كراكاس تعلن إفشال محاولة انقلاب عسكرية

كراكاس تعلن إفشال محاولة انقلاب عسكرية

أعلن رئيس الجمعية التأسيسية في فنزويلا ديوسدادو كابيلو أمس «فشل محاولة الانقلاب»، في الوقت الذي أكد رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو، أنّه أجرى محادثات مع قادة الجيش الذين «أظهروا ولاءً تاماً للحكومة».

أعلن رئيس الجمعية التأسيسية في فنزويلا ديوسدادو كابيلو أمس «فشل محاولة الانقلاب»، في الوقت الذي أكد رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو، أنّه أجرى محادثات مع قادة الجيش الذين «أظهروا ولاءً تاماً للحكومة».

وكانت كراكاس أعلنت قبل ذلك ببضع ساعات مواجهتها «عملية تمرّد قامت بها مجموعة صغيرة من العسكريين الخونة»، بحسب تأكيد نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز، التي أشارت إلى أن «المجموعة تريد الانقلاب على الدستور والسلام في البلاد».

وقال مادورو إن قادة الجيش الفنزويلي طمأنوه بولائهم الكامل. وكتب على تويتر «أعصاب من حديد! لقد تحدثت مع قادة جميع مناطق الدفاع ومناطق العمليات، الذين أعربوا عن ولائهم الكامل للشعب والدستور والوطن»، مضيفاً «أدعو إلى التعبئة الشعبية القصوى لضمان انتصار السلام. وسننتصر». وترافقت دعوة مادورو الشعب إلى «الوحدة لمواجهة محاولة الانقلاب»، مع توجه حشود غفيرة من الفنزويليين إلى القصر الجمهوري في كراكاس للاحتفال بفشل المحاولة الانقلابية.

من جهتها، أكدت نائبة الرئيس أنّ فنزويلا «هزمت كل محاولات الانقلاب»، وأضافت «تغلبنا على الاعتداءات على الكهرباء وسنهزمهم مجدداً»، محذرةً من ارتكاب أية أخطاء مع الحكومة الشرعية بزعامة مادورو.

كما قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عبر «تويتر»، إن الحكومة الأمريكية تؤيد بالكامل شعب فنزويلا في سعيه للحرية والديمقراطية. وأضاف بومبيو عقب إعلان جوايدو، بدء عملية الحرية أنه «لا يمكن هزيمة الديمقراطية». وذكر قائد القيادة العسكرية الأمريكية الجنوبية أن قواته تراقب الأوضاع في فنزويلا.

وطالبت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند بضمان سلامة غوايدو. ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن فريلاند القول إنها تتابع التطورات الجارية في فنزويلا عن كثب. وأضافت «يجب على مواطني فنزويلا الذين يؤيديون بصورة سلمية الرئيس المؤقت خوان غوايدو القيام بذلك بدون الخوف من الترهيب أو العنف».

وفي موسكو، ترأس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمن الروسي لبحث الوضع في فنزويلا. وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، إن بوتين ترأس اجتماعاً للمجلس بحضور الأعضاء الدائمين، حيث «تم إيلاء الكثير من الاهتمام في الاجتماع للوضع في فنزويلا في ضوء الأنباء الواردة عن محاولة انقلاب في هذا البلد» على الحكومة الشرعية المنتخبة.

واعتبر مجلس الاتحاد الروسي أنّ التدخل الخارجي في فنزويلا غير مقبول، داعياً الدول الأخرى «أن تتصرف حصراً في إطار ميثاق الأمم المتحدة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً