مستشفى رأس الخيمة يطلق حملة صحية مجانية لمدة 45 يوماً

مستشفى رأس الخيمة يطلق حملة صحية مجانية لمدة 45 يوماً

أعلن مستشفى رأس الخيمة في سياق مبادرته الرمضانية عن إطلاق حملة “أكل صحي… أكل خفيف” قبل شهر رمضان المبارك بهدف توجيه الجميع نحو اتباع نظام غذائي يساعدهم في بدء الصيام بشكل سلس وصحي، وتقدم أخصائية التغذية في المستشفى استشارات مجانية لمدة 45 يوماً، مع التركيز على برنامج استشفائي صحي شامل يغطي فترة ما قبل الشهر…

أعلن مستشفى رأس الخيمة في سياق مبادرته الرمضانية عن إطلاق حملة “أكل صحي… أكل خفيف” قبل شهر رمضان المبارك بهدف توجيه الجميع نحو اتباع نظام غذائي يساعدهم في بدء الصيام بشكل سلس وصحي، وتقدم أخصائية التغذية في المستشفى استشارات مجانية لمدة 45 يوماً، مع التركيز على برنامج استشفائي صحي شامل يغطي فترة ما قبل الشهر الكريم وخلاله وما بعده.

وتركز الحملة أهدافها الإيجابية بشكل خاص على المرضى الذين يعانون من حالات مرضية مزمنة مثل داء السكري والمشاكل القلبية، حيث تتكفل بتوجيههم إلى أنسب طرق الصيام وأكثرها أماناً خلال الشهر، وتوجيه أفراد المجتمع فيما يتعلق بخياراتهم اليومية خلال الشهر الكريم وبعده، مع التركيز على صحتهم وتخليص أجسامهم من السموم، آخذة الحالات الصحية الفردية والخيارات المفضلة في عين الاعتبار.

كما ستشمل الاستشارات نصائح مهمة حول استعادة اللياقة وخسارة ما أمكن من الوزن للذين يرغبون باستغلال فرصة الصيام والتنعم بالرشاقة، وإلى جانب التوجيهات المتعلقة بالأنظمة الغذائية، تقدم الحملة نصائح مثالية حول أفضل الطرق لضبط مواعيد النوم من أجل الحصول على المقدار الأكبر من النوم، ولا تغفل الحملة عن الإضاءة على طرق استعادة اللياقة والنظام الغذائي المعتاد بعد انقضاء الشهر الكريم، تجنباً لما قد يسببه التغير المفاجئ في نمط الحياة اليومية من ضرر على الصحة.

ومن المقرر أن يقدم مستشفى رأس الخيمة، فضلاً عما سبق ذكره، نصائح حول نمط الحياة والعادات الصحية عن طريق منصات التواصل الاجتماعي المتعددة خلال شهر رمضان.

وقالت ربا الحوراني، أخصائية التغذية السريرية في مستشفى رأس الخيمة، يمكن للانتقال من تناول ثلاث وجبات متكاملة في اليوم إلى إمضاء ساعات طويلة دون طعام أو مياه أن يشكل تحدياً إن لم نستعد له ذهنياً وجسدياً، وسنقوم، من خلال هذه الاستشارات، بتعليم الزوّار كيفية إعداد أجسادهم للصيام بطريقة مناسبة تساعدهم في الحصول على أكبر قدر ممكن من الفائدة.

وأضافت: إن كنا معتادين على تناول الطعام غير الصحي خلال العام، فقد تتراكم المواد الضارة في أجسادنا. لذا، ومن أجل بدء صيام صحي وتقليل الإحساس بالإرهاق، من المهم أن نبدأ تنظيف الجسد من هذه المواد عن طريق تناول أطعمة مثل الزبادي والفواكه والخضار المتنوعة، وننصح بتطبيق هذه الممارسة قبل بداية الشهر الكريم لتزويد أجسادنا بطاقة تجعلها تتحمل الجوع لفترات أطول دون الشعور بالخمول والوهن.

وأكد الدكتور رضا صديقي، الرئيس التنفيذي لـ ’أربيان هيلث كير جروب‘ والمدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة، أن الصيام لمدة شهر كامل يمثل فرصة نموذجية لوضع أهدافاً صحية، ففكرة شهر رمضان تقوم أساساً على الاستشفاء الصحي الكامل وتطهير الجسد والذهن والروح، وهذا يتماشى مع مفهوم الصيام المتقطع الحديث الذي بات يلقى قبولاً واسعاً.

وأضاف: نهدف من خلال هذه الحملة إلى مساعدة الناس على تخليص أجسامهم من المواد الضارة في سبيل تمهيد الطريق نحو حياة صحية أكثر، وخاصة مع اقترابنا من الشهر الكريم، بالاستعداد لتغيير أسلوب حياتنا، وتحدد خياراتنا الغذائية ما إذا كنا سنتناول وجبات صحية أو أخرى غير صحية وغنية بالسعرات الحرارية تسبب ضرراً أكبر مما نتخيل، وعلى نحو مشابه بالنسبة للمدخنين، يُعد الشهر فرصة رائعة للإقلاع عن هذه العادة من خلال تأقلمهم مع التخلي عن التدخين لعدة ساعات متواصلة، وإن استمروا على هذا المنوال، سيتمكنون من الإقلاع التام مع نهاية الشهر الكريم. وهذه عينة من الأهداف الإيجابية والفوائد الصحية التي تضعها الحملة نصب عينها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً