وأشار إقبال، إلى أن هذه المرحلة تتجسد من خلال محورين الأول يتمثل في استقطاب أعداد أخرى من الشباب الأوروبي وصولاً إلى تركيا بوصفها الدولة الأقرب والأكثر انخراطاً في الأزمة السورية والملفات الشائكة والمعقدة في الشرق الأوسط.

وأوضح إقبال، أن المحور الثاني يتجه إلى التعمق الإفريقي، باعتباره إقليماً شاسعاً يمثل بوابة حدودية للعديد من الدول العربية والأفريقية، والطريق الأقرب إلى السودان والجزائر وليبيا، وجميعها دول تعاني مخاض التغيير.

وأضاف إقبال، أنه كانت قد سرت شائعات لم يتم تأكيدها عن مقتل البغدادي وقد رصدت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يساعد في الوصول إليه، كما أعلنت الاستخبارات العراقية يوليو(تموز) الماضي مقتل نجل البغدادي حذيفة البدري في سوريا بثلاثة صواريخ موجهة روسية أصابت المغارة التي كان بداخلها، وبالفعل أكدت وكالة أعماق التابعة للتنظيم وقتها مقتله، لكن في النهاية نجا من هجمات جوية عديدة، ليظهر في فيديو يتحدث بشكل أقرب إلى ما كان يفعله زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، حيث أكد العديد من الخبراء والمختصين أنه بالفعل هو من سجل الفيديو فعلاً.

ولفت إقبال إلى أن البغدادي ذكر آخر التطورات بالسودان والجزائر، سعياً لإثبات أن الفيديو جديد، لكن ليس من الواضح تحديداً تاريخ تصوير هذا الفيديو، وقد تحدث البغدادي في بدايته عن انتهاء معركة الباغوز، وأشار إلى طرد التنظيم من آخر جيوبه في شرق سوريا ثم بوصفه قائداً لما يعرف بدولة، وإمعاناً في لعب دور الحريص على مصلحة الجماعة تطرق إلى الاعتداءات الأخيرة في سريلانكا، وخسائر التنظيم في الموصل شمال العراق، وسرت الليبية.

وأوضح الباحث بمركز الأهرام قائلاً: “يبدو من هذا التسجيل أن البغدادي الذي أسس تنظيم داعش على مساحة واسعة من الأراضي العراقية والسورية لا يزال لديه النية والطموح لاستكمال مسيرة التنظيم الإرهابي، التي لا تعترف بحدود الدول أو المنظمات الدولية، ورغم أنه أصبح مطارداً برفقة أعداد ضئيلة من المقاتلين، إلا أنه يراهن على الايدلوجيا ذاتها التي لا تختلف عن ايدلوجيا تنظيم القاعدة وتلقى دعماً في الغالب من شباب عديم الخبرة والثقافة”.

وأكد إقبال، أن البغدادي أشار إلى سقوط الباغوز، ويبدو أنه يوجه رسائل لأطراف عدة في مقدمتها أنه رغم خسائره لا يزال حياً بوصفه خليفة التنظيم، وأن التنظيم لديه القدرة على التحرك وتنفيذ عمليات معقدة وبالغة الدقة حتى في سريلانكا، ومن ثم لا يزال التنظيم لديه القدرة على اتخاذ إجراءات تكتيكية تمكنه من إعادة السيطرة على مناطق أخرى بالعالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً