حاكم الشارقة يشهد انطلاق ملتقى البحث العلمي الـ 13

حاكم الشارقة يشهد انطلاق ملتقى البحث العلمي الـ 13

حاكم الشارقة تفقّد المعرض العلمي المصاحب للملتقى. من المصدر شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، صباح أمس، انطلاق فعاليات ملتقى البحث العلمي السنوي الثالث عشر الذي تنظمه جامعة الشارقة تحت شعار «فاعلية البحوث المتداخلة في تحقيق التنمية المستدامة»، وذلك في قاعة الرازي بمجمع الكليات…

تحت شعار «فاعلية البحوث المتداخلة في تحقيق التنمية المستدامة»



حاكم الشارقة تفقّد المعرض العلمي المصاحب للملتقى. من المصدر

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، صباح أمس، انطلاق فعاليات ملتقى البحث العلمي السنوي الثالث عشر الذي تنظمه جامعة الشارقة تحت شعار «فاعلية البحوث المتداخلة في تحقيق التنمية المستدامة»، وذلك في قاعة الرازي بمجمع الكليات الطبية والعلوم الصحية في الجامعة.

وكرّم صاحب السمو حاكم الشارقة الجهة الراعية للملتقى، وهي مصرف الشارقة الإسلامي، ورعاة وداعمي جائزة الشارقة للتصميمات والابتكار، وهما دائرة التنمية الاقتصادية، وشركة كوزموبلاست الصناعية. وكرّم سموّه أيضاً عدداً من أساتذة الجامعة المتميزين في مجال البحوث العلمية والتدريس وخدمة الجامعة والمجتمع.

كما كرّم سموّه الفائزين بجائزة مصرف الشارقة الإسلامي لأعضاء هيئة التدريس في مجالات البحث العلمي، وجائزة مصرف الشارقة الإسلامي لفئة الطلبة، وكرّم سموّه الطلبة الفائزين بجائزة الشارقة للتصميمات والابتكار.

وافتتح صاحب السمو رئيس جامعة الشارقة المعرض العلمي المصاحب للملتقى، حيث تفقّد سموّه أرجاء المعرض، مستمعاً لشرح حول المشروعات البحثية المعروضة من طلبة البكالوريوس والدراسات العليا، التي من شأنها الإسهام في خدمة ورفعة المجتمع، إلى جانب تفقّده آخر وأحدث مستجدات البحث العلمي. وشهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، على هامش حفل افتتاح الملتقى، توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة تطوير البنية التحتية وجامعة الشارقة، وقّعها كل من وكيل الوزارة المهندس حسن المنصوري، ومدير الجامعة الدكتور حميد مجول النعيمي.

وتتعلق مذكرة التفاهم بمجالات البحث والتطوير لمشروعين متخصصين يدعمان التكيف مع التغير المناخي، بما يسهم في تطوير مشروعات البنى التحتية بأفضل المواصفات والتكيف مع التغييرات التي تطرأ على المناخ، وتحقيقاً للشراكات الفاعلة بين المؤسسات الحكومية والمؤسسات العلمية.

وقال مدير جامعة الشارقة، إن الملتقى لهذا العام يعمل على تلبية متطلبات شعاره بكيفية تحقيق التنمية المستدامة من خلال البحث العلمي المتعدد التخصصات في مجالات الهندسة والطاقات المتجددة والطب والتكنولوجيا الحيوية والصيدلة والصحة العامة والعلوم الإنسانية وإدارة الأعمال والبيئة، وغيرها، مشيراً إلى جهود الجامعة وفق رؤيتها في ترسيخ مفهوم البحث العلمي من خلال العديد من المبادرات والبرامج الأكاديمية.

وأكد زيادة عدد البحوث العلمية لطلبة جامعة الشارقة، وانتشارها من خلال نشر الكثير من هذه البحوث المتخصصة في المنصات البحثية العالمية، والذي يدل على نوعية هذه البحوث الريادية والمستوى المتقدم للبرامج الأكاديمية في مختلف المستويات.

من جهته، أكد نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، الدكتور معمر بالطيب، أن جامعة الشارقة تضع أهمية الملتقى في التركيز على البحث العلمي واستدامته، وذلك نظراً للتطور الكبير والزيادة في عدد المعارف والعلوم والمهن الجديدة التي توجب على الجامعات أن تضعها ضمن استراتيجياتها وأولوياتها في البحوث العلمية. وأوضح أن اختيار الجامعة لشعار الملتقى يأتي بالتوافق مع جهودها في استدامة البحث العلمي، حيث حصدت الجامعة العديد من الجوائز في البحث العلمي والاستدامة، بالإضافة إلى جهودها، بدءاً من إشراك طلبة السنة الأولى وصولاً إلى أعضاء هيئة التدريس، في عمل البحوث العلمية، والإسهام في دعم الأفكار الابداعية من خلال الوصول إلى براءات اختراع أو تأسيس شركات مساهمة وغيرها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً