إعدام مراهقين سراً في إيران

إعدام مراهقين سراً في إيران

أعدمت السلطات الإيرانية مراهقين اثنين عمرهما أقل من 18 عاماً “سراً”، في سجن عادل آباد بمدينة شيراز، بتهمة “الاغتصاب المتكرر”. وقالت منظمة العفو الدولية في بيان، إن “السلطات الإيرانية جلدت وأعدمت مهدي سهرابيفر وأمین صداقت، وهما أبناء عمومة، في 25 أبريل (نيسان) الجاري في سجن عادل آباد بمدينة شيراز جنوب البلاد”، وفق ما نقلت قناة “الحرة” اليوم الأربعاء….




لمراهقان الإيرانيان مهدي سهرابيفر وأمین صداقت (تويتر)


أعدمت السلطات الإيرانية مراهقين اثنين عمرهما أقل من 18 عاماً “سراً”، في سجن عادل آباد بمدينة شيراز، بتهمة “الاغتصاب المتكرر”.

وقالت منظمة العفو الدولية في بيان، إن “السلطات الإيرانية جلدت وأعدمت مهدي سهرابيفر وأمین صداقت، وهما أبناء عمومة، في 25 أبريل (نيسان) الجاري في سجن عادل آباد بمدينة شيراز جنوب البلاد”، وفق ما نقلت قناة “الحرة” اليوم الأربعاء.

وأدانت المنظمة الإعدام، الذي قالت إنه “ازدراء تام بالقانون الدولي، وبحقوق الأطفال”.

وقال مدير فرع المنظمة للشرق الأوسط وشمال إفريقيا فيليب لوثر، “عرضت السلطات الإيرانية هذين الشابين للجلد في اللحظات الأخيرة من حياتهما، ثم أعدمتهما سراً”.

وأضاف “أثبتت السلطات الإيرانية مرة أخرى أنها على استعداد، بشكل مثير للاشمئزاز، لإعدام الأطفال في تجاهل صارخ للقانون الدولي”.

وأوضحت المنظمة، أن المراهقين اعتقلا في 2017، عندما كان في الـ 15، وأدينا بالاغتصاب المتعدد إثر “محاكمة جائرة”، وقالت إنهما لم يعلما بالحكم بإعدامهما، إلا قبل وقت قصير من التنفيذ، ولم تعرف لا عائلاتهما ولا محاميهما بالإعدام مسبقاً.

وقالت المنظمة، إنهما احتُجزا في سجن بشيراز منذ 2017، وفي 24 أبريل (نيسان) الجاري، نُقلا إلى سجن عادل آباد، وفي اليوم ذاته، سمح لعائلاتهما بزيارتهما دون إخبارهما بالإعدام، وفي اليوم التالي، تلقت العائلات مكالمةً من منظمة الطب الشرعي الإيرانية، لإبلاغها بإعدام ومطالبة العائلتين بتسلم الجثتين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً