الآثار الجانبية للسجائر الإلكترونية على المدى الطويل

الآثار الجانبية للسجائر الإلكترونية على المدى الطويل

بعد انتشار السيجارة الإلكترونية في أوساط المدخين بكثرة واعتقادهم أنها صحية وليس لها أضرار، يطلعنا على آثارها وأضرارها استشاري الأمراض الصدرية من مستشفى الزهراء بدبي الدكتور شريف فايد ويقول: السجائر الإلكترونية هي وسيلة بديلة للتدخين وهي عبارة عن بديل لعادة الإمساك بالسيجارة التقليدية وبديل لمادة النيكوتين ولكنها ليست وسيلة للإقلاع عن التدخين لأنها تؤدي للإدمان بحد ذاتها، لذلك يمكن…

بعد انتشار السيجارة الإلكترونية في أوساط المدخين بكثرة واعتقادهم أنها صحية وليس لها أضرار، يطلعنا على آثارها وأضرارها استشاري الأمراض الصدرية من مستشفى الزهراء بدبي الدكتور شريف فايد ويقول:

السجائر الإلكترونية هي وسيلة بديلة للتدخين وهي عبارة عن بديل لعادة الإمساك بالسيجارة التقليدية وبديل لمادة النيكوتين ولكنها ليست وسيلة للإقلاع عن التدخين لأنها تؤدي للإدمان بحد ذاتها، لذلك يمكن استخدامها لفترة مؤقتة للتعود على الإقلاع من التدخين فقط.

عن السجائر الإلكترونية:

جاءت السيجارة الإلكترونية في السوق منذ أقل من 10 سنوات لذلك غير معروف الأثار الجانبية على المدى الطويل وهناك بعض الدراسات أثبتت أنها تسبب التالي:

  • رئة الفشار ( حيث تعمل الزيوت المتطايرة من السيجارة الإلكترونية عندما تكون في درجة الغليان فتذهب إلى القصبات الهوائية والشعيرات في الرئة فتؤدي إلى ما يسمى الشعيرات والحويصلات مما يؤدي إلى مايسمى برئة الفشار).
  • اثبت الدراسات في الولايات المتحدة ودولة الإمارات علاقتها بمرض الصرع.
  • تسبب التهاب في اللثة مما يؤدي إلى ظهور رائحة كريهة في اللثة ونمو الفطريات على اللثة.
  • مادة الجلسيرين والمنكهات الموجودة في السيجارة الإلكترونية تؤدي إلى التهاب في القصبات الهوائية.
  • تسبب مرض الإنسداد الشعبي المزمن.

نصائح عند استخدام السيجارة الإلكترونية:

  • استخدامها لفترة شهور مؤقتة للإقلاع عن التدخين
  • عدم الاستمرار في استخدامها لعدم معرفة أضرارها ومضاعفاتها وأثارها الجانبية على المدى البعيد.
  • تكمن المشكلة في استخدامها من قبل الشباب المراهقين وصغار السن وانتشرت هذه العادة بإعتقاد خاطئ أنها لا تسبب الأمراض.
  • يجب عدم استخدامها من قبل المراهقين وصغار السن وتعامل معاملة السيجارة التقليدية.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً