محامون إماراتيون : نشر مقاطع الفيديو مسؤولية مجتمعية قبل أن تكون قانونية

محامون إماراتيون : نشر مقاطع الفيديو مسؤولية مجتمعية قبل أن تكون قانونية

أكد محامون وقانونيون إماراتيون أن نشر مقاطع الفيديو الخاصة بالغير على مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر مسؤولية مجتمعية قبل أن تكون مسؤولية قانونية لما فيها من اعتداء على خصوصية الشخص وحياته. ودعا المحامون عبر 24، إلى أهمية توعية الأبناء بكيفية التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي ونشر الفيديوهات والصور بما لا يسئ لحقوق الآخرين، إلى جانب عدم التعدي على العادات…




alt


أكد محامون وقانونيون إماراتيون أن نشر مقاطع الفيديو الخاصة بالغير على مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر مسؤولية مجتمعية قبل أن تكون مسؤولية قانونية لما فيها من اعتداء على خصوصية الشخص وحياته.

ودعا المحامون عبر 24، إلى أهمية توعية الأبناء بكيفية التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي ونشر الفيديوهات والصور بما لا يسئ لحقوق الآخرين، إلى جانب عدم التعدي على العادات والتقاليد والبيئة الحضارة التي تسود المجتمع.

رفع الوعي
ورأى المحامي الإماراتي يوسف البحر أهمية رفع مستوى الوعي بما يتم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، ومراعاة حقوق الآخرين في عدم إظهارهم بطريقة تعرضهم للازدراء من قبل متابعي هذه المواقع، مؤكداً أن من حق المتضرر اللجوء إلى القضاء في حال قيام أي شخص بتصويره دون إرادته حتى لو كان الموقف الذي تم تصويره به حقيقي وواقعي.

المادة (٢١)
ونبه المحامي البحر إلى العقوبة القانونية ضمن المادة (21) من المرسوم بقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات رقم (5) لسنة 2012، والتي تنص على أنه “يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر والغرامة التي لا تقل عن مائة وخمسين ألف درهم ولا تجاوز خمسمائة ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من استخدم شبكة معلوماتية، أو نظام معلومات إلكتروني، أو إحدى وسائل تقنية المعلومات، في الاعتداء على خصوصية شخص في غير الأحوال المصرح بها قانوناً بإحدى الطرق التالية: استراق السمع، أو اعتراض، أو تسجيل أو نقل أو بث أو إفشاء محادثات أو اتصالات أو مواد صوتية أو مرئية، أو التقاط صور الغير، أو إعداد صور إلكترونية أو نقلها أو كشفها أو نسخها أو الاحتفاظ بها، أو نشر أخبار أو صور إلكترونية أو صور فوتوغرافية أو مشاهد أو تعليقات أو بيانات أو معلومات ولو كانت صحيحة وحقيقية”.

توعية الأبناء
من جهته دعا المحامي الإماراتي أحمد بن ضاحي أولياء الأمور إلى أهمية توعية أبنائهم بالاستخدام الصحيح لمواقع التواصل الاجتماعي، ونشر مقاطع الفيديو التي تظهر للعلن، مشيراً إلى أن تصوير الأشخاص دون إذن يضع الفاعل تحت طائلة المسؤولية القانونية وخاصة إذا جعل الضحية محط السخرية أو ازدراء.

الصورة الحضارية
ونوه ابن ضاحي إلى أهمية توعية الأبناء أيضاً بضرورة التعامل بمسؤولية في الفيديوهات التي يتم نشرها، خاصة عندما تتعلق بالعادات والتقاليد والصورة الحضارية للمجتمع الإماراتي.

نشر ثقافة المسؤولية
أما المحامي الإماراتي خليفة السادة فأكد على أهمية المسؤولية المجتمعية في التعامل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، داعياً المؤسسات الحكومية والإعلامية إلى نشر ثقافة المسؤولية المجتمعية في المدارس والأندية ومراكز التسوق والمجالس.

العقوبة حماية
وأكد على أن العقوبات القانونية في المرسوم بقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات جاءت مشددة لغرض حماية أفراد المجتمع من الممارسات والتعديات التي يمكن أن يتم استغلال الفضاء الإلكتروني في تنفيذها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً