محمد بن زايد يؤكد أهمية تبنِّي ودعم مبادرات الاستثمار المجتمعي

محمد بن زايد يؤكد أهمية تبنِّي ودعم مبادرات الاستثمار المجتمعي

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أهمية المردود الإنساني والاجتماعي والاقتصادي، لتبني ودعم مبادرات الاستثمار المجتمعي، التي تتضافر فيها جهود القطاعين العام والخاص، موضحاً أن هذا التعاون بين القطاعات العامة والخاصة والاجتماعية، يضمن استدامة التنمية المجتمعية في دولة الإمارات.

استقبل شركاء مبادرات مؤسسة الإمارات والمشاركين في اجتماعات «الدولي للأرشيف»

  • محمد بن زايد خلال استقباله المشاركين في اجتماعات المجلس الدولي للأرشيف. من المصدر


  • محمد بن زايد خلال استقباله الشركاء الاستراتيجيين الداعمين لـ «مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب». من المصدر


أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أهمية المردود الإنساني والاجتماعي والاقتصادي، لتبني ودعم مبادرات الاستثمار المجتمعي، التي تتضافر فيها جهود القطاعين العام والخاص، موضحاً أن هذا التعاون بين القطاعات العامة والخاصة والاجتماعية، يضمن استدامة التنمية المجتمعية في دولة الإمارات.

جاء ذلك خلال استقبال سموه، أمس، الشركاء الاستراتيجيين من القطاع الخاص، الداعمين لمبادرات وبرامج «مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب»، التي تعمل بالشراكة مع القطاعين العام والخاص، لترسيخ المسؤولية المجتمعية، ورفع كفاءات الشباب.

وتبادل سموه الأحاديث مع الداعمين لبرامج «مؤسسة الإمارات»، مؤكداً أهمية دورهم وإسهاماتهم في دعم مشروعات المؤسسة ومبادراتها العلمية والاجتماعية، التي تهدف إلى الاستثمار في شباب الإمارات، وتمكينهم من أدوات المعرفة والعلم، وتعزيز دور المؤسسة في خدمة المجتمع الإماراتي، وتلبية احتياجاته.

وقال سموه إن «إسهاماتكم وعطاءكم تؤكد روح المسؤولية العالية، التي تتحلون بها، وتعبر عن قيم الخير والتعاون والتضامن المتأصلة في دعم قضايا المجتمع واهتماماته، خصوصاً جوانب المعرفة والتنمية الاجتماعية»، مؤكداً سموه أهمية تعزيز المشاركة المدنية في مختلف مجالات الحياة، انطلاقاً من إيماننا بضرورة تكامل الجهود والإمكانات، وتضافرها في خدمة المجتمع.

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن مشاركة القطاع الخاص، ورجال الأعمال، في دعم برامج مؤسسة الإمارات، تعد عاملاً مهماً في نجاح المؤسسة والارتقاء بخدماتها، وتحقيق رؤيتها وأهدافها المستقبلية في خدمة المجتمع.

من جانبهم، أعرب أعضاء الوفد عن فخرهم واعتزازهم بالإسهام في دعم مبادرات مؤسسة الإمارات وبرامجها في مختلف المجالات، والتي تهدف إلى الارتقاء بمكانة الشباب من أبناء الإمارات، وتمكينهم بما يسهم في دعم جهود الدولة ومسيرتها التنموية، مؤكدين استمرار التزامهم بخدمة المجتمع ومسؤولياتهم تجاهه.

كما استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، في قصر البحر، المشاركين في اجتماعات المجلس الدولي للأرشيف ورؤساء الأرشيفات الوطنية في العالم، يرافقهم الأمين العام لشؤون المجلس الأعلى للاتحاد في وزارة شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني، حمد عبدالرحمن المدفع.

ورحب سموه بالوفد، معرباً عن أمله أن تشكل اجتماعاتهم انطلاقة قوية للتعاون المشترك في حفظ الإرث الحضاري الإنساني وتوثيقه وتدوينه وأرشفته، إضافة إلى تشجيع الحوار وتبادل المعرفة والخبرات وترسيخ ممارسات مهنية حديثة، تتسم بالمرونة والابتكار والإبداع في مجالات أرشفة وتوثيق وحفظ ذاكرة الشعوب.

وأكد سموه أن الأرشيف يكتسب أهمية بالغة، كونه ذاكرة الأمم، يضم تاريخها وحاضرها، ويشكل الأساس لمستقبلها.


ولي عهد أبوظبي:

«الأرشيف يكتسب أهمية بالغة، كونه ذاكرة الأمم، يضم تاريخها وحاضرها، ويشكل الأساس لمستقبلها».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً